• ×
  • تسجيل

شكر وتقدير إلى خطيب الجمعة بجامع الملك عبد الله بالأفلاج

بواسطة : كاتب
 0  0  1.3K

على مدار جمعات متفرقة، أديتها في جامع الملك عبد الله بن عبد العزيز في الأفلاج، هالني وبهرني ما سمعته أذناي من ذلك الصوت الجهوري الذي يتردد في جنبات النفس الإنسانية لامسًا شغافها قبل أن يدوي في جنبات مسجد مهيب بأركانه وجدرانه .. إنه ذلك الخطيب الذي ما فتئ يشنف آذننا كل أسبوع بما لذ وطاب من أشهى الألفاظ وألذ العبارات على مائدة خطبة الجمعة ..
إن خطبة الجمعة في جامع الملك عبد الله بالأفلاج تحتاج أن نقف أمامها احترامًا وتقديرا لأنها تعد بحق نقلة نوعية ودينية وثقافية في عالم الخطابة اليوم الذي لا نسمع مثله إلا في أماكن معدودة ونزيرة .. لقد أخرجنا ذلك المغوار من رتابة الخطبة وتكلفها وجفافها وتعسفها إلى متسع رحيب من الفكر واللغة والثقافة والترتيب وجدية التناول وتناول قضايا المجتمع وآفاته ومعالجتها وتوجيه الصف المسلم نحو البناء والتزام منهج الحياة وهو الإسلام، ثم تناول قضايا النفس والبدار البدار إلى التغيير والفرار إلى الله ، كل ذلك بألفاظ جزلة سهلة المأتى تطرب السامع وعبارة متقنة رصينة لا لحن فيها ولا تصحيف ولا تحريف ..
إنني أعتبر أن أمثال هؤلاء الآن نزر يسير .. وقليل ما هم .. لأننا في زمن اعتدات فيه آذاننا سماع اللحن ورداءة الأداء من بني أعواد المنابر .. لذلك آثرت أن أشيد وأنبه بهذه النقلة النوعية في الخطبة الأسبوعية في الأفلاج فهي دستور المسلمين طوال سبعة أيام ننتظر بعدها تجديد عهد ودماء وإعادة حياة مع الله ومع النفس ومع المجتمع ، وحري بمثل هذه الخطب أن تصلح ما اعوج من مجتمعاتنا وأن تقوم عوده فينصلح الحال وتنهض الأمة .
وأتمنى أن يكون هناك نشر لمضمون الخطبة ، وتسجيل لها عبر صفحة صحيفة الأفلاج الإلكترونية

د.أحمد النجمي
المشرف على وحدة العلاقات العامة والإعلام بفرع الجامعة في الأفلاج
كاتب في صحيفة الأفلاج الإلكترونية
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:18 صباحًا الخميس 21 ذو الحجة 1440 / 22 أغسطس 2019.