• ×
  • تسجيل

حرية الرأي

 0  0  1.6K
القلم أمانه كبيرة على صاحبه يحتاج إلى تحري الدقة في كتاباته والوقوف عند كل حرف يكتبه
في مجتمعنا نخبة من الكتاب يحملون فكراً وأسلوباً مميزاً في التعاطي مع الأحداث ، بينما في الجانب الآخر هناك أناس يمتلكون فكراً خاوياً وقلماً بالياً لايعرفون مامعنى حرية الرأي وماهو مفهوم النقد ، دائماً هجوميون يميلون أينما مالت بهم الريح يعني مثل ماقيل ( معهم معهم عليهم عليهم ) أو ( مع الخيل ياشقراء)
لم يأخذوا من حرية الرأي إلا المعنى اللفظي وأصبحوا يتكلمون كيف ماشاءوا دون حدودوضوابط ، فهذه الفئة من الناس دمار لأي مجتمع تنتمي له ؛ لأنها لاتعلم أن النقد : هو ذكر المحاسن قبل المساوئ وأن النقد لابد أن يكون بناءً والهدف منه تصحيح الأخطاء لاتصيدها ولا الإطاحة بالآخرين لغرض شخصي أومن أجل الارتقاء على أكتافهم
العقلاء دائماً يرددون (رحم الله امرءًا أهدى إلي عيوبي ) أي وجهني بهدف إصلاح أخطائي ، أما الجهلاء فتأخذهم العزة بالإثم .
العقلاء دائماً يرددون ( أن الاختلاف في الرأي لايفسد للود قضية)
أما الجهلاء يقولون إذا لم تكن معي فأنت ضدي
من حقك أن تنتقدني ؛ ولكن ليس من حقك أن تسيئ لي
أصبحنا مجتمعاً نقاداً لكل صغيرة وكبيرة ولو أننا حولنا هذا النقد لعمل إيجابي للتواصل وتصحيح الأخطاء لكان أفضل من أن تكون أداة الهدف منها الإطاحة والسخرية واستنقاص الآخرين

الكاتب بصحيفة الأفلاج الإلكترونية: منصور فهد الردعان
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:29 مساءً الخميس 15 ربيع الثاني 1441 / 12 ديسمبر 2019.