• ×
  • تسجيل

جبل التوباد .. والدور المرتقب من بلدية الأفلاج !

 2  0  3.6K
لا يخفى على الجميع ماتحتضنه محافظة الأفلاج من معالم حضارية وتراثية مهمة لم تنل نصيبها من الإهتمام والعناية فمحافظة الأفلاج تضم العديد من المعالم الشهيرة كعيون الأفلاج التي تبعد عن مدينة ليلى بحوالي 17 كم وجبل التوباد الذي يقع في قرية الغيل التي تبعد عن حاضرة ليلى حوالي 40 كم , وقرية صداء بالبديع والتي تبعد حوالي 35 كم عن مدينة ليلى , وجبل أكمه ويقع بالقرب من قرية واسط ويبعد عنها حوالي 10 كم , وحصن مرغم ويقع في قرية الفويضلية بالسيح , والقصر العادي ويتصل بحصن مرغم عن طريق خندق في جوف الأرض , وقصر جعده , وهي قلاع حربية عالية تقع في جنوب السيح , وقصر سلمى يقع في قرية البديع الشمالي , وقصر صبحاً الذي يقع في قرية الهدار .
ومحافظة الأفلاج هي التي قال فيها الشاعر الجاهلي امرؤ القيس الكندي :

بعيني ظعن الحي لما تحملوا
................. لدى جانب الأفلاج من جنب تيمرا

وقال فيها الشاعر لبيد بن ربيعة العامري :

فتكلم بتلكم غير فخر عليكم
................. وبيت على الأفلاج ثم مقيم

وقرية الغيل بالأفلاج هي إحدى الأماكن التاريخية التي يعود عمرها لآلاف السنين وقد قال فيها الشاعر

قيس بن الملوح :

أبت ليلة بالغيل يا أم مالك
................. لكم غير حب صادق ليس يكذب

وقال :

كأن لم يكن بالغيل أو بطن أيكة
................. أو الجزع من تول الاشاءة حاضر


ولا شك أن جبل التوباد الواقع بقرية الغيل نال النصيب الأوفر من الشهرة الواسعة واشتهرت لشهرته قرية الغيل الحالمة التي يقع بها , وتكمن شهرة ذلك الجبل في كونه احتضن أعذب قصص الحب العذري الخالد التي كان بطليها قيس بن الملوح وليلى العامرية , ولا شك أن هذا الجبل يمثل ظاهرة حضارية وأثرية وقد تغنى به الكثير من الشعراء وأشهرهم صاحبه الذي عاش قصة حبه العذري بين جنباته حيث يقول مجنون ليلى ومجنون التوباد قيس بن الملوح :

وأجهشت للتوباد حين رأيته
................. وكبر للرحمن حين رآني
وأذرفت دمع العين لما عرفته
................. ونادى بأعلى صوته فدعاني
فقلت له أين الذين عهدتهم
................. حواليك في خصب وطيب زمان
فقال مضوا واستودعوني بلادهم
................. ومن ذا الذي يبقى من الحدثان
وإني لأبكي اليوم من حذري غداً
................. فراقك والحيان مؤتلفان

ثم تبعه من تبعه من الشعراء ومنهم أميرهم أحمد شوقي حين قال :

جبل التوباد حياك الحيا
................. وسقى الله صبانا و رعا
فيك ناغينا الهوى فى مهده
................. رضعناه فكنت المرضعا
وحدونا الشمس فى مغربها
................. بكرنا فسبقنا المطلعا
وعلى سفحك عشنا زمنا
................. رعينا غنم الاهل معا
هذه الربوة كانت ملعبا
................. لشبابينا و كانت مرتعا
كم بنينا من حصاها اربعا
................. انثنينا فمحونا الاربعا
وخططنا فى نقى الرمل فلم
................. تحفظ الريح و لا الرمل وعى
لم تزل ليلى بعينى طفلة
................. لم تزد عن امس الا اصبعا
ما لاحجارك صما كلما
................. هاج بى الشوق ابت ان تسمعا
كلما جئتك رجعت الصبا
................. فأبت ايامه ان ترجعا
قد يهون العمر الا ساعة
................. و تهون الارض الا موضعا

ومع الشهرة الواسعة والعريضة التي يحضى بها هذا الجبل التاريخي ليس فقط في منطقة الشرق الأوسط بل حتى في الدول الأجنبية البعيدة , نجد في المقابل عدم الاهتمام والعناية به ليس فقط من الهيئة العامة للسياحة والآثار التي يفترض فيها أن تكون هي الجهة المخولة والمنوط بها الاهتمام به وإبرازه كواجهة حضارية وتاريخية للمملكة العربية السعودية بشكل عام ولمحافظة الأفلاج بشكل خاص بل حتى من بلدية الأفلاج التي كان المأمول منها على أقل تقدير أن تقوم بتأهيل المكان المحيط بجبل التوباد خصوصاً مع تنازل الأهالي عن أراضيهم القريبة من الجبل ليتم تأهيلها وتهيئتها لتكون أماكن مناسبة للتنزه والاستمتاع بأجواء تلك المنطقة الأثرية الجميلة ولتكون وسيلة لاستقطاب مختلف السيّاح خصوصاً إذا ماعلمنا أن هناك الكثير من السيّاح الذي قصدوا ذلك الموقع وتفاجأوا بانعدام الاهتمام به من جميع النواحي ابتداءً باللوحات الإرشادية على الطريق وانتهاءً بجبل التوباد وبالمناطق المحيطة به وكأن جبل التوباد لايعني محافظة الأفلاج وأهلها بشئ فالمنطقة المحيطة به تحتاج إلى تهيئتها ورصفها وإيجاد مساحات ومسطحات خضراء بها وأماكن معدّة للجلوس والتنزه بالإضافة إلى تزويدها ببعض الخدمات التي يحتاجها رواد ذلك الموقع التاريخي كما أن هناك حاجة ملحة إلى سفلتة الطريق الموصل من وسط قرية الغيل إلى جبل التوباد وتشجيره وإنارته ووضع سلالم (اسمنتيه) على الجبل ليسهل الصعود والنزل إليه ومنه , فالخدمات البلدية واللمسات الجمالية لبلدية الإفلاج ظاهرة للعيان في مدينة ليلى ويفترض أن تستفيد بقية القرى والمراكز الأخرى التابعة إدارياً لمدينة ليلى من تلك الخدمات البلدية التي لمسها وشاهدها في مدينة ليلى وفي مداخلها الشمالية والجنوبية القريب والبعيد على حد ٍ سواء , والسؤال الذي يطرح نفسه في هذا السياق هل لو كان مثل هذا الجبل موجوداً في مدينة أو محافظة أخرى هل سبقى حاله كحاله الآن ؟ أنا أجزم أنه لو كان في غير محافظة الأفلاج لأصبح معلما ً تاريخيا ً وسياحياً جميلاً يقصده السيّاح من كل مكان ولأصبح حديث الركبان !
والسؤال الذي يتبادر للذهن هو حينما لاتقوم بلدية الأفلاج بواجبها التنموي حيال هذا الجبل التاريخي والموقع الأثري فمن سيقوم بذلك ؟ ونحن حينما نتحدث عن الواجب التنموي المنوط ببلدية الأفلاج القيام به فنحن نتحدث عما يتعلق بالشأن البلدي وليس الجانب الأثري فنحن لا نطالب بلديه الأفلاج بتأهيل الجبل بل لا نطالبها بأكثر من تهيئة الأماكن المحيطة به خصوصاً في ظل منحها الضوء الأخضر من الأهالي بتنازلهم عن المساحات والأراضي المحيطة بالجبل وأصبحت الكرة الآن في مرمى سعادة رئيس بلدية الأفلاج المعروف بجدّه ونشاطه وحيويته والمسألة تحتاج إلى قليل من المهنية والحس الوطني والمسؤلية والأمانة الإدارية أمام الله سبحان وتعالى ثم أمام ولاة الأمر - حفظهم الله -
والتي أكدوا عليها في أكثر من مناسبة وصدرت توجيهاتهم الكريمة للمسؤلين ببذل المزيد والمزيد من الجهود في سبيل خدمة المواطنين وفي سبيل تعميم النهج التنموي في جميع المدن والمحافظات بشئ من المساوات والعدل ونحن سنظل ننتظر الدور المأمول الذي سيقوم به سعادة رئيس البلدية لهذا الجبل التاريخي العريق الذي أصبح حديث الماضي والحاضر على حد ٍ سواء .
والله المستعان
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم

التعليقات

التعليقات ( 2 )

  • #1
    بواسطة : سعيد زمانة
    07-19-1432 03:24 مساءً
    أبو سامي فيه الخير


    وإن شاء الله ماهو مقصر
  • #2
    بواسطة : أحمد السلمان
    07-19-1432 03:25 مساءً
    الله يعطيك العافيه


    وبصراحة نتمنى الإهتمام بس مأتوقع انه من غختصاص البلدية خاصه أن المشرفة على التراث هيئة السياحة
التعليقات ( 2 )

  • #1
    بواسطة : سعيد زمانة
    07-19-1432 03:24 مساءً
    أبو سامي فيه الخير


    وإن شاء الله ماهو مقصر
  • #2
    بواسطة : أحمد السلمان
    07-19-1432 03:25 مساءً
    الله يعطيك العافيه


    وبصراحة نتمنى الإهتمام بس مأتوقع انه من غختصاص البلدية خاصه أن المشرفة على التراث هيئة السياحة
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:40 صباحًا الأربعاء 24 صفر 1441 / 23 أكتوبر 2019.