• ×
  • تسجيل

(السرير الأبيض)

بواسطة : كاتب
 0  0  2.2K
ضمن سلسلة( صوت من الأفلاج )يكتبها مرتحل من أرض البديع المعشوشبة بالأوفياء

من بين الأسرة البيضاء أبعثها إليكم؛أبعثها إلى من كان له قلب أوألقى السمع وهوشهيد
أكتبها إلى من رفرفت صحته؛وجال بها يمنة ويسرة؛أكتبها لمن صهل شبابه صهيلا فطار به محلقا جامحا؛قدررقص شبابه في الأهواء
اكتبها حنينا وأنينا وأناأرى طفلا صغيرا؛لم يبلغ الحلم من عمره؛في غرفة العناية المركزة؛وأسمع في الناحية الأخرى؛صوتا قويا مزمجرا يتصاعد يسمعه جميع من في المستشفى؛إنني ذهبت إليه ورأيته بأم عيتي؛إنه مريض مرضا نفسيا نسأل الله السلامة والعافية0
جولة أخرى في المستشفى في قسم الجراحة إنني أرى الآن شبابا؛قدوضعت أيديهم قرب رقابهم وقد لفت رؤوسهم بشاش أبيض قدتسرب الدم من خلاله؛إنه قدحصل لهم حادث؛سيارة؛بسب السرعة الزائدة والقيادة المتهورة؛إنهم يحرقون زهرة شباهم بتهورهم
أما الغرفة التي تضممي في المستشفى ففيها رجلان كبيران في السن؛كأنني عندماأراهم أتخيلهم يقولون قول الشاعر:
(ألا ليت الشباب يعوديوما فأخبره بمافعل المشيب)
أخي الحبيب:إت هؤلاء المرضى يشاهدون فوق رأسك تاجامتلالأ؛فهل عرفت ماهو؟؟؟؟؟
إنه تاج الصحة؛فهل عرفتها وقدرتها وسخرتها؛فيما يرضي الله سبحانه وتعالى؛أم أنك صرت مغبونا فيها؛يقول حبيبي المصطفى صلى الله عليه وسلم((نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس الصحة والفراغ))
(((ومضة شعرية)))
نظارتي مثل الصديق أرى بها بعض العيوب حقيقة لاتكذب


وإلى لقاء يجمعنا على سحابة الصحة والعافية
مطلق الحماد
كاتب في صحيفة الأفلاج الإلكترونية
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:56 مساءً الإثنين 12 ربيع الثاني 1441 / 9 ديسمبر 2019.