• ×
  • تسجيل

شهر رمضان

 2  0  2.8K
الحمد الله رب العالمين إله الأولين والآخرين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وأصحابه والتابعين أما بعد:

أحبتي في الله إن من أكبر نعم الله عزوجل على العبد أن يبلغه الله شهر رمضان وهو معافى في بدنه عنده من الوقت مايكفيه للتزود من هذا الشهر الكريم الذي هو أفضل شهور السنة،فكم من شخص قد تخطفه الموت ولم يبلغ هذا الشهر الكريم، وكم من شخص جاءه رمضان وهو مريض لايستطيع الحراك فاحمد الله أن بلغك هذا الشهر بنعمة وعافية.

إن بلوغ شهر مضان فرصة للتزود من الطاعات من صيام وقيام وقراءة قرآن .

أتى رمضان مزرعة العباد ... لتطهير القلوب من الفساد

فأد حقوقه قولا وفعلا ... وزادك فاتخذه للمعاد

فمن زرع الحبوب وما سقاها ... تأوه نادما يوم الحصاد

وقد جاء في فضل هذا الشهر الكريم كما في صحيح ابن خزيمة وفي إسناده ضعف عن سلمان_ رضي الله عنه- قال : خطبنا رسول الله صلى الله عليه و سلم في آخر يوم من شعبان فقال : ( أيها الناس قد أظلكم شهر عظيم شهر مبارك شهر فيه ليلة خير من ألف شهر جعل الله صيامه فريضة و قيام ليله تطوعا من تقرب فيه بخصلة من الخير كان كمن أدى فريضة فيما سواه و من أدى فيه فريضة كان كمن أدى سبعين فريضة فيما سواه وهو شهر الصبر و الصبر ثوابه الجنة و شهر المواساة و شهر يزداد فيه رزق المؤمن من فطر فيه صائما كان مغفرة لذنوبه و عتق رقبته من النار و كان له مثل أجره من غير أن ينتقص من أجره شيء قالوا ليس كلنا نجد ما يفطر الصائم فقال : يعطي الله هذا الثواب من فطر صائما على تمرة أو شربة ماء أو مذقة لبن و هو شهر أوله رحمة و أوسطه مغفرة و آخره عتق من النار من خفف عن مملوكه غفر الله له و أعتقه من النار و استكثروا فيه من أربع خصال : خصلتين ترضون بهما ربكم و خصلتين لا غنى بكم عنهما فأما الخصلتان اللتان ترضون بهما ربكم فشهادة أن لا إله إلا الله و تستغفرونه و أما اللتان لا غنى بكم عنهما فتسألون الله الجنة و تعوذون به من النار و من أشبع فيه صائما سقاه الله من حوضي شربة لا يظمأ حتى يدخل الجنة )وجاء في صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : ( إذا جاء رمضان فتحت أبواب الجنة وغلقت أبواب النار وصفدت الشياطين )

ورمضان هو شهر الصيام والقيام وقراءة القرآن فعند أحمد عَنْ عبد الله بن عَمْرو رضي الله عنهما أنَّ النَّبِي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال : «الصِّيامُ والْقُرآنُ يَشْفَعَان للْعبدِ يَوْمَ القِيَامَةِ، يَقُولُ الصيامُ: أي ربِّ مَنَعْتُه الطعامَ والشَّهْوَة فشفِّعْنِي فيه، ويقولُ القرآنُ منعتُه النوم بالليلِ فشَفِّعْنِي فيهِ، قَالَ فَيشْفَعَانِ»، وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ _رضي الله عنه_ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ( مَنْ صَامَ رَمَضَانَ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ ومَنْ قَامَ رَمَضَانَ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ) رواه البخاري.

ومن أعظم مايستقبل به شهر رمضان هو التوبة النصوح من الذنوب والمعاصي ورد المظالم إلى أهلها وترك التهاجر والتدابر والتباغض والتناحر.

يَا ذَا الَّذِي مَا كفاهُ الذَّنْبُ في رَجبٍ ... حَتَّى عَصَى ربَّهُ في شهر شعبانِ

لَقَدْ أظَلَّكَ شهرُ الصَّومِ بَعْدَهُمَا ... فَلاَ تُصَيِّرْهُ أَيْضاً شَهْرَ عِصْيانِ

وَاتْل القُرآنَ وَسَبِّحْ فيهِ مجتَهِداً ... فَإِنه شَهْرُ تسبِيحٍ وقُرْآنِ

كَمْ كنتَ تعرِف مَّمنْ صَام في سَلَفٍ ... مِنْ بين أهلٍ وجِيرانٍ وإخْوَانِ

أفْنَاهُمُ الموتُ واسْتبْقَاكَ بَعْدهمو ... حَيَّاً فَمَا أقْرَبَ القاصِي من الدانِي

ومعجب بثياب العيد يقطعها ... فأصبحت في غد أثواب أكفان

حتى متى يعمر الإنسان مسكنه ... مصير مسكنه قبر لإنسان

ويقول الناظم:

وَحَافِظ عَلَى شَهر الصِّيَام فإنه ... لخامس أَركَانٍِ لِدينِ مُحمَّد

تُغلق أَبْوَاب الجحيم إِذَا أتى ... وتُفتح أَبْوَاب الجنان لِعُبَّدِ

تُزخرفُ جَنَّاتُ النَّعِيْم وَحُورِهَا ... لأهل الرِّضا فِيه وَأهلِ التَّعَبُّدِ

وَقَد خَصَّه اللهُ العَظِيمُ بِلَيْلَةٍ ... عَلَى أَلفِ شَهرٍ فُضِّلت فَلْتُرصَّدِ

فأرغم بِأَنفِ القَاطِعِ الشَّهر غَافلاً ... وَأَعظِمْ بَأَجْر المُخْلِص المُتَعَبِّد

فَقُمْ لَيْلَهُ وَاطْوِ نَهَارَكَ صَائِماً ... وَصُنْ صَوْمَهُ عَن كُلّ مُوْهٍ وَمُفْسِِدِ

بلغنا الله وإياكم هذا الشهر الكريم وجعلنا ممن يصومه ويقومه إيمانا واحتسابا بمنه وكرمه، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصلاة وسلاما على خاتم النبيين.

عبدالعزيز بن أحمد السلامة
قاضي بمحكمة الأحمر
كاتب في صحيفة الأفلاج الإلكترونية
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم

التعليقات

التعليقات ( 2 )

  • #1
    بواسطة : سعيد الدوسري
    08-25-1432 05:01 مساءً
    الله يبارك في علمك ووقتك ياشيخ عبدالعزيز
  • #2
    بواسطة : فهد الفواز
    08-25-1432 05:02 مساءً
    جزاك الله خيراً ونفع الله بك الأسلام والمسلمين
التعليقات ( 2 )

  • #1
    بواسطة : سعيد الدوسري
    08-25-1432 05:01 مساءً
    الله يبارك في علمك ووقتك ياشيخ عبدالعزيز
  • #2
    بواسطة : فهد الفواز
    08-25-1432 05:02 مساءً
    جزاك الله خيراً ونفع الله بك الأسلام والمسلمين
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:50 صباحًا الثلاثاء 16 صفر 1441 / 15 أكتوبر 2019.