• ×
  • تسجيل

بلدية الأفلاج ورئيسها الذهبي .. آمال وشجون !!

 2  0  2.7K
تعد الانجازات البلدية الوجه الجميل والثوب الزاهي القشيب لكل مدينة ومحافظة فعندما تتاح لك فرصة زيارة أي مدينة فإنك تحكم عليها من خلال النهوض البلدي الذي حضيت به تلك المدينة فمداخلها وطرقها وإنارتها وأشجارها ومناظرها ومجسماتها الجمالية هي التي تكوّن لدى زائر تلك المنطقة أو المدينة انطباعاً جميلاً عنها وأول مايتبادر إلى ذهنه رئيس بلدية تلك المنطقة ولن يُخفي إعجابه بذلك الرئيس وثناءه عليه لما تحقق على يديه من تطور يبهر الرائي ويسرّه ويشرح خاطره منذ الوهلة الأولى فكم أثنينا على رؤساء بلديات لم نرهم ولا نعرفهم وكم تحدثنا عن سلبيات رؤساء آخرين لم نشاهدهم ولا نعرف من هم , ولكن حكمنا على هؤلاء وأولئك كان نابعاً مما لمسناه وشاهدنا من منجزات وجماليات تنسب إليهم أو من إهمال وتقصير ناشئ بسببهم .
والمتأمل للمشهد التنموي في مملكتنا الغالية قبل عشرات السنين يجد أن التطور البلدي كان قاصراً على مناطق دون أخرى وعلى مدن ومحافظات بعينها وكنا في تلك الفترة نطالب عبر الصحف المختلفة بجزء من ذلك الدعم البلدي لتنهض محافظتنا الحالمة محافظة الأفلاج أسوة بغيرها من المحافظات والمدن وكان تجاوب المسؤلين في البلديات أقل بكثير من المأمول على الرغم من حرص الدولة حرسها الله على تعميم خطط التنمية على الجميع .
وقد لاحظنا منذ سنوات قريبة صدور توجيهات كريمة من القيادة العليا تؤكد على ضرورة شمول جميع المدن والمحافظات بالدعم المادي الذي يكفل لها النهوض تنمويا ً لتواكب نظيراتها من المدن والمحافظات الأخرى .
وقد لمسنا ذلك جليا ً في رؤية صاحب السمو الملكي أمير منطقة الرياض - حفظه الله - وفي توجيهاته الصريحة للجهات ذات العلاقة بتعميم خطط التنمية على المحافظات التي لم تنل نصيبها وافياً من الخدمات البلدية التي سبقها إليها غيرها بمراحل .
وتجاوباً مع تلك الدعوات الكريمة من القيادة الحكيمة بدأت عجلة التطور تجوب جميع المناطق بدون استثناء .
وأصبحنا نلمس ذلك ونشاهده بجلاء فيما يقوم به سعادة رئيس بلدية الأفلاج / مسفر بن غالب الضويحي فقد ازدهرت محافظة الأفلاج في الفترة القصيرة التي تسنم فيها رئاستها وأصبحت بفضل الله ثم بفضل مايتمع به (أبو سامي) من حكمة وحنكة وإخلاص وتفان ٍ وعمل دؤوب أنموذجاً مثالثا ً للمحافظة الواعدة وأصبحت حديث الألسن من أهالي المحافظة القاطنين بها أوالوافدين إليها بين فترة أخرى وحتى من غير أهلها ممن يقدمون لزيارتها أو المرور عن طريقها وقد أصبحنا نسمع ثناءهم على تطوّر المحافظة في كل مناسبة تتاح لهم فيها فرصة زيارتها أو الحديث عنها وهذا لم ولن يتأت َ لولا الله فضل الله سبحانه وتعالى ثم هذا الرئيس الذهبي كما يحلو لأهل المحافظة تسميته بذلك .
وقد أتيحت لي فرصة النقاش مع بعض موظفي بلدية المحافظة عن رئيسها وعن فكره التطويري النيّر وحرصه على أن تلبس المحافظة ثوباً حسناً قشيباً وحلة جمال رائعة فجميعهم اتفقوا على تميزه وإن كان بعضهم قد أبدى لي تذمره من صرامته ونظاميته فيما يتعلق بالعمل ووقت الدوام وكنت أقنعهم بأن من كانت هذه صفاته في الحرص على وقت العمل وتطبيق النظام فلاخوف على المحافظة في ظل وجوده على رأس الشأن البلدي فيها .
وما اعترافي شخصياً بفضل ( أبي سامي ) إلأ تقريراً للمبدأ الذي يقول : (الاعتراف بالفضل لأهل الفضل فضيلة)
أتمنى أن يستمر هذا الأنموذج الرائع المخلص المتمثل في (أبي سامي) يرفرف برايته التطويرية في فضاءات محافظتنا الحالمة فطموحنا في ظل وجود مثل هذا الرئيس الحيوي لا يتوقف عند حد .
فنحن ننتظر منه الكثير على الرغم من الكثير الذي قدمه ويقدمه وشهد له به القاصي والداني .
فمطالبنا وأمانينا على رئيس البلدية لا حد لها فلازلنا نأمل منه إيجاد حل ٍ جذري ٍ للمنازل الطينية في بعض أحياء المحافظة والتي تشوّه المنظر العام للمحافظة وكذلك المحلات الطينية في السوق لأن ضرر وجود مثل تلك المباني الطينية ظاهراً جلياً كما نتمنى عليه تهيئة ساحات بلدية أسوة بكثير من المحافظات والمدن ليتسنى لشباب المحافظة مزاولة كرة القدم وغيرها من الألعاب المتاحة في الأماكن المناسبة على ألا تكون تلك الساحات داخل الأحياء السكنية حتى لايؤدي ذلك إلى إلحاق الضرر بسكان تلك الأحياء , كما أننا نأمل في إيجاد مكان أو مضمار مناسب للمشي والجري يستفيد منه الرجال والنساء على حد ٍ سواء , ونأمل أيضاً في زيادة عدد الحدائق والمتنزهات العامة خصوصاً التي تستهدف العوائل وكذلك إنشاء حدائق تستهدف فئة النساء والأطفال فقط وتسويرها بشكل يمنع من الدخول إليها بأي طريق ووضع حارساً أمنياً على بوابتها لتكون مثل تلك الحدائق متنفساً لهم بعيداً عن مضايقة الرجال , كما نتمنى عليه بإلحاح الإسراع في إنجاز الطرقات التي لاتزال تحت الإنشاء أوالصيانة خصوصا ً الطريق المتصل بشارع الأمير سلطان بن عبدالعزيز إلى الشمال منه باتجاه (حي الخالدية) والذي يمرّ بساحات منتزه (سحاب) الخضراء والذي طال أمد صيانته وأصبحنا نجد المشقة في الوصول لحي الخالدية بسبب الإغلاق الطويل لذلك الطريق كما نأمل سفلتة بعض الطرق الحيوية المهمة التي أصبحت كالكمين للسيارات التي تعبر من خلالها وأشهر الشوارع في هذا السياق شارع الملك فهد الذي يتقاطع مع شارع الملك عبدالعزيز باتجاه الغرب (شارع الصناعية القديمة) بالإضافة إلى الكثير من الشوارع التي توجد بها بعض الحفريات التي بقيت لعدة أشهر بدون أن تتم سفلتتها كما نأمل منه إيجاد حل ٍ لبعض المداخل في الأرصفة خصوصاً على طريق الأمير محمد بن عبدالعزيز والأمير سلمان بن عبدالعزيز فبعض تلك المداخل تجبر بعض سائقي السيارات على مخالفة السير من أجل الوصول لأقرب مدخل يمكن من خلاله العودة إلى الطريق الآخر , كما أن هناك أرصفة أخذت حيزاً أكبر من الشوارع التي وضعت بها مما تسبب في ضيق الشارع بالإضافة إلى زوال القشرة العلوية لتلك الأرصفة مما جعل مظهرها غير ملائم وأصبحت صيانتها أمراً ضرورياً وحتميا ً وأقرب مثال لذلك شارع الملك فيصل المتجه من شارع الملك عبدالعزيز باتجاه الغرب (شارع مسجد العيد القديم) .
ومما لفت انتباهي مايسمى بالمركز الحضاري - حسب التسمية التي نُقلت لي - والذي بدأ العمل به في منطقة (سحاب) في الجهة الجنوبية الغربية لمحافظة الأفلاج فقد بلغ بي العجب مبلغه عند مشاهدتي له فهل يعقل أن يكون مثل هذا المبني الصغير جداً واجهة ثقافية واجتماعية واحتفالية لأهالي المحافظة ولضيوفهم !
فهو مبني لا يكاد يستوعب العشرات ولا أدري ماسبب إنشائه بهذا الشكل وبهذا الحجم غير المشرّف فهل هو بسبب صغر مساحة الأرض المزمع إنشاؤه عليها - مع أن جميع الأراضي الحكومية تقريباً تحت تصرف البلدية - أم بسبب قلة الميزانية التي تم رصدها له ؟ أم ماذا ؟ وفي كل الأحوال يفترض - سواء في ظل عدم وجود أرض ذات مساحة كافية أو في ظل عدم وجود ميزانية بوسعها تغطية كامل المشروع في حال الرغبة في التوسع فيه - أن يتم التريث لحين توفر أرض بمساحة مناسبة وميزانية بمبالغ مالية كافية لا أن يتم إنشاؤه بشكل يصبح فيه عدم وجود هذا المشروع أفضل من وجوده !
لا أود أن أطيل ولكن أتمنى أن تنظر بلدية الأفلاج للملحوظات السابقة بعين الاعتبار وأن تعمل - بكل مافي وسعها - على إيجاد أكبر عدد ممكن من المساحات والمسطحات الخضراء وزيادتها في المحافظة بقدر المستطاع فهي من وجهة نظري التي تزيد من نضارة المحافظة وبهاءها ورونقها وجمالها وجاذبيتها .
أتمنى لسعادة رئيس البلدية التوفيق والسداد والنجاح وأتمنى لبلدية الأفلاج المزيد من التوهج والتميز والريادة وأتمنى لأفلاجنا الحبيبة الرقي والتقدم الإزدهار .
والله المستعان وعليه التكلان .

زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم

التعليقات

التعليقات ( 2 )

  • #1
    بواسطة : نامق
    08-07-1432 04:49 صباحًا
    أي انجازات الله يرحم والديك
    صارت ميادين سبااااق وبدال مااختصر الطريق صرت اعاني في المشوار
    لا والمطبات خربت مواترنا حسبنا الله عليه
    والطريق العام صرت اعاني منه سيد واحد
    مااقدر اقول الا الله يخارجنا منه
  • #2
    بواسطة : شاهدً حق
    08-08-1432 12:08 صباحًا
    انجازات ابوسامي كبيرة وتشهد له وانت ياغامق فكرك فاسد لانك تحب مصلحتك فقط وابوسامي يبحث عن مصلحة البلد باسرة
التعليقات ( 2 )

  • #1
    بواسطة : نامق
    08-07-1432 04:49 صباحًا
    أي انجازات الله يرحم والديك
    صارت ميادين سبااااق وبدال مااختصر الطريق صرت اعاني في المشوار
    لا والمطبات خربت مواترنا حسبنا الله عليه
    والطريق العام صرت اعاني منه سيد واحد
    مااقدر اقول الا الله يخارجنا منه
  • #2
    بواسطة : شاهدً حق
    08-08-1432 12:08 صباحًا
    انجازات ابوسامي كبيرة وتشهد له وانت ياغامق فكرك فاسد لانك تحب مصلحتك فقط وابوسامي يبحث عن مصلحة البلد باسرة
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:55 مساءً الخميس 20 محرم 1441 / 19 سبتمبر 2019.