• ×
  • تسجيل

حديث الاحد "استغاثة حجاج الافلاج"

 3  0  3.0K
حديث الاحد

استغاثة حجاج الافلاج

حدثني غفلان بن ظافر ال ظافر نقلاً عن والده رحمه الله الذي كان ضمن حجاج الافلاج وقد حدثني بذلك أمير واسط السابق الأمير / محمد بن ماجد آل لحيان نقلاً عن محمد بن علي بن ذيبان رحمهم الله ان حجاج أهالي الافلاج رجعوا من مكة المكرمة بعد ادئاهم الحج لاحدى السنوات في أول حكم الملك عبدالعزيز رحمه الله .

وكان حجاج يرتون الماء من الموارد التي تقع على طريق الحجاج وكان آخر الابار بئر تسمى بئر الجاهلية لقدمها وتقع شرقي رنيه ولما وصلوها آخر النهار وجدوا فيها جملاً سقط فيها وأغلق فوهة البئر وقد نفد ما معهم من الماء فاستمروا في المسير حتى حل بهم الليل وناموا وفي الصباح قاموا وتناولوا وجبة لإفطار مع القهوة بباقي الماء الذي معهم وكان معهم أمير الأحمر/ هذال بن وقيان آل وقيان - رحمه الله المشهور بكرمه وسخائه فشار عليهم بأن يتيمموا ويستغيثوا الله ان يرحمهم بالمطر فقاموا وامهم هذال بن وقيان في الصلاة ودعوا الله بعدها ان ينزل عليهم الغيث وبعد قليل ظلتهم سحابة فامطرة عليهم مطراً غزيراً شربوا منها وسقوا رواحلهم وملأو قربهم وبعد سارو قليلاً انقطع منهم مطر السحابة وهكذا رحمهم الله واستجاب دعوتهم لصفاء نياتهم والتضرع إليه بإخلاص سبحانه وتعالى .
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم

التعليقات

التعليقات ( 3 )

  • #1
    بواسطة : افلاجي 2012
    03-14-1433 03:48 مساءً
    احرقت وجنتي بدمعتي من هذا الموقف , منهم من لو اقسم على الله لأبره.
  • #2
    بواسطة : محمد آل حبشان
    03-14-1433 04:18 مساءً
    ما أجمل الأحد وحديث الأحد

    قصة رائعة ومليئة بالعبرة

    لرجال من خيرة الرجال

    وسبحان من هو أقرب لعبيده من أعناق رواحلهم

    جزاك الله خيرا ً يا أبا عمر على هذا التواصل الرائع

    ونحن من متابعيك دائما ً حتى وإن لم نستطع الرد في بعض الأحيان بسبب الإنشغال

    وليتك تجمع هذه القصص والأخبار والأحاديث في كتاب فكم نحن في أمس الحاجة إليه

    حفظك الله ورعاك وأطال عمرك على طاعة

    وتقبل فائق تقديري واحترامي
  • #3
    بواسطة : بصراوي
    03-15-1433 09:16 صباحًا
    اولا اشكر الأستاذ/ وقيان عمر اللحيان على ماتخطه انامله كل اشراقة صباح يوم الأحد من كل اسبوع وعلى الطرح الأكثر من رائع وقد شدني هذا الموضوع الذي يوضح صفاء التعلق بالله والأيمان القطعي بأن الله هو المانع والمعطي وانة يجب الألتجاء اليه في الرخاء والشده ولقد حدثني شخص عن هذه الحادثه وقد ذكر أن من بين الحجاج مازال حيا يرزق وهو العم مسفر بن عبدالله المحيميد ابو كلا من الشيخ محمد المدرس سابقا في المعهد العلمي بالأفلاج وابراهيم نائب رئيس بلدية الأفلاج وقد ذكرها كاملة كما جائة على لسان اديبنا المميز ابا عمر حفظه الله معلومه وددتو طرحها للأفاده
التعليقات ( 3 )

  • #1
    بواسطة : افلاجي 2012
    03-14-1433 03:48 مساءً
    احرقت وجنتي بدمعتي من هذا الموقف , منهم من لو اقسم على الله لأبره.
  • #2
    بواسطة : محمد آل حبشان
    03-14-1433 04:18 مساءً
    ما أجمل الأحد وحديث الأحد

    قصة رائعة ومليئة بالعبرة

    لرجال من خيرة الرجال

    وسبحان من هو أقرب لعبيده من أعناق رواحلهم

    جزاك الله خيرا ً يا أبا عمر على هذا التواصل الرائع

    ونحن من متابعيك دائما ً حتى وإن لم نستطع الرد في بعض الأحيان بسبب الإنشغال

    وليتك تجمع هذه القصص والأخبار والأحاديث في كتاب فكم نحن في أمس الحاجة إليه

    حفظك الله ورعاك وأطال عمرك على طاعة

    وتقبل فائق تقديري واحترامي
  • #3
    بواسطة : بصراوي
    03-15-1433 09:16 صباحًا
    اولا اشكر الأستاذ/ وقيان عمر اللحيان على ماتخطه انامله كل اشراقة صباح يوم الأحد من كل اسبوع وعلى الطرح الأكثر من رائع وقد شدني هذا الموضوع الذي يوضح صفاء التعلق بالله والأيمان القطعي بأن الله هو المانع والمعطي وانة يجب الألتجاء اليه في الرخاء والشده ولقد حدثني شخص عن هذه الحادثه وقد ذكر أن من بين الحجاج مازال حيا يرزق وهو العم مسفر بن عبدالله المحيميد ابو كلا من الشيخ محمد المدرس سابقا في المعهد العلمي بالأفلاج وابراهيم نائب رئيس بلدية الأفلاج وقد ذكرها كاملة كما جائة على لسان اديبنا المميز ابا عمر حفظه الله معلومه وددتو طرحها للأفاده
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:43 مساءً الجمعة 22 ذو الحجة 1440 / 23 أغسطس 2019.