• ×
  • تسجيل

معاناه في دروب الحياه

 0  0  2.0K
كل يوم نستيقظ على تغريد تلك العصافير التي حينما نسمعها نشعر براحة تامه و هدوء يجلب للنفس الطمأنينه
بعدها تبدأ رحلة طلب الرزق التي ربما يكون طريقها للبعض سهلا ويسيرا وبينما يكون للاخرين صعبا ومريرا
هنا تبدأ قصة امراه كل يوم لها بأبنئها وداع لاتدري هل تعود إليهم أم لا .
تسعى لرزقها وتغامر بنفسها لأجل إسعاد فلذت كبدها وهي تعاني من مشقة الطريق وبعده والخوف من مغامراته التي باتت تشكل خطراً على حياتها فهل وزارة التربية واقعية في مثل هذه الامور كل يوم تزهق ارواح وكل يوم يتيتم اطفال ابرياء إننا نؤمن بالقدر خيره وشره ولكن هناك أسباب لو عملت على حلها الوزارة
لكانت سببً في التقليل من زهق الارواح
وتخفيف المعاناه التي يشتكي منها بعض المعلمات من بعداً في المسافاه او الخوف من سائق أضاعا ليله في السهر ليصبح قائد هذه المركبه عند الصباح التي يأملون المعلمات أن تكون لهم مأمن ً بعد الله إلى مدارسهم . أين الراحه المقدمه من الوزاره لهؤلاء المعلمات في نقلهم ليعملوا على تأدية الامانه بكل اريحيه تامة؟



سالم محمد العماري
كاتب في صحيفة الأفلاج الإلكترونية
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:49 صباحًا الخميس 24 ربيع الأول 1441 / 21 نوفمبر 2019.