• ×
  • تسجيل

الشباب ثروة وثورة

بواسطة : حمد النتيفات
 0  0  2.4K
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته وبعــــد

أمل التكرم بنشر هذا المقال في صحيفتكم الموقرة ولكم كل الشكر والتقدير ......

المقال بعنوان

(( الشباب ثروة وثورة ))

في العالم العربي وحسب ألإحصائيات والدراسات ألاجتماعية تشكل شريحة الشباب الشريحة ألأكبر والسواد ألأعظم في المجتمعات وهذه الشريحة هي من يتعامل مع كل جديد من الثورة التقنية وألاعلام الجديد من قنوات التواصل ألاجتماعي والهواتف الذكية بكل أنواعها بدقة متناهية ومهارة عالية وفي سباق مع الزمن وتفاعل مع كل ما يستجد من برامج جديدة في مجال ألاتصالات والتواصل وألاعلام وهذا الجيل من الشباب ينشد التطور والتغير ألايجابي ألى الأفضل ويرفض البقاء علا الأنظمة البائدة والمركزية السائدة والتهميش والإقصاء وكما هو معروف طبيباً إن التكوين النفسي والبدني لدى الشباب يكمن فيها قوة النشاط والطاقة البدنية وحب المجازفة والمخاطرة ولو تكون نسبة النجاح ضئيلة جداً .

لذا فهم قنبلة موقوتة في أي وقت وصمام ألامان بيد الحكومات والجهات المعنية في احتضان الشباب وتوجيهم التوجيه ألأمثل والتعامل ألأسلم فلم يعد شباب اليوم هم مثل الشباب قبل عقدين أو ثلاثة عقود من الزمن لا يعلم شيء ويسهل التمثيل عليه وإقناعه بكل بساطة بالوعود تارة وإلجامه بالتهديد تارة أخرى .

وإن ماحصل حولنا في الدولة القريبة منا وما يسمى بالربيع العربي في كل من ليبيا وسوريا ومصر واليمن هو نتاج ذلك الكبت والقمع والاستبداد من ألطغاة وألانانية وحب النفس وأتباع الهوى والدكتاتورية وإقصاء الأخر والضغط علا الشعوب وكما قيل ـــــــ كثر الضغط يولد ألانفجار ـــــــ نتج عنها كما نشاهده أهانه للحكام وسجن وقتل وهذه نهاية كل مستبد وظالم .

وإما بلدنا حفظها ألله وحرسها بقيادة الوالد القائد خادم الحرمين الشرفيين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وسمو ولي عهدة ألامين حفظهم ألله ورعاهم فقد تم أعداد التخطيط المسبق لهم وأعداد البرامج الخاصة لرقي بهم فكرياً وتعليمياً وثقافياً وأجتماعياً ومن تلك ألبرامج على سبل ألمثال لا الحصر(( مشروع خادم الحرمين الشرفين للإبتعاث الخارجي )) وكذلك مشروع المنح ألتعليمة الداخلية في الكليات والجامعات ألأهلية لمن تمنعه ظروفه من ألابتعاث أو لم يتهيأ له قبول في جامعة حكومية وفي تخصص يرغب الدراسة فيه ليعود الشباب بعد ألتخرج مزوداً بأحدث أنواع العلوم والمعرفة في كل علم جديد وتخصص دقيق مساهماً في دفع عجلة التنمية في بلادنا ألغالية .

وأخيراً ومن عنوان المقال ( الشباب ثروة وثورة )) فلدينا ولله ألحمد الشباب الذين هم ثروة الوطن ورجال المستقبل وهم على قدر كبير من المسؤولية والوعي تجاه وطنهم وثورة بأفكارهم وأقلامهم في وجه كل عدو ومتربص يريد ألنيل من أمن الوطن وثروة ة وولاة أمر وعلمائه الربانيين .

حفظ الله لنا والدنا خادم الحرمين الشرفين وولي عهده وأدام على بلادنا ألامن والرخاء والاستقرار ... وتحياتي للجميع

حمد عبدالرحمن النتيفات
كاتب في صحيفة الافلاج الالكترونيه
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:10 صباحًا الخميس 21 ذو الحجة 1440 / 22 أغسطس 2019.