• ×
  • تسجيل

تلك هي الضيافة

 1  1  2.8K
الحمد لله رب العالمين،إله الأولين والآخرين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين،نبينا محمد الأمين، المبعوث رحمة للعالمين، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:
ففي ضيافة كريمة نال شرفها صحابي جليل ألا وهو أبو الهيثم مالك بن التيهان بن مالك بن عتيك بن عمرو الأوسي الأنصاري- رضي الله عنه- حيث قد حل به ضيوف هم من أكبر ضيوف على وجه الأرض،ولقد استفاد المسلمون فوائد كثيرة من تلك الضيافة لأن فيهم من لا ينطق عن الهوى، ولأن فيهم صديق وفاروق،نعم تلك هي الضيافة التي يسعد بها المرء ويشرف بها لأنه ينهل من الوحي.
لقد تضمنت تلك الضيافة فوائد كثيرة وحكم عظيمة كان سببها الجوع الذي استعاذ منه عليه الصلاة والسلام وأخبر أنه بئس الضجيع.
فقد روى الترمذي عن أبي هريرة _رضي الله عنه_ قال :{ خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم في ساعة لا يخرج فيها ولا يلقاه فيها أحد فأتاه أبو بكر فقال : ( ما جاء بك يا أبا بكر ؟ ) قال : خرجت ألقى رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنظر في وجهه والتسليم عليه . فلم يلبث أن جاء عمر فقال : ( ما جاء بك يا عمر ؟ ) قال : الجوع يا رسول الله قال صلى الله عليه وسلم : ( وأنا قد وجدت بعض ذلك ) . فانطلقوا إلى منزل أبي الهيثم بن التيهان الأنصاري وكان رجلا كثير النخل والشاء ولم يكن له خدم فلم يجدوه فقالوا لامرأته : أين صاحبك ؟ فقالت : انطلق يستعذب لنا الماء . فلم يلبثوا أن جاء أبو الهيثم بقربة يزعبها فوضعها ثم جاء يلتزم النبي صلى الله عليه وسلم ويفديه بأبيه وأمه ثم انطلق بهم إلى حديقته فبسط لهم بساطا ثم انطلق إلى نخلة فجاء بِقِنو فوضعه فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( أفلا تنقيت لنا من رطبه ؟ ) فقال : يا رسول الله إني أردت أن تختاروا أو تخيروا من رطبه وبسره فأكلوا وشربوا من ذلك الماء فقال صلى الله عليه وسلم : ( هذا والذي نفسي بيده من النعيم الذي تسألون عنه يوم القيامة ظل بارد ورطب طيب وماء بارد ) فانطلق أبو الهيثم ليصنع لهم طعاما فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( لا تذبحن لنا ذات در ) . فذبح لهم عناقا أو جديا فأتاهم بها فأكلوا فقال صلى الله عليه وسلم : ( هل لك خادم ؟ ) قال : لا . قال : ( فإذا أتانا سبي فأتنا ) . فأتي صلى الله عليه وسلم برأسين ليس معهما ثالث . فأتاه أبو الهيثم فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( اختر منهما ) . فقال : يا رسول الله اختر لي . فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( إن المستشار مؤتمن خذ هذا فإني رأيته يصلي واستوص به معروفا ) فانطلق أبو الهيثم إلى امرأته فأخبرها بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت امرأته : ما أنت ببالغ حق ما قال فيه النبي صلى الله عليه وسلم إلا بأن تعتقه قال : فهو عتيق فقال صلى الله عليه وسلم : ( إن الله لم يبعث نبيا ولا خليفة إلا وله بطانتان : بطانة تأمره بالمعروف وتنهاه عن المنكر وبطانة لا تألوه خبالا ومن يوق بطانة السوء فقد وقي }وبعد فإن هذا الحديث العظيم والوقوف معه يطول ولعلي أكتفي بذكر بعض الإشارات والفوائد فمن ذلك:
** أن يعلم المرء أنه عليه الصلاة والسلام وصحابته الكرام قد نالوا من الجوع والبلاء ومع ذلك فهم أفضل الخلق.
** جواز الإخبار عن الحال من غير تشكي.
** جواز سؤال المرأة الأجنبية وإدخال من يرضاه الزوج.
** جواز طلب الماء العذب.
** جواز الالتزام والمعانقة..
** أن وجود الرطب والماء من النعيم الذي يسأل عنه المرء ويحتاج إلى شكر.
** فيه إشارة إلى تقديم الرطب على اللحم.
** النهي عن ذبح الحلوب لينتفع بلبنها.
** فيه مشروعية المكافأة لمن أحسن إليك.
** أن المستشار مؤتمن.
** الشهادة لمن كان يصلي والإحسان إليه.
** فضل البطانة الصالحة وسوء بطانة السوء وأن ذلك يكون في المرأة والنبوة والخلافة.
هذا ما تيسر لي إيراده وأسأل الله أن ينفع به قارئه وكاتبه وأن يغفر لنا ماكان من زلل وخطأ وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


الشيخ عبدالعزيز بن أحمد السلامة
قاضي محكمة الأحمر
كاتب في صحيفة الأفلاج الإلكترونية
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم

التعليقات

التعليقات ( 1 )

  • #1
    بواسطة : ابو خالد
    06-27-1432 06:47 مساءً
    بارك الله فيك يا شيخ عبدالعزيز وجعل ماتكتب في ميزان حسناتك ، غفر الله لك ولوالديك .
التعليقات ( 1 )

  • #1
    بواسطة : ابو خالد
    06-27-1432 06:47 مساءً
    بارك الله فيك يا شيخ عبدالعزيز وجعل ماتكتب في ميزان حسناتك ، غفر الله لك ولوالديك .
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:28 مساءً الأحد 24 ذو الحجة 1440 / 25 أغسطس 2019.