• ×
  • تسجيل

أيها «الأئمة» انقلوا مكبرات (الصدى) إلى بيوتكم

بواسطة : مكبرات صوت
 0  0  2.5K
قبل رمضان الماضي كنت قد كتبت عن مكبرات الصوت في المساجد وما تسببه من إزعاج للمصلين وساكني الحي، وأشرت إلى المكبرات الخارجية، وأنها ليست ضرورية في الصلاة؛ لأنها تسبّب إزعاجاً للمصلين ومن حولها في الحي.

ومن هذا المنطلق أكدت وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد على أئمة المساجد مراعاة المصلين وأهل الحي بضوابط جديدة منظمة لهذه المكبرات خلال شهر رمضان المبارك؛ حيث طالعتنا الجزيرة في صفحتها الأولى بالعدد 13826 ليوم الجمعة 5-8-1431هـ بهذه الضوابط، ومن خلال ما تسببه هذه المكبرات من إزعاج لأهل المنازل نساء وأطفالاً ومرضى، وكذلك المصلون في المساجد المتقاربة، وتُخرج المصلي من الخشوع في الصلاة.

لذا لا بد من متابعة دقيقة كما أكدت الوزارة، وقبل هذا كله استشعار الأئمة المسؤولية لهذه التنظيمات وأنها هدف للخشوع في الصلاة وراحة لمن في المنازل؛ لذا لا بد أن ينظر الإمام إلى هذه التنظيمات نظرة مسؤولية وواقعية ويستشف الأهداف منها بعيداً عن الأنانية في ركن من أركان الإسلام؛ لأن الإمام دائماً يسعى لراحة المصلين ويراعي الفروق الفردية بين المصلين في صلاته (كبير السن - المعاق - المريض..).

وهنا نقطة لا بد من الإشارة إليها؛ حيث إن الأمر يتعلق بمكبرات الصوت، وهي للأسف الشديد منتشرة في بعض المساجد بصورة مزعجة للمصلين محققة لرغبة الإمام، وما أدري عن هذه الرغبة وهذه النظرة من الإمام لها بظهور «الصدى» لتلاوة الإمام؛ حيث ينتقل لتلاوة ما بعد الفاتحة والمكبر يردد (الضالين.. لين.. لين.. لين.. لين)، وتحدث فوضى في التلاوة، والأذن البشرية لا تستطيع متابعة هذه الأصوات المتتابعة. ولا أدري هنا لماذا يصر بعض الأئمة على هذا «الصدى» في بيت من بيوت الله، وإذا كان هناك هوايات لهذا الإمام ورغبة في سماع تردد أصوات معينة فليضع في بيته ما يشاء ويتخلى عن الرغبة الشخصية وينظر إلى هذه الأمانة من منظور المسؤولية والقدوة. هذه التصرفات للأئمة جعلتنا نسمع مع عموم المصلين في المساجد إماماً يثنى عليه ويدعو له، وآخر يشتكي منه المصلون. ومن هنا لا بد أن يستشعر الأئمة المسؤولية ويراعوا المصلين في الصلاة من كل الجوانب: حضوراً.. وتلاوة.. وتطويلاً.. وتقصيراً.. وفي أمور عديدة يجب على الإمام مراعاتها بعيداً عن الأنانية والفوقية.

وفي هذا الشهر الكريم لا بد على الإمام أن يتلمس الأجر والمثوبة بهذه الأمانة، ويكون قدوة لأهل المسجد في التعامل واللين ومراعاة الظروف ليكسب الدعاء ورضا الله عنه.



حسن ظافر حسن الظافر
الأفلاج - الأحمر
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:22 مساءً الأحد 21 صفر 1441 / 20 أكتوبر 2019.