• ×
  • تسجيل

حتى لا تصبح الإفلاج على مأساة

بواسطة : كاتب
 0  0  2.8K

في ليلة ليست كألف ليلة وليلة مائتين شخص توافدوا من كل حدب وصوب حضروا لمشاركة العريس والعروس فرحة العمر بدأت بإطلاق النار استقبالاً للعريس وصوت التراحيب وفي الجهة المقابلة علا وارتفع صوت الدفوف ترحيب بأم العريس الفرحة عارمة السعادة تملأ العيون الأطفال يركضون ويلعبون وفجأة وفي حين غفلة لاح برق في الأفق ألتمس عقد الأنوار ووقع سلك الكهرباء وسط الحاضرين و الحاضرات وتناثر الشرار في كل مكان دوت الصرخات الذهول و الخوف و الرعب و الحيرة تعتلى الوجوة الكل يصرخ اين أطفالي الكل يركض لباب الخروج أين باب الطوارئ أين طفايات الحريق اشتعل المكان كله السجاد ... الاثاث .. الحضور ...... المأساة
كبيرة المستشفيات غصت بالموتى والجرحى أستنفار كامل لجميع الجهات الحكومية الإعلام الصحف و التلفزيون العالم كله يتعاطف مع أهل الضحايا والمصابين
والكل ثم الكل يسأل من المسؤل
هل المسؤل العريس أو أهل العروس أوالبلدية أو الدفاع المدني أو الشرطة أو الوزارات المشرعة التي لم تطبق تعليماتها

من سمح لإقامة الزواج في هذه الاستراحة التي تفتقد لابسط اشتراطات السلامة ..
أفلاجنا غالية وأهلها قرة عيوننا والمحافظة عليهم واجب الجميع ولكي لا نصبح على مأساة نقول لكل المسؤلين الوقاية خيرٌ من العلاج وأرواحنا وأبنائنا أمانة في اعناقكم

فهل سنرى من تطبيق الأنظمة والتعليمات الصادرة من مقام وزارتي الداخلية والشؤن البلدية والقروية ومديرية الدفاع المدني
على الزواجات في الإستراحات التي لاتنطبق عليها الإنظمة وكذلك البيوت و الخيام .......?
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:29 صباحًا الأربعاء 17 صفر 1441 / 16 أكتوبر 2019.