• ×
  • تسجيل

قلق الامتحانات

 0  0  2.1K
قلق الامتحانات
******* ********* *التهيئة النفسية قبل الامتحان أهم من التحصيل والمذاكرة . لماذا ؟
*
إذا لم يتهيأ الطالب نفسياً للامتحان سيكون هناك خوف ، وقلق ، من الامتحان .. بل يصل البعض الى مرحلة الهلع والجزع والتوتر والانفعال .
-****** وقد يكون هناك اضطراب اضطراب في النوم اضطراب في الأكل .. الخ .
-****** *ويحصل كذلك انفعال غضب سوء تصرف .
*
** *** *ما نشاهده من بعض الطلاب قبل دخول الامتحان أكبر دليل على ذلك : ارتعاش الأرجل الأطراف تعرق زيادة ضربات القلب كثرة التبول دوخة تطريش . الخ .
القلق : حالة انفعالية غير سارة مركبة أي مركبة من عدة أشياء خوف مبهم [ سأرسب لن آتي بدرجة النجاح سأنسى فقرة ستكون الأسئلة صعبة ] أو توقع الخطر [ الرسوب الضياع عدم الزواج عدم الوظيفة ]* ، ويكون هذا القلق مصحوباً بتغيرات ومظاهر فيسيولوجية " ارتعاش تعرق تبول الخ "
** *** ما نطمح إليه جميعاً هو أن يكون قلق الامتحان عند الطلاب قلق موضوعي ( طبيعي ) بحيث يكون هذا القلق يؤدي بالطالب الى تحقيق وزيادة الدافعية نحو الإنجاز المتميز وحسن الأداء بحيث يكون الطالب أكثر حرصاً على المذاكرة ، وأكثر تنظيماً لوقته ، وأكثر تركيزاً ، وأكثر مذاكرة فهذا قلق طبيعي ومطلوب أيضاً .
- المشكلة : هو في القلق المرضي : بحيث تكون هناك أعراضاً غير طبيعية نتيجة لزيادة الخوف من الامتحان أكثر من اللازم .
فيكون هناك : فقدان الشهية عدم النوم عدم التركيز الذهني التوتر تسلط الأفكار السلبية الوسواسية: لن أنجح سأرسب لن أكمل المذاكرة .. الخ .
-********** فهذه الحالة هي التي يجب علاجها والوقوف عندها .
**** وهناك قاعدة : كلما زاد القلق الطبيعي عند الإنسان زاد عنده مستوى التركيز والأداء ، وكلما وصل القلق*********
******** الى مستوى القلق المرضي كلما أدى ذلك الى تناقض التركيز .
******* * *****قلق الامتحان أو الخوف من الامتحان : يعتبر حالة انفعالية تعتري بعض الطلاب قبل وأثناء الامتحان**
******* مصحوبة بتوتر وتحفز وحدة انفعال ، وانشغالات عقلية ( هموم أفكار سلبية ) تتداخل مع التركيز**
******* المطلوب أثناء الامتحان مما يؤثر سلباً على المهام العقلية في موقف الامتحان .
*** ومن هنا نجد كثير من الطلاب ينسى أو لا يستطيع أن يتذكر تعريف معين أو تنظيم معادلة أو تعداد فوائد أو**
*** تصنيف وتقسيم شيء يعرف تصنيفه وتقسيمه سابقاً .
** ************** مهم جداً أن نعرف أن :
****** الاختبارات ما هي إلا مجرد قياس للتحصيل الدراسي للطلاب وليست للتعجيز أو أنه شر لا بد منه .
** ************** إذا علمنا أن قلق الامتحان حاصل لا محالة من بعض الطلاب . أرى من وجهة نظر شخصية أنه من*******
******* الضروري إعلان جدول الامتحان بفترة كافية وكفيلة بمساعدة الطالب على تجاوز الخوف من الامتحان ولما***
******* في ذلك من مساعدته على تنظيم وقته ، وتكون هذه المدة تتراوح ما بين أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع .
****** ومهم جداً عند وضع الجدول للامتحان أن يكون هناك تفريق في الأيام بين المواد المتقاربة في طبيعة المنهج**
**** **وذلك مثلاً : التفسير والحديث ، الفيزياء والكيمياء حيث تكون المعلومات متقاربة ومتداخلة ، وكما هو معلوم**
****** فإن المادة الأولى تنسخ وتنسي المادة الثانية المتقاربة لها في المعلومات .
******* ********* الأسرة والامتحانات :
******* قد يكون للأسرة دور سلبي أو إيجابي . كثير من الأسر يعلن حالة الطوارئ في المنزل أو أنهم في حالة***
****** انتفاضة قصوى أو أنهم هذه الأيام في حالة استنفار . . . فالزيارات تتوقف ، والجلسات العائلية الخاصة
** ممنوعة ، وجلب المدرس الخصوصي مطلب هام وضروري . . . الخ . . . هنا يشعر الطالب بطريقة أو بأخرى بأن هناك أمر غير* اعتيادي وما ذاك إلا بسبب الامتحانات مما يزيد من الضغوط على الطالب ، ومما يزيـــد الطين بله عندما يأتي ولي أمر الطالب يريد أن يشجع ابنه على المذاكرة ولكن بطريقة خاطئة فيقول له : إذا لم تحصل على تقدير ممتاز فلن أذهب بك معي إلى مدينة كذا أو منتزه كذا . . وإذا لم تحصل على الترتيب الأول فسأحرمك من قيادة السيارة التي بحوزتك . . . كل هذه الأمور تعتبر سلاح ذو حدين فإما فعلاً تشجع الطالب فيزيد من أدائه وتركيزه ، وربما تكون سبباً في زيادة الضغوط على الطالب فتخفض من أدائه وتركيزه ، وهذا هو الغالب على كثير من طلاب اليوم* والبعض من الأسر يكون دورها إيجابياً وتتعامل مع الطالب عند حلول وقت الامتحان باتزان ، وهذا ما نريده من كل* الأسر .
**** *من هنا نقول : إن صعوبة الامتحان وسهولته تعتمد على الطالب نفسه بالتهيؤ والاستعداد من البداية للعام الدراسي من عدمه ثم للأسرة دور مهم في ذلك ، ثم يأتي دور المدرسة وخاصة المرشد الطلابي في التهيئة النفسية للامتحانات النهائية .
********** *توصيات هامة :
1-* *حضور الأيام النهائية من الدراسة مهم جداً للطالب لأنها تعتبر فترة مراجعة واسترجاع للمعلومات التي تم دراستها طيلة العام الدراسي .
2-*** *قسّم وقتك بين : المذاكرة الراحة النوم .
3-*** *لا تستبق الأحداث ، الضياع أو الفشل في الحياة بالرسوب .
4-*** *اذهب إلى المدرسة قبل بدء الامتحان بوقت كافي ولا تعمد إلى المذاكرة أو المراجعة قبل الدخول إلى قاعة الامتحان .
5-*** *لا تقارن نفسك بزميلك أو بأخيك في قوة الذاكرة .
6-*** *الذكاء لا يمثل إلاّ 50 60* % من أسباب التفوق .
7-*** *يفضل أن يذاكر الابن مع زميل له في نفس الصف الدراسي بعد أن يكون قد ذاكر بمفرده .
8-* *من المهم إعداد أسئلة امتحان تجريبي ذاتي وتنفيذه تحت إشراف الأسرة ، في ظروف شبيهة بظروف الامتحان داخل المدرسة .*

قلق الامتحانات
******* ********* *التهيئة النفسية قبل الامتحان أهم من التحصيل والمذاكرة . لماذا ؟
*
إذا لم يتهيأ الطالب نفسياً للامتحان سيكون هناك خوف ، وقلق ، من الامتحان .. بل يصل البعض الى مرحلة الهلع والجزع والتوتر والانفعال .
-****** وقد يكون هناك اضطراب اضطراب في النوم اضطراب في الأكل .. الخ .
-****** *ويحصل كذلك انفعال غضب سوء تصرف .
*
** *** *ما نشاهده من بعض الطلاب قبل دخول الامتحان أكبر دليل على ذلك : ارتعاش الأرجل الأطراف تعرق زيادة ضربات القلب كثرة التبول دوخة تطريش . الخ .
القلق : حالة انفعالية غير سارة مركبة أي مركبة من عدة أشياء خوف مبهم [ سأرسب لن آتي بدرجة النجاح سأنسى فقرة ستكون الأسئلة صعبة ] أو توقع الخطر [ الرسوب الضياع عدم الزواج عدم الوظيفة ]* ، ويكون هذا القلق مصحوباً بتغيرات ومظاهر فيسيولوجية " ارتعاش تعرق تبول الخ "
** *** ما نطمح إليه جميعاً هو أن يكون قلق الامتحان عند الطلاب قلق موضوعي ( طبيعي ) بحيث يكون هذا القلق يؤدي بالطالب الى تحقيق وزيادة الدافعية نحو الإنجاز المتميز وحسن الأداء بحيث يكون الطالب أكثر حرصاً على المذاكرة ، وأكثر تنظيماً لوقته ، وأكثر تركيزاً ، وأكثر مذاكرة فهذا قلق طبيعي ومطلوب أيضاً .
- المشكلة : هو في القلق المرضي : بحيث تكون هناك أعراضاً غير طبيعية نتيجة لزيادة الخوف من الامتحان أكثر من اللازم .
فيكون هناك : فقدان الشهية عدم النوم عدم التركيز الذهني التوتر تسلط الأفكار السلبية الوسواسية: لن أنجح سأرسب لن أكمل المذاكرة .. الخ .
-********** فهذه الحالة هي التي يجب علاجها والوقوف عندها .
**** وهناك قاعدة : كلما زاد القلق الطبيعي عند الإنسان زاد عنده مستوى التركيز والأداء ، وكلما وصل القلق*********
******** الى مستوى القلق المرضي كلما أدى ذلك الى تناقض التركيز .
******* * *****قلق الامتحان أو الخوف من الامتحان : يعتبر حالة انفعالية تعتري بعض الطلاب قبل وأثناء الامتحان**
******* مصحوبة بتوتر وتحفز وحدة انفعال ، وانشغالات عقلية ( هموم أفكار سلبية ) تتداخل مع التركيز**
******* المطلوب أثناء الامتحان مما يؤثر سلباً على المهام العقلية في موقف الامتحان .
*** ومن هنا نجد كثير من الطلاب ينسى أو لا يستطيع أن يتذكر تعريف معين أو تنظيم معادلة أو تعداد فوائد أو**
*** تصنيف وتقسيم شيء يعرف تصنيفه وتقسيمه سابقاً .
** ************** مهم جداً أن نعرف أن :
****** الاختبارات ما هي إلا مجرد قياس للتحصيل الدراسي للطلاب وليست للتعجيز أو أنه شر لا بد منه .
** ************** إذا علمنا أن قلق الامتحان حاصل لا محالة من بعض الطلاب . أرى من وجهة نظر شخصية أنه من*******
******* الضروري إعلان جدول الامتحان بفترة كافية وكفيلة بمساعدة الطالب على تجاوز الخوف من الامتحان ولما***
******* في ذلك من مساعدته على تنظيم وقته ، وتكون هذه المدة تتراوح ما بين أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع .
****** ومهم جداً عند وضع الجدول للامتحان أن يكون هناك تفريق في الأيام بين المواد المتقاربة في طبيعة المنهج**
**** **وذلك مثلاً : التفسير والحديث ، الفيزياء والكيمياء حيث تكون المعلومات متقاربة ومتداخلة ، وكما هو معلوم**
****** فإن المادة الأولى تنسخ وتنسي المادة الثانية المتقاربة لها في المعلومات .
******* ********* الأسرة والامتحانات :
******* قد يكون للأسرة دور سلبي أو إيجابي . كثير من الأسر يعلن حالة الطوارئ في المنزل أو أنهم في حالة***
****** انتفاضة قصوى أو أنهم هذه الأيام في حالة استنفار . . . فالزيارات تتوقف ، والجلسات العائلية الخاصة
** ممنوعة ، وجلب المدرس الخصوصي مطلب هام وضروري . . . الخ . . . هنا يشعر الطالب بطريقة أو بأخرى بأن هناك أمر غير* اعتيادي وما ذاك إلا بسبب الامتحانات مما يزيد من الضغوط على الطالب ، ومما يزيـــد الطين بله عندما يأتي ولي أمر الطالب يريد أن يشجع ابنه على المذاكرة ولكن بطريقة خاطئة فيقول له : إذا لم تحصل على تقدير ممتاز فلن أذهب بك معي إلى مدينة كذا أو منتزه كذا . . وإذا لم تحصل على الترتيب الأول فسأحرمك من قيادة السيارة التي بحوزتك . . . كل هذه الأمور تعتبر سلاح ذو حدين فإما فعلاً تشجع الطالب فيزيد من أدائه وتركيزه ، وربما تكون سبباً في زيادة الضغوط على الطالب فتخفض من أدائه وتركيزه ، وهذا هو الغالب على كثير من طلاب اليوم* والبعض من الأسر يكون دورها إيجابياً وتتعامل مع الطالب عند حلول وقت الامتحان باتزان ، وهذا ما نريده من كل* الأسر .
**** *من هنا نقول : إن صعوبة الامتحان وسهولته تعتمد على الطالب نفسه بالتهيؤ والاستعداد من البداية للعام الدراسي من عدمه ثم للأسرة دور مهم في ذلك ، ثم يأتي دور المدرسة وخاصة المرشد الطلابي في التهيئة النفسية للامتحانات النهائية .
********** *توصيات هامة :
1-* *حضور الأيام النهائية من الدراسة مهم جداً للطالب لأنها تعتبر فترة مراجعة واسترجاع للمعلومات التي تم دراستها طيلة العام الدراسي .
2-*** *قسّم وقتك بين : المذاكرة الراحة النوم .
3-*** *لا تستبق الأحداث ، الضياع أو الفشل في الحياة بالرسوب .
4-*** *اذهب إلى المدرسة قبل بدء الامتحان بوقت كافي ولا تعمد إلى المذاكرة أو المراجعة قبل الدخول إلى قاعة الامتحان .
5-*** *لا تقارن نفسك بزميلك أو بأخيك في قوة الذاكرة .
6-*** *الذكاء لا يمثل إلاّ 50 60* % من أسباب التفوق .
7-*** *يفضل أن يذاكر الابن مع زميل له في نفس الصف الدراسي بعد أن يكون قد ذاكر بمفرده .
8-* *من المهم إعداد أسئلة امتحان تجريبي ذاتي وتنفيذه تحت إشراف الأسرة ، في ظروف شبيهة بظروف الامتحان داخل المدرسة .*

مبارك خلف آل بكر
كاتب في صحيفة الأفلاج الإلكترونية
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:26 صباحًا الخميس 24 ربيع الأول 1441 / 21 نوفمبر 2019.