• ×
  • تسجيل

لاتجعلوالعلاقة الزوجية(حسب الظروف)

بواسطة : كاتب
 0  0  2.5K
الحياة الزوجية متقلبة0وهذا نمط له طابع خاص0حتى انهم قالوا ان حلاوة هذه الحياة مشاكلها0ولنبحرفي العلاقة الزوجية واثرها على استقرار الحياة الزوجية0من الطبيعي جدا ان تبدأ العلاقة الزوجية عنيفة ترابطا وتقاربا0في بداية الزواج هناك امال وطموحات وكان كل منهما سيضع الشمس والقمر في يدي الاخر0وهذا امر طبيعي0لكن بعد هذه المرحلة وهي الاهم كيف تسير الحياة الزوجية؟0تطالعنا وسائل الاعلام بنسب مخيفة من حالات الطلاق0هذا غير الحالات المعلقة0ان العلاقة الزوجية للاسف يغلب عليها الروتين الممل0وضعف العلاقة بين الزوجين0اي انهما لم يعطيا هذه العلاقة حقها من الترابط0حتى بعد وجود الابناء0نجد الزوج له رفاقه ليقض معظم وقته في الاستراحات0وكذا الزوجه اما عند اهلها او اقاربها0وعلى حسب الظروف هوشعار هذه الحياة الزوجية0كل العلاقات بين الرجل وزوجته يحكمها نظام((على حسب الظروف))اي ليس هناك تفاهم حول مستقبل هذه العلاقة في اطار الاسرة0ويؤثر هذا على الابناء تربية وسلوكا وتعلما وترابطا0وفي ظل هذا النمط يطغى الخجل على الزوجة لمطالب يحق لها ان تطلبها من هذا الزوج المزاجي0فتهيمن الحياة الروتينية على الاسرة0وقد تنشأ مشاكل بسبب هذا النمط من الحياة0وقد يؤدي ذلك الى الطلاق0هنا تبدأ فترة الندم لكليهما0والسبب عدم تصحيح مسار هذه الحياة الزوجية الى بر الامان0والنمط المهيمن الان على حياتنا الزوجية0هو الضبابية في التعامل بين الزوجين0والمجاملة الناشئة عن روتين هذه الحياة0لان الجيل الان وخاصة الرجال للاسف ينقصه مبدأ وقيمة هذه العلاقة الزوجية0والهدف من هذه العلاقة في تكوين واستقرار الاسرة0فنجد اللامبالاة وضعف الاهتمام وقضاء اغلب الاوقات خارج المنزل0بل يكون سعيدا اذا طلبت زوجته زيارة اهلها0

والخلاصة ان هذا الخجل من الزوجة0في تصحيح وتحقيق مطالها 0ومزاجية هذا الزوج0سبب رئيسي لضعف هذه العلاقة الزوجية00فاصبحت العلاقة بين(زوجة خجولة وزوج مزاجي)وهي علاقة هشة مهددة بالفشل0اوحياة زوجية مملة00


حسن ظافر حسن الظافر

الاحمر
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:00 صباحًا الجمعة 18 ربيع الأول 1441 / 15 نوفمبر 2019.