• ×
  • تسجيل

أخي احفظ الله لكي يحفظك

 2  0  2.3K
من حفظ الله عز وجل في سمعه وبصره ولسانه وفرجه , وحافظ على حدود الله عز وجل ، وحافظ على حقوق الله عز وجل ، وحافظ على أوامر الله عز وجل بأن يؤديها ، وحافظ على مناهي الله عز وجل فلا يقع فيها , كان جزاؤه من الله عز وجل الحفظ ، كما قال عز وجل: {فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ} [البقرة:152].
وكما قال عز وجل: {إِنْ تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ} [محمد:7].
فالجزاء من جنس العمل ، فالحفظ من الله عز وجل للعبد يكون على نوعين :
النوع الأول: أن يحفظ سمعه وبصره ولسانه ، وأن يحفظ عليه جوارحه ، وأن يؤيده بقوته ، وأن يحفظ ماله ، وأن يحفظ أولاده ، هذا حفظ في الدنيا .
النوع الثاني: حفظ الإيمان ، وذلك أن يحفظ على العبد إيمانه ، فلا يقع في الشهوات , ولا في الشبهات ، وأن يحول بينه وبين المعصية التي توجب غضب رب الأرض والسماوات .
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم

التعليقات

التعليقات ( 2 )

  • #1
    بواسطة : حمد الدوسري
    09-01-1432 02:26 صباحًا
    جزاك الله خيراً

    ن يحفظ سمعه وبصره ولسانه ، وأن يحفظ عليه جوارحه ، وأن يؤيده بقوته ، وأن يحفظ ماله ، وأن يحفظ أولاده ، هذا حفظ في الدنيا .

    والله صعبه صعبه
  • #2
    بواسطة : سعد محمد
    09-01-1432 02:27 صباحًا
    مقال رائع الله ينفع بك كل خير
التعليقات ( 2 )

  • #1
    بواسطة : حمد الدوسري
    09-01-1432 02:26 صباحًا
    جزاك الله خيراً

    ن يحفظ سمعه وبصره ولسانه ، وأن يحفظ عليه جوارحه ، وأن يؤيده بقوته ، وأن يحفظ ماله ، وأن يحفظ أولاده ، هذا حفظ في الدنيا .

    والله صعبه صعبه
  • #2
    بواسطة : سعد محمد
    09-01-1432 02:27 صباحًا
    مقال رائع الله ينفع بك كل خير
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:56 صباحًا الثلاثاء 15 ربيع الأول 1441 / 12 نوفمبر 2019.