• ×
  • تسجيل

بلدية الأفلاج وشركة الكهرباء .. من المسؤل ؟

 1  0  2.9K
استبشرنا خيراً بعد افتتاح الشارع العام بمحافظة الأفلاج (شارع الملك عبدالعزيز) عقب انتهاء أعمال السفلتة والصيانة التي كان الشارع رهيناً لها في الأشهر الماضية فقد تخلصنا بعد افتتاحه من المسافات الطويلة التي كنا نقطعها إلى أطراف المحافظة الشمالية والجنوبية من أجل الوصول إلى الجهة الأخرى سواء الشرقية أوالغربية عن الشارع العام وقد أصبح الشارع أكثر اتساعاًً وأكثر استيعاباً للسيارات القادمة للمحافظة والمغادرة منها والسيارات المستخدِمة لذلك الشارع بشكل عام كما أصبح الشارع أكثر جمالاً خصوصاً بعد نصب أعمدة الإنارة الجديدة ذات الشكل البديع والتي ازدادت جمالاً وروعة ً بعد تطويقها بألوان الإنارة (الزرقاء) التي جعلت من الشارع العام درة تشع نوراً وإبداعاً والفضل في ذلك كله يعود لله سبحانه وتعالى ثم لسعادة رئيس البلدية الذهبي / مسفر بن غالب الضويحي (أبي سامي)
فجهود الرجل لا يمكن أن تحجب بغربال والتطور المتلاحق الذي تشهده المحافظة في ظل رئاسته لبلديتها لا ينكره إلا جاحد .
بقي أن نشير إلى أنه بعد الانتهاء من الشارع العام للمحافظة برزت لدينا مشكلتان شوهتا جمال ذلك الشارع وسلبتا منه شيئا ً من بريقه :
الأولى تتعلق بالتوزيع العشوائي لأعمدة الكهرباء حيث أصبح وجود تلك الأعمدة في الشارع العام بمثابة النشاز فالأعمدة بعد السفلتة الجديدة ظهرت بشكل مقزز ومتنافر فبعضها يكاد يصل إلى منتصف الطريق والبعض أصبح متأخراً والبعض الآخر متقدماً .
وكنا في السابق قبل توسعة الشارع العام وسفلتته لم نلاحظ بدقة ذلك التوزيع الشاذ للأعمدة الكهربائية لتعودنا على ذلك المشهد منذ سنوات , أما بعد افتتاح الشارع وبعد تدقيق النظر فيه فقد لاحظ الجميع مسافرون وقاطنون ذلك المنظر غير الحضاري الواضح للعيان وأصبح ذلك المشهد مزعجاً للجميع وهنا برز السؤال الأهم عن الجهة المسؤلة عن ذلك التشويه الذي سببته الأعمدة الكهربائية هل هي بلدية الأفلاج أم شركة الكهرباء ؟
فعندما نتوجه كمواطنين للمطالبة بعمل تنظيم لتلك الأعمدة الكهربائية لكي لا تتسبب في عرقلة السير من جهة ولكي لا تشوه الوجه الجميل للشارع العام من جهة أخرى فلا ندري من الجهة المسؤلة التي يمكن أن نوجه لها مطالبتنا تلك !
بدهياً ومن وجهة نظري الشخصية أتوقع أن شركة الكهرباء هي المسؤلة عن تلك الأعمدة الموصلة للكهرباء بينما بلدية الأفلاج هي المسؤلة عن أعمدة الإنارة على امتداد شوارع المحافظة وعليه فإن كانت شركة الكهرباء هي المسؤلة فعلاًَ عن ذلك فما سبب هذا التقاعس في أداء العمل المنوط بها في عملية تنظيم الأعمدة الكهربائية التي أصبحت بشكلها الحالي مصدر إزعاج ومصدر تشويه لوجه المحافظة الجميل , أما إن كانت البلدية هي المسؤلة عن ذلك - وإن كنت أستبعد هذا الأمر- فلماذا لم تقم بدورها في عملية التظيم تلك بحيث تصبح تلك الأعمدة على أقل تقدير ملاصقة للأرصفة المجاورة للمحلات التجارية إن لم يمكن وضعها على تلك الأرصفة .
وبالنسبة للمشكلة الثانية التي اتضحت أكثر بعد توسعة الشارع العام فهي واجهات المباني التي توجد بها المحلات التجارية الواقعة على الشارع العام فبمجرد أن يقوم الشخص برفع بصره لأعلى لمشاهدة تلك المباني فإنه يُفاجأ بأنها لا تعكس شكل المحلات التي تقع أسفلها فبعض المحلات تظهر بشكل مقبول إلى حد ٍماأما مباني تلك المحلات وخصوصاً الواجهات العليا منها فتظهر بشكل قديم وبالي لا يعكس وجه المحافظة المشرق وأنا كغيري أتسائل هل هناك نظام أو تنظيم لدى البلدية يلزم أصحاب تلك المباني بتحسين واجهة مبانيهم ولو بدهانها فقط بلون مناسب ومقبول على أقل تقدير .
وطالما أن الموضوع تناول أعمدة الكهرباء فهناك سؤال بالخط العريض موجه لسعادة مدير مكتب خدمات كهرباء بالأفلاج عن مدى نية الشركة - ممثلة في مكتبها بالأفلاج - في الاستمرار في استخدام أعمدة الكهرباء المكشوفة لتغذية المحافظة بالكهرباء ومتى سنرى شوارع المحافظة بدون أعمدة ؟
ومتى سيبدأ العمل في التمديدات الأرضية بدلاً من الأعمدة التي تشوه صورة المحافظة والتي أصبحت شيئاً من الماضي بالنظر إلى ماوصلت إليه المدن والمحافظات الأخرى من الإعتماد على التمديدات الكهربائية الأرضية حتى لم نعد نشاهد في تلك المدن والمحافظات إلا أعمدة الإنارة فقط إضافة إلى أعمدة الضغطةالعالي فقط
نتمنى أن تنظر شركة كهرباء الأفلاج لهذا الموضوع بشئ من الجدية والمهنية ونحن نعلم مايقع على كاهلهم من أعباء ونعلم أن هناك شيئاً من الصعوبة في مسألة الصيانة عندما تكون التمديدات أرضية ولكن مواكبة العصر والاهتمام بالمظهر العام أصبح أمراً ضرورياًً حتى لو صاحب ذلك بعض الصعوبات التي يمكن تذليلها وتجاوزها
أما بلدية الأفلاج تلك الجهة الحكومية الرائدة التي نعقد عليها الكثير من الآمال وهي دائماً عند حسن الظن فبالإضافة إلى ما أوردتـُه هنا في موضوع سابق عن بعض الملحوظات والمطالبات المتعلقة بالبلدية فأود أن أطرح بين يدي سعادة رئيس البلدية هذين المطلبين الملحيين وهما :
1- العمل بكافة الطاقات والإمكانيات على سرعة الانتهاء من أعمال الصيانة وتصريف السيول التي لايزال العمل بها مستمراً منذ مدة طويلة على طريق الأمير سلطان بن عبدالعزيز المتجه إلى حي الخالدية شمالاً عبر منتزه (سحاب) فقد أصبح ذلك الطريق بمثابة المعاناة الحقيقية لقاصدي حي الخالدية والقادمين منها فنأمل العمل بقدر الإمكان على سرعة إنهائه لتنتهي معه معناة استمرت طويلاً وكبدتنا الكثير من الوقت والمشقة .
2- إعادة النظر في سياسة ترصيف ارتدادات المنازل ففكرة الترصيف فكرة رائعة وتضاف لباقة الخدمات المميزة التي تقدمها البلدية ولكن ينبغي أن تكون هناك مراعاة لترصيف ارتدادات المنازل التي تقع في شوارع منخفظة والتي اضطر أصحابها إلى رفع أرضية مسطحها وفنائها لتتساوى وتتناسب مع ارتفاع المنازل المجاورة التي قُدّر لها أن تكون في مكان أفضل من ناحية الارتفاع ولم يضطر أصحابها لرفعها فالمشكلة أصبحت تكمن في قيام البلدية بإزالة الترصيف السابق الذي وضعه أصحاب المنازل أمام منازلهم ووضع ترصيف جديد أكثر ارتفاعاً وأقل امتداداً إلى جهة الشارع وأصبحت بوابات (كراج) السيارات في مكان مرتفع لا يستطيع معه صاحب المنزل إدخال سيارته إلى منزله بسبب ارتفاع منزله من جهة وقلة أمتداد الرصيف من جهة أخرى .
لذا آمل من سعادة رئيس البلدية إجراء دراسة لتلك الحالات الخاصة من المنازل واستثنائها من المسافات المحددة سلفاً ومنح أصحابها مسافات امتداد قليلة لا تتجاز (نصف متر) عن الرصيف ليتمكن أصحاب تلك المنازل من إدخال سياراتهم إلى (كراج) المنزل بدون معناة انطلاقاً من القاعدتين الشرعيتين (الضرر يزال) و (الضرورة تقدر بقدرها)
وأنا على يقين بأن سعادة رئيس البلدية قريب من كل خير وحريص على العمل على راحة المواطنين وخدمتهم وتحقيق مطالبهم التي تصب في خدمة المحافظة وأهلها .
والله المستعان وعليه التكلان .

محمد بن راشد آل حبشان
كاتب في صحيفة الأفلاج الإلكترونية
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم

التعليقات

التعليقات ( 1 )

  • #1
    بواسطة : البديع
    09-16-1432 05:38 مساءً
    بيض الله وجهك يا ابن حبشان

    ونتمنى من الكتّاب العناية بالمحافظه وباحتياجاتها

    والكتابه بمطالباتهم في الصحف الورقيه والالكترونيه
التعليقات ( 1 )

  • #1
    بواسطة : البديع
    09-16-1432 05:38 مساءً
    بيض الله وجهك يا ابن حبشان

    ونتمنى من الكتّاب العناية بالمحافظه وباحتياجاتها

    والكتابه بمطالباتهم في الصحف الورقيه والالكترونيه
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:32 صباحًا الأربعاء 20 ذو الحجة 1440 / 21 أغسطس 2019.