• ×
  • تسجيل

منكرات ومخالفات شرعية تحصل في الانتخابات

 2  0  2.6K
منكرات ومخالفات شرعية تحصل في الانتخابات(1)

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وبعــــــــــــــــــــد :
فهذه بعض المنكرات والمخالفات الشرعية التي تحصل أيام الانتخابات أحببت التنبيه عليها والتحذير منها، فمن ذلك:
1- أن بعض المرشحين يأتي بشعارات براقة، ويَعِد الناس بأنه سيفعل كذا وكذا، ويظهر بين الناس بأفضل صورة وأحسن كلام لترويج برنامجه الانتخابي، وينادي بتبني القضايا الشرعية وإعادة الأمور إلى نصابها لدغدغة مشاعر المسلمين، فإذا وصل إلى الكرسي نسي وعوده، وكأنه لم يقل شيئا، وأصبح يهتم بمصالحه الشخصية، فلهذا نقول: إذا نسي الناس فرب الناس لا ينسى، وقد قال سبحانه { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَكُونُواْ مَعَ الصَّادِقِينَ } التوبة 119.
وقال النبي عليه الصلاة والسلام: آية المنافق ثلاث: إذا حدث كذب، وإذا وعد أخلف، وإذا ائتمن خان ". متفق عليه من حديث أبي هريرة.
وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إن من شر الناس يوم القيامة ذا الوجهين ". متفق عليه. وفي لفظ آخر عند أبي داود: من شر الناس ذو الوجهين: الذي يأتي هؤلاء بوجه، وهؤلاء بوجه ".
2- ومن تلك المنكرات: ما يقوم به بعض المرشحين من تزكية أنفسهم ومدحها ، فيذكر محاسن نفسه ويمتدح أعماله، ويفتخر بما يصدر منه من أفعال وأياد.
والأصل في مدح الإنسان نفسه وتزكيتها التحريم، لقوله عز وجل: { فَلا تُزَكُّوا أَنفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَى }النجم32. فتجد بعض المرشحين هداهم الله يضع لوحات إعلانية في الشوارع ويسجل فيها بعض عبارات الثناء عليه، وبعضهم ينزل بعض الآيات عليه كقوله تعالى: { إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الأمِينُ } القصص 26.وقوله: { قَالَ اجْعَلْنِي عَلَى خَزَآئِنِ الأَرْضِ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ }.يوسف55.
ومثل ذلك: ما يقوم به بعض الناس من تزكية ومدح بعض المرشحين،وهم ليسوا أهلا للتزكية والمدح، فهذا أمر لا يجوز وهو من غش المسلمين، وقد قال عليه الصلاة والسلام: "من غشنا فليس منا ". أخرجه مسلم من حديث أبي هريرة.
أما إن وجد ما يقتضي الحديث عن النفس وتزكيتها، إما للتعريف بنفسه، وإما لتوضيح الأمور المبهمة، وإما لدفع تهمة، وإما لغير ذلك من الأمور المشروعة، فإن تلك التزكية جائزة.
3- ومن المخالفات الشرعية: ما ينشر في أيام الانتخابات من قيام بعض المرشحين بشراء أصوت الناخبين، وهذا أمر محرم لأنها شراء ذمم وأمانات، وهي نوع من أنواع الرشوة، وقد جاء عن أبي هريرة أن النبي صلي الله عليه وسلم قال: "لعن الله الراشي والمرتشي". رواه أحمد والترمذي. وفي رواية: "والرائش" وهو الوسيط بين الراشي والمرتشي.
وهذا المنكر وللأسف أصبح يُرَوَّج له عبر مبررات باطلة وحجج واهية، فتارة يسمونها هدية وتارة يسمونها مساعدة وتارة مكافأة، والمنكر يبقي منكرا ولو غُيِّرت أسماؤه، وقد ورد في الحديث الصحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إذا ضيعت الأمانة فانتظر الساعة، فقيل: وما تضييعها؟ قال: "إذا وسِّد الأمر إلى غير أهله فانتظر الساعة ". رواه البخاري
ولذلك فعلى الناخب أن يختار من يعتقد أنه أقوى من غيره وأكثر أمانة، ولا يجوز له شرعا أن يختار الأضعف أو الأقل أمانة، لمجرد قرابة أو مصلحة خاصة يحصل عليها منه، وإن المرشح الذي يقدم هدايا هو راشٍ وغير أمين، ويعتبر هذا كافيا لعدم انتخابه. والله أعلم".
4- ومن المنكرات أيضا: أن بعض المرشحين إذا وفقه الله إلى النجاح في الانتخابات، نسب ذلك النجاح إلى نفسه أو بلاغته أو عائلته أو قبيلته أو جاهه أو ماله أو خدماته للناس ومساعدته لهم أو إلى شخص وقف معه، ونسي أن المتفضل أولا وآخرا هو الله عز وجل، وما هذه الأشياء التي ذكرها إلا أسباب جعلها الله عز وجل وسخرها له، قال الله عز وجل: {وَمَا بِكُم مِّن نِّعْمَةٍ فَمِنَ اللّهِ } النحل 53 .
5- ومن المخالفات الشرعية في الانتخابات: أن يحلف المرشح بعد فوزه على احترام النظام، وهذا أمر محرم لأن النظام قد يكون مخالفاً لشرع الله، والمخرج في ذلك: أن ينوي النائب في قلبه أنه حلف على احترام النظام،إِن لم يخالف الشرع، والأعمال بالنيات ولكل امرئ ما نوى. كما أفتى بذلك العلامة محمد بن صالح العثيمين1.
6- ومن منكرات الانتخابات: أن يعطي الناخب صوته لمن لا يستحقه من ضعيفي الدين والأمانة، والواجب على الناخب أن يعطي صوته للأصلح والأكفأ والصادق الأمين الذي ينصرهذا الدين ويصد عن الأمة الشرور، وقد أمر الله عز وجل بالأمانة فقال سبحانه: {إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤدُّواْ الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَاً}النساء58. ومن تضييع الأمانه: إيساد الأمر إلى غير أهله، وقد جاء عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلي الله عليه وسلم قال: إذا ضيعت الأمانة فانتظر الساعة، فقيل: وما تضييعها؟. قال: إذا أسند الأمر إلى غير أهله فانتظر الساعة" رواه البخاري.
7- ومن المنكرات التي تحصل أيام الانتخابات: وجود الحمية الجاهلية التي لا تراعي ضوابط الشرع فيها وإيقاد نار التعصب، فيصوتون للقريب أو لابن القبيلة حتى ولو كان ممن لا يعرف بصلاة ولا صلاح، وقد جاء عن جابر رضي الله عنه قال: ضرب رجل من المهاجرين رجلا من الأنصار، فغضب الأنصاري غضبا شديدا حتى تداعوا، قال الأنصاري: يا للأنصار، وقال المهاجري: ياللمهاجرين، فخرج النبي صلى الله عليه وسلم فقال:" ما بال دعوى الجاهلية، دعوها فإنها خبيثة". متفق عليه.
وقد يتعدى الأمر إلى الطعن في الأنساب، فتجد بعضهم ينتقص القبيلة الأخرى والعائلة الأخرى، وصدق النبي صلى الله عليه وسلم إذ يقول: أربع في أمتي من أمر الجاهلية لا يتركونهن: الفخر في الأحساب والطعن في الأنساب والاستسقاء بالنجوم والنياحة ". رواه مسلم عن أبي مالك الأشعري.
8- ومن المخالفات الشرعية أيضا: أن بعض الناخبين لا يعطون أصواتهم إلا للمرشح الذي يطالب بالأمور الدنيوية
( كتوظيف الأبناء وزيادة الرواتب وإلغاء الرسوم ونحو ذلك) ، أما المطالبة بالأمور الدينية فلا تهمهم ، وقد جاء عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلي الله عليه وسلم قال:" تعس عبد الدينار وعبد الدرهم وعبد الخميصة، إن أُعطي رَضِي، وإِن لم يُعْطَ سَخِط، تعس وانتكس، وإذا شيك فلا انتقش". رواه البخاري. فدعا النبي صلى الله عليه وسلم على الذين يعبدون الدنيا ولو كان ذلك على حساب الدين.
9- ومن منكرات الانتخابات: ما يقع هذه الأيام من كثرة الكلام الذي لا فائدة من ورائه، بل قد يكون سبباً في الوقوع في الإثم، فهناك من إذا جلس مجلساً وقع في الناس، ورتع في أعراضهم، وأطلق لسانه في ذمهم وعيبهم، غيبةً ونميمة وافتراء وبهتاناً وسخرية واستهزاء، كل ذلك من أجل رفع بعض المرشحين على حساب الآخر، وقد نهانا الله عز وجل عن الغيبة ووصفها بوصف بشع. فقال: {وَلا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضاً أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتاً فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ} الحجرات12. وعن أبي برزة الأسلمي قال: "قال رسول الله e: يا معشر من آمن بلسانه ولم يدخل الإيمان قلبه، لا تغتابوا المسلمين ولا تتبعوا عوراتهم فإنه من اتبع عوراتهم، يتبع الله عورته، ومن يتبع الله عورته يفضحه في بيته". رواه أحمد وأبو داود وصححه الألباني. وقد بين النبي عليه الصلاة والسلام معنى الغيبة، فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله e قال:"أتدرون ما الغيبة ؟ قالوا: الله ورسوله أعلم. قال: ذكرك أخاك بما يكره. قيل: أفرأيت إن كان في أخي ما أقول؟ قال: إن كان فيه ما تقول فقد اغتبته، وإن لم يكن فيه فقد بهته". رواه مسلم.
أما النميمة فهي نقل كلام الناس بعضهم إلى بعض على جهة الإفساد بينهم، وقد حذر النبي e من النميمة، فعن حذيفة رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله e يقول: "لا يدخل الجنة نمام". وفي لفظ: "قتات". متفق عليه.
10- ومن المنكرات التي تكثر أيام الانتخابات: كثرة السب واللعن والفحش في القول، وهذا ليس من خلق المسلم، فعن ابن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله e: "ليس المؤمن بالطعان ولا اللعان ولا الفاحش البذيء".رواه أحمد الترمذي وصححه الألباني.
واللعان -أيها الأخوة- محروم من الشفاعة والشهادة يوم القيامة، ومن لعن شيئاً ليس له بأهل رجعت عليه، فعن أبى الدرداء قال: سمعت رسول الله e يقول: "إن اللَّعانين لا يكونوا شهداء ولا شفعاء يوم القيامة". رواه مسلم. وعن ابن عباس رضي الله عنهما أن رجلاً لعن الريح عند النبي e فقال: "لا تلعن الريح فإنها مأمورة، وإنه من لعن شيئاً ليس له بأهل رجعت اللعنة عليه". رواه أبو داود والترمذي وصححه الألباني.
ومعنى اللعنة: الطرد والإبعاد عن رحمة الله، وليس الدعاء بها من أخلاق المؤمنين الذين وصفهم الله تعالى بالرحمة بينهم والتعاون على البر والتقوى.
وقد قال عليه الصلاة والسلام: "سباب المسلم فسوق وقتاله كفر". متفق عليه من حديث ابن مسعود رضي الله عنه.
11- ومما يكثر انتشاره في أيام الانتخابات: كثرة الإشاعات ونشر الأخبار قبل التثبت من صحتها، فتارة نسمع أن المرشح الفلاني يشترى أصوات الناخبين، وتارة نسمع أن المرشح الفلاني فعل كذا وكذا، وقد أمرنا الله عز وجل بالتثبت عند سماع الخبر فقال سبحانه: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْماً بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }الحجرات6. كما توعد ربنا الذين يشيعون الفاحشة في المؤمنين بالعذاب الأليم فقال سبحانه: {إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لا تَعْلَمُونَ }النور19. وعدَّ نبينا علية الصلاة والسلام نقل كل كلام نسمعه كذباً، فقال علية الصلاة والسلام:"كفى بالمرء كذباً أن يحدث بكل ما سمع". رواه مسلم.
12- ومن المخالفات الشرعية التي تكثر أيام الانتخابات: سوء الظن بالآخرين، وهذا أمر محرم، بل الواجب على المسلم أن يحسن الظن بإخوانه المسلمين، يقول الله عز وجل:{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيراً مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ} الحجرات12.
وقال النبي علية الصلاة والسلام: "إياكم والظن، فإن الظن أكذب الحديث" متفق عليه. وقال عمر رضي الله عنه:"ولا تظنن بكلمة خرجت من أخيك المسلم إلا خيراً، وأن تجد لها في الخير محملا". ومن إساءة الظن أن يتهم المرشح غيره بأنه لم يُصَوّت له.
13- ومن المنكرات التي تكثر أيام الانتخابات: نقل الأصوات الانتخابية من دائرة لأخرى باستخراج عقود وهمية لتغيير عنوان السكن ثم التسجيل بقيد الناخبين من أجل التصويت، وهذا أمر محرم شرعاً لما فيه من التزوير الذي هو من أكبر الكبائر، ويأثم في ذلك الناخب والمرشح وكل من شارك وأشار أو ساعد في هذه العملية وهو يعلم بعدم صحتها وحقيقتها.
14- ومن المنكرات القبيحة التي تحصل أيام الانتخابات: ما يقوم به بعض الناس من الحلف والقسم على إعطاء الصوت لرجل معين أو جعل المصحف أداة لتأكيد القسم، وهذا من اتخاذ آيات الله هزواً وجعل الرب جل وعلا عرضة لأمور دنيوية تافهة، فالله عز وجل شأنه عظيم، والحلف به في كل صغيرة وكبيرة ليس من تعظيم الله، ولا هو من حفظ اليمين التي أمر الله بها في قوله: {واحفظوا أيمانكم} المائدة 89. وحذرنا ربنا سبحانه من جعله عرضة للأيمان فقال:{ وَلاَ تَجْعَلُواْ اللّهَ عُرْضَةً لِّأَيْمَانِكُمْ} البقرة 224.
كتبه أخوكم / عبدالله بن إبراهيم بن عبدالله العصفور
كاتب في صحيفة الأفلاج الإلكترونية
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم

التعليقات

التعليقات ( 2 )

  • #1
    بواسطة : إبن الوطن
    10-29-1432 10:48 مساءً
    مشكور ياأبا أبراهيم بالفعل أسطر تعبر عن صوت أبناء هذه المحافظة الجميلة نتمنا ماطرح يكون عكس مامضاء في السابق كلام رائع من مواطن غيور العمل يجب ان يكون بأمانة والمحافظة محتاجة لخدمات كثر ليس بالقليل نتمنا المزيد من توجيهاتك ولك جزيل الشكر والقائمين على هذه الصحيفة وعلى جهودهم الصادقة لنقل الحدث النير
  • #2
    بواسطة : محامي سابق
    11-06-1432 02:08 صباحًا
    لا فض فوك و لا كثر شانئوك أخي عبدالله
التعليقات ( 2 )

  • #1
    بواسطة : إبن الوطن
    10-29-1432 10:48 مساءً
    مشكور ياأبا أبراهيم بالفعل أسطر تعبر عن صوت أبناء هذه المحافظة الجميلة نتمنا ماطرح يكون عكس مامضاء في السابق كلام رائع من مواطن غيور العمل يجب ان يكون بأمانة والمحافظة محتاجة لخدمات كثر ليس بالقليل نتمنا المزيد من توجيهاتك ولك جزيل الشكر والقائمين على هذه الصحيفة وعلى جهودهم الصادقة لنقل الحدث النير
  • #2
    بواسطة : محامي سابق
    11-06-1432 02:08 صباحًا
    لا فض فوك و لا كثر شانئوك أخي عبدالله
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:46 مساءً الخميس 24 ربيع الأول 1441 / 21 نوفمبر 2019.