• ×
  • تسجيل

((هكذايرحل وهكذا سوف نرحل))

بواسطة : كاتب
 0  0  2.2K
من ضمن سلسلة ((صوت من الأفلاج))يكتبها((مرتحل))من أرض البديع((التي سكبت دمعاتهافي مساجدها وهي تختم القرآن الكريم في ليلة من ليالي رمضان المبارك التي تعيش آخر ساعاته وتبكي لرحيله))

هكذا يرحل وهكذا سوف نرحل؛مثلما يرحل

كنا في لياليه النجوم الزاهرة؛وفي نهاره أزاهيره المتفتحة؛والمتضوعة بتلاوة القرآن الكريم

هاهي تمضي سفينته؛بعدما رست بالرحمة والغفران والعتق من النيران؛في شواطي عمرنا

واليوم هاهو يلوح؛ بيديه شاديا بالوداع؛ويرفع ماضياهذا الشراع

هاهو يرحل بعدما كان الأنيس للصالحين؛وبابا للتائبين؛ودمعا للمتهجدين

كم راحل عنه رحل قبل أن يرحل
وكم مأمل بلوغه رحل عنه قبل دخوله
وكم راحل عنه حضر كل ساعاته؛ومات في آخرلحظاته


هاهويرحل وهكذا سوف نرحل
ولكن إذا رحلنا بماذا سوف نرحل؟؟؟؟

--فوداعا يارمضان ربمالا يكون هناك لقاءآخر؛بيننا وبينك

--وداعا يارمضان؛ياكواكب الضياء الأخاذ؛ويانسيم الحب التواق
وداعا يارمضان؛أنت النقاءللأنقياء؛ودوحة خلابة للأتقياء؛وساحة قد ركزت فيها؛أعلام المناجاة والتوبة من كل السيئات والمحرمات

--وداعا يارمضان؛يحزننا الوداع؛ونبكي على فراق ذلك الإجتماع؛فقد هطلت بأمطارك؛علينا طول أيامك الجميلة؛التي كنا فيها مثل السحابات المغدقات .
فوداعا ثم وداعا يارمضان.


((وداعية رمضانية))

شهر الصيام وداعا****حتما ستبقى شعاعا
تبقى بدمعة راحل****سكب الدموع تباعا
كنت الأنيس لمطرق****يبكي يقول وداعا
يبقى بأنسك عمرنا****رغم الوداع شراعا.


البديع__الخزان__29___9___1433
الجمعة..
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:29 صباحًا الأحد 24 ذو الحجة 1440 / 25 أغسطس 2019.