• ×
  • تسجيل

الأنس بالله

 0  0  2.3K
الأنس بالله

الحمد لله عز جاره وجل ثناؤه وتقدست أسمائه، له الحمد كله،وله الملك كله، وبيده الخير كله، وإليه يرجع الأمر كله،والصلاة والسلام على من بعثه ربه رحمة للعالمين وبعد:

فإن الله سبحانه هو الأنيس في الوحشة، والملاذ في الشدة، والنصير في القلة، ولقد أحسن من قال:

فليتك تحلو والحياة مريرة وليتك ترضى والأنام غضاب

وليت الذي بيني وبينك عامر وبيني وبين العالمين خراب

إذا صح منك الود فالكل هين فكل الذي فوق التراب تراب

نعم فإن المرء إذا أحسن مابينه وبين الله فإنه لن يلتفت إلى غيره ولن يبغ به بدلا وهو سبحانه {كل يوم هو في شأن} ومن شأنه أن يغفر ذنبا، ويفرج كربا، ويشفي مريضا، ويفك عانيا، وينصر مظلوما، ويغيث ملهوفا، ويحبر كسيرا،ويغني فقيرا، ويجيب دعوة، ويقيل عثرة، ويعز ذليلا، ويذل متكبرا، ويقصم جبارا، ويميت ويحيي، ويضحك ويبكي، ويخفض ويرفع، ويعطي ويمنع، وقد جاء عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه قال: إن مما خلق الله تعالى درة بيضاء دفتاه ياقوتة حمراء ، قلمه نور ، وكتابه نور ، ينظر فيه كل يوم ثلاثمائة وستين نظرة ، بكل نظرة يخلق ويرزق ويحيي ويميت ويغل ويفك ويفعل ما يشاء فذلك قوله{كل يوم هو في شأن}، فإذا علم المرء ذلك فلمَ يحرم نفسه من عبادته سبحانه ويقدم طاعة غيره عليه ولمَ يُسخطه برضا الناس ولمَ يسأل غيره ولقد أحسن من قال:

يارب إن عظمت ذنوبي كثرة فلقد علمت بأن عفوك أعظم

إن كان لايرجوك إلا محسن فبمن يلوذ ويستجير المجرم

أدعوك رب كما أمرت تضرعا فإذا رددت يدي فمن ذا يرحم

مالي إليك وسيلة إلا الرجا وجميل عفوك ثم إني مسلم

ثم إن الأنس به سبحانه يكون بذكره ودعائه، والتفكر في آلائه ومخلوقاته،والإحسان إلى عباده،جعلنا الله من أحبابه ومتعنا برؤيته سبحانه،وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


عبدالعزيز بن أحمد السلامة
قاضي محكمة الاحمر
كاتب في صحيفة الأفلاج الإلكترونية
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:22 مساءً الإثنين 25 ذو الحجة 1440 / 26 أغسطس 2019.