• ×
  • تسجيل

أكره السهر

بواسطة : الأفلاج
 0  0  2.7K

في مساء جذاب أقض مضاجع سكانه ضجيج قوم البلوت انسحبت من المكان ونزلت درجات السلم من البرج العاجي حيث الأدمغة الناشفة على الثقافات (البر).. مائية.. والصخب مع أن الأبراج العاجية كأبراج الجوال لا سلالم لها توصل معلومة معمقة أو كلمة منمقة فألبوم المتشبث بها كأولئك لا يعلم ماذا يدور في أسلاكها، ألقيت البساط في الحديقة واستلقيت ونظرت نظرة في النجوم وبدأت في تأملات الشعراء الروتينية ولكن كواحد من أولئك أزعم بأن الليل والنجوم والنسائم والخمائل ملك لي وحدي وتأملاتي ليست كتأملات سان بيار ولا دانتي حتى القمر لا يراه أحد غيري، فالكون في كفة وأنا في الأخرى كل ما فيه جماد لا تسمع له صوتاً أو تحس له ركزاً وأنا الوحيد الذي يملك حق التعبير وتصوير الموجودات في لوحات مراحل حياتي التي أنظر للعالم الغربي والشرقي من خلال عدستها الملونة، أنا لا أريد الأطراد في تفسير حقيقة نفس لا جدوى من تفسيرها لأنها تقبع في أعماقي، ومهما تعلمت من فنون القول وضروب البيان فلن أخرج من الحقيقة غير خيال يتفيأ ظلاله القراء كما أتفيأ الآن ظلال شجرة طويلة جداً في الحديقة من نور القمر الذي لا أدري أهو يختبئ خجلان بين الأغصان أو هو متعلق بها يزاحم الخفافيش فكل شيء متوقع في عصر الإنترنت فالكل ينبح وهو يرتدي فروة الحمل الوديع.. القمر مكتمل ومع هذا فلن أقول بدراً لأنه سيغير اسمه بعد أيام، فالكل لا يرضى باسمه اليوم فنحن في زمن المتغيرات.. النجوم جميلة والقطط تسير ثم تتوقف وتنظر إليّ باستنكار فأنا غريب في عاملها الصغير ماذا أريد هنا في وطن الهدوء.. لن أقول فإذا بصوت المؤذن يرفع الله أكبر بل عدت إلى برجي العاجي والليل لم ينتصف بعد فأنا أكره السهر ونمت باكراً.



المصدر : جريدة الجزيرة
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:59 صباحًا السبت 23 ذو الحجة 1440 / 24 أغسطس 2019.