• ×
  • تسجيل

أمين الأمانة / رئيس البلدية حرامي ..

 1  0  2.9K
أمين الأمانة / رئيس البلدية حرامي ..
الكل منا يسمع أرقام الميزانيات المصروفة للأمانات و البلديات , و تنوع مصادر دخولهما , سواء عن طريق التحصيل للغرامات , و المخالفات على المحلات الصغيرة , أو الرسوم على التصاريح , و على الخدمات كاللوحات , و غيرها و ما تبرمه من عقود بالملايين للسلفتة , و الإنارة و الأرصفة , و ما يعود عليها من مردود مالي كبير من عقود و استثمارات , و شراء مباشر , و المرونة المتاحة للإجراءات المالية في البلدية لا توجد في غيرها من مؤسسات الحكومة الرسمية .
إن هذه العوامل كاملة , تَنْظَمّ مع الوضع المالي المستقر لبلادنا - حرسها الله - و التي أصبحت ميزانياتها خلال الأعوام المنصرمة تفيض بالخير , و قفزت أرقام ميزانيات البلديات من عشرات الملايين لتصل للمئات بل تعدها لتصل لتسعة أصفار بعد الرقم العاشر .
أمين الأمانة / رئيس البلدية حرامي ..
كيف ما يكون أمين الأمانة / رئيس البلدية حرامي , و هذه الأموال تتدفق بين يديه , و يتمتع بشخصية قوية يفرض ما يريد على من تحت يده من مهندسين و فنيين , و هم جميعاً يرجونه و يريدون كسب رضاه ؟ .
أمين الأمانة / رئيس البلدية حرامي ..
ليش لا , و هو موظف عادي على سلم الخدمة المدنية , و قد بنى البيت الفخم , و امتلك السيارة الفارهة , و رصيده في البنك لو كشفناه لهالنا ما فيه من مبالغ . . .الخ .
هذا الكلام هو المتداول , و الصفة الملازمة لأمناء المدن ورؤساء البلدية ليس في منطقة أو محافظة معينة بل كل من عين أمينا لمنطقة أو رئيساً لبلدية فهذه الصفة تكون ملازمة له ؛ فيأكل حرام و يربي أولاده على الحرام , و كل أموره على هذه الصفة , و لا حول و لا قوة إلا بالله .
هذا هو الكلام السائد , و يقوله العوام , و كل من ليس له علم و لا دراية بطرق التعاملات الحكومية المالية , و الأمور المنظمة لكافة الإجراءات من الريال إلى المليار .
أمين الأمانة / رئيس البلدية حرامي ..
كنت في لقاء مع أخي الأستاذ / تريحيب بن عماش آل حفيظ , عضو المجلس البلدي في محافظة الخرج خلال الدورة الماضية , و الدورة الحالية , و كنا في بيته العامر في محافظة الخرج , و تطرقنا لهذا الموضوع ومن خلال عمله بالمجالس البلدية واطلاعنا جميعا عن قرب من عمل رؤساء البلديات ادركنا ان كل من له أدنى معرفة بالإجراءات المالية , يعرف أن أمين الأمانة/ رئيس البلدية , و غيره ممن لهم صلاحيات , لا يستطيعون التصرف بريال واحد من تلقاء أنفسهم ؛ دون إجراءات رسمية و لجان , و قد صدرت اللائحة التنفيذية لنظام المنافسات و المشتريات الحكومية الصادرة بقرار معالي وزير المالية برقم 362 بتاريخ 20 / 2 / 1428 هـ و فيها 155 مادة منظمة لكافة الأعمال من قبل أن تطرح للمنافسة العامة و حتى نهاية عمل المشروع و التحاكم و غيرها , و هذه اللائحة مبنية على الأمر السامي الكريم رقم م 58 بتاريخ 4 / 9 / 1427 هـ و المتضمن 81 مادة فأمين الأمانة/ رئيس البلدية يجري عقوده و منافساته و مشترياته وفق هذه المواد .
و لا يُكْتَفَى بذلك بل صدرت اللائحة الموحدة لوحدات المراجعة الداخلية للأجهزة الحكومية و المؤسسات العامة بموجب قرار مجلس الوزراء رقم 129 بتاريخ 6 / 4 / 1428 هـ و فيها 23 مادة منظمة لكافة أعمال مراجعة الأموال و طرق صرفها و أساليب تنفيذها .
أمين الأمانة / رئيس البلدية حرامي ..
تمر إجراءات الصرف بعدة خطوات , و هناك أكثر من 60 نموذجاً للإجراءات المحاسبية , و المبالغ المرصودة في ميزانية البلدية لا تُسَلّمْ لها , لو فرضنا أن ميزانية البلدية 500 مليون فإن هذا المبلغ لا يودع في حساب البلدية و لا تستلم منه ريالاً واحداً إلا ما تتم إجراءات صرفه عن طريق المستخلصات , و أذونات الصرف المتبعة , و يأتي بعد ذلك دور تدقيق الصرف , و ديوان المراقبة العامة و غيرها .
أمين الأمانة / رئيس البلدية حرامي ..
هذه النظرة السوداوية لا بد أن تتغير , و نستغفر الله من اتهاماتنا لإخواننا أمناء المناطق ورؤساء البلديات ؛ فهم أدوات بناء ومؤتمنون على المال العام الذي في أيديهم و إن خالف أحدهم , و تجاوز الحدود بطرق ملتوية ,و أغراه المال , و سال لعابه ,و ضحى بدينه و أمانته , فإن تطاوله على المال العام , و حقوق الناس تحيط به و توقعه في شر أعماله , و كم سمعنا من أخبار مفرحة من إلقاء القبض على هذه النوعيات لا كثرها الله .
أمين الأمانة / رئيس البلدية حرامي ..
لا بد أن نقتلع هذه الصفة من أنفسنا , و نَصْدُق النصيحة لأمين المنطقة أو لرئيس البلدية , و نأخذ بيده لما فيه الخير و الصلاح , و لا نكلفه فوق ما يطيق , و نطالب منه أن يبحث لنا عن المزيد ؛ حتى نكون نحن من يرتقي بالمحافظة لأعلى مكان , و أسنى منزلة وان يتفرغ لمهامه الجسيمة الموكلة عليه بهمة ومعنويات عالية تقدر عند الانجاز وينصح ويدعم لتحقيق اهداف المدينة وبالتالي المواطنين، وان تكون المجالس البلدية عنصر الدعم والتكامل والرقابة المثمرة في ان واحد دون مغالاة او تفريط .
آمل أن نغير من نظرتنا , فالأمين و رئيس البلدية ليسا حرامية بل ؛ مؤتمنون على أمول عظيمة أعانهم الله على ما كلفا به .
و بالله التوفيق و صلى الله و سلم على سيدنا محمد .
قاله / حبشان بن محمد آل حبشان
كاتب في صحيفة الأفلاج الإلكترونية
الأفلاج ليلى
25 / 3 / 1433 هـ
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم

التعليقات

التعليقات ( 2 )

  • #1
    بواسطة : محمد
    03-26-1433 10:41 مساءً
    يعني نكذب الظاهر ونصدق الخافي ولا وشلون
    الصدق ان فيه واحد نزيه وميه لصوص لاكثرهم الله على قولتك
    انا ماابي احط في ذمتي شيء لكن السؤال هل فيه مقارنه بين رئيس بلدية الافلاج السابق والحالي ؟
    اتمنى ان عندك جواب حتى نعرف هل نظرتنا سوداويه كما تقول
  • #2
    بواسطة : عبدالله
    03-27-1433 10:04 صباحًا
    في البداية حتى نتكلم بصراحة و وضوح الامانة تحمل معنى اكبر من الامانة المالية و حتى الامانة المالية هي ايضا لم تصل الى الحد الذي يجعلنا ننفي عنهم عكسها و كما يقال الاثرة تدل على المسير فالامر ينطبق على ان مخرجات الامانات و البلديات ما زالت سيئة على مستوى المملكة فمن طريق يتهالك في اول سنة الى لمبات لا تدوم اكثر من عدة اشهر الى مجسمات تبنى و تهدم خلال سنتين او ثلاث و غيرنا يبنيها لمئات السنين الى توزيع الاراضي و القائمة تطوووول

    وحينما تكون هناك انظمة للاجراءات الحسابية بستون نموذج فهناك الف و خمسمائة طريقة للاحتيال لغة التعميم لا تصح
    حينما تكون هناك عمليات و مشاريع فاعلم ان عدم وجود الامانة لدى من يقوم عليها فهناك الف طريقة و طريقة للسرقة من اختيار المقاول ولو بالتعمية باليته الى تحديد العمل الى تغيير الاعمال بحيث تخدم المقاول و ناهيك عن عمليات المواد الاستهلاكية
    اخي الكريم الامر حتى الان يعتمد على الله ثم امانة الاشخاص فالانظمة جامدة و يمكن التحايل عليها و تكفينا فضايح جدة و والله الذي لا اله الا هو ان من يريد ان يبحث عن السرقة سيجدها و ستر الله هو من غطى على مشاكل بلدنا و مملكتنا فنحن نمشي كيفما اتفق واما امانة الامناء و رؤساء البلديات ما لم تكن دوافعها داخلية و الا فلن تمتلكه انظمة الدولة الرقابية التي عفى عليها الزمن
التعليقات ( 2 )

  • #1
    بواسطة : محمد
    03-26-1433 10:41 مساءً
    يعني نكذب الظاهر ونصدق الخافي ولا وشلون
    الصدق ان فيه واحد نزيه وميه لصوص لاكثرهم الله على قولتك
    انا ماابي احط في ذمتي شيء لكن السؤال هل فيه مقارنه بين رئيس بلدية الافلاج السابق والحالي ؟
    اتمنى ان عندك جواب حتى نعرف هل نظرتنا سوداويه كما تقول
  • #2
    بواسطة : عبدالله
    03-27-1433 10:04 صباحًا
    في البداية حتى نتكلم بصراحة و وضوح الامانة تحمل معنى اكبر من الامانة المالية و حتى الامانة المالية هي ايضا لم تصل الى الحد الذي يجعلنا ننفي عنهم عكسها و كما يقال الاثرة تدل على المسير فالامر ينطبق على ان مخرجات الامانات و البلديات ما زالت سيئة على مستوى المملكة فمن طريق يتهالك في اول سنة الى لمبات لا تدوم اكثر من عدة اشهر الى مجسمات تبنى و تهدم خلال سنتين او ثلاث و غيرنا يبنيها لمئات السنين الى توزيع الاراضي و القائمة تطوووول

    وحينما تكون هناك انظمة للاجراءات الحسابية بستون نموذج فهناك الف و خمسمائة طريقة للاحتيال لغة التعميم لا تصح
    حينما تكون هناك عمليات و مشاريع فاعلم ان عدم وجود الامانة لدى من يقوم عليها فهناك الف طريقة و طريقة للسرقة من اختيار المقاول ولو بالتعمية باليته الى تحديد العمل الى تغيير الاعمال بحيث تخدم المقاول و ناهيك عن عمليات المواد الاستهلاكية
    اخي الكريم الامر حتى الان يعتمد على الله ثم امانة الاشخاص فالانظمة جامدة و يمكن التحايل عليها و تكفينا فضايح جدة و والله الذي لا اله الا هو ان من يريد ان يبحث عن السرقة سيجدها و ستر الله هو من غطى على مشاكل بلدنا و مملكتنا فنحن نمشي كيفما اتفق واما امانة الامناء و رؤساء البلديات ما لم تكن دوافعها داخلية و الا فلن تمتلكه انظمة الدولة الرقابية التي عفى عليها الزمن
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:52 مساءً الأحد 21 صفر 1441 / 20 أكتوبر 2019.