• ×
  • تسجيل

قصة وقصيدة : للشاعر فالح الو حيد حينما جاء الخبر بوفاة زوجته وهو لا يعلم

بواسطة : الأفلاج
 0  0  3.8K
هذه القصيدة قالها الشاعر/ فالح بن مبارك آل وحيد الدوسري (يرحمه الله )
من أهالي الهدار التابعة لمحافظة الافلاج ومناسبتها ذهبت زوجته (يرحمها الله)
مع بعض النساء بغرض جمع الحطب شمال بلدة الهدار في شعيب يقال له الشعب
وبينما هن منهمكات في جمع الحطب
إذ وقعت عينها على شجرة مثمرة من شجر الشفلح فحاولت جني ثمارها
وكان هناك ثعبان بداخلها فانقض عليها فلدغها لدغه أودت بحياتها
وكان يرحمه الله موجوداً في مدينة الرياض
بغرض طلب الرزق وكان ذلك قبل توفر السيارات
وفي أحدالآيام أتاه شخص من أهل الهدار في الرياض
وقال له أحسن الله عزاءك
يظن أنه يعلم بوفاتها وهو لا يعلم بالأمر
فقال عسى ما شر
فأخبره أن زوجته لدغها ثعبان فماتت فأنشد
يقول :ـــ
آه لا ونيتنـا قـام صـدري لـه صليـل 000 من سمعني تــالي الليــل جـر بقيــل آه
آه لو أن آه يا ناس تـبري مـن العليـل000 كان كثرت البكـاء والونيـن اضرمتنـاه
آه من قلب يشــادي كمـا قلـب الهبيـل000 كل ما قـــالوا تشــالا تزايــد في عنــاه
آه من حال يشــادي كمـا حال العليل000 كل ماجاله طبيب تعسر في دواه
آه من دمع تحدر على جيبي هميل000 لو يحدر له على منهل ازروع سقاه
آه داب فجعني على ظبي السليل000 ليت منهو حاضره كان يقتله بعصاه
جعل شعب قرص فيه الحبيب ما يسيل 000 جعل رزنات المخايل تعدى من وراه
جعل شيخ النجم يجعل جبا صبره سحيل000 عسكرت في الجو أدق من طير السفاه

وبعد ذلك قام والدها وهو عمه
وقال ابشر بالعوض وحلف يميناّ ان يزوجه أختها
وبالفعل زوجه إياها
وكانت هذه الحادثة منذ ما يقارب الستين عاماَ تقريباًَ.

زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:27 صباحًا الأحد 24 ذو الحجة 1440 / 25 أغسطس 2019.