• ×
  • تسجيل

حديث الأحد : دعــاء القنــوت

 0  0  1.4K
بسم الله الرحمن الرحيم

حديث الأحد : دعــاء القنــوت


اليوم اكتب عن دعاء القنوت وهو موجه لأئمة المساجد ...
وذلك اجتهاد مني وقد أخطئ أو أصيب ولكنها خطرت لأبد من الإشارة إليها في ثلاث فقرات :

الفقرة الأولى؛
في دعاء القنوت يدعو الأمام للمصلين ثم لعامة المسلمين ثم لموتى المسلمين ويختم ذلك بطلب قبول الدعاء
ويحرص أن يضمن الدعاء بعض آيات القران مثل الأدعية التي في أخر سورة الحشر وغيرها آيات الدعاء في سورة آل عمران ... وغيرها والتركيز في الأدعية المختارة .

الفقرة الثانية ؛
لا ينبغي الإسهاب في الدعاء والاستطراد بأدعية مكرره مثل قولهم ((اللهم اغفر ذنوبنا وفرّج همومنا وأصلح شبابنا وأوفي ديوننا )) ثم يستمر في الدعاء ويعود ويقول نفس الدعاء أعلاه ولكن بطريقة أخرى مثل قوله ((اللهم لا تدع لنا ذنباُ إلا غفرته ولا همًا إلا فرجته ولا شاباً إلا أصلحته ولا ديناً إلا قضيته )) ومثل ذلك كثير فيجب على الإمام أن يكتب الدعاء ويحسن اختيار الأدعية ولا يكررها ويمكن أن يستعين ببعض العلماء لإيجازه الدعاء الذي يختاره .

الفقرة الثالثة ؛
هذه الفقرة هامه جداً أرجوا قراءتها بعناية حيث أن بعض الأئمة يدعو على غير المسلمين مثل قولهم ((اللهم اهلك النصارى ومن ناصرهم واهلك اليهود ومن هاودهم والشيوعيين ومن شايعهم اللهم جمد الدماء في عروقهم وزلزل الأرض من تحتهم فإنهم لا يعجزونك )) وهذا أمر لم يفعله الرسول صلى الله عليه وسلم فيما اعلمه بل نهاه الله تعالى عن الدعاء على الأعراب الذين قتلوا أصحابه القراء الذين أرسلهم معهم لتعليمهم القرآن ولم يرد في القرآن والسيرة النبوية مثل هذا الدعاء على غير المسلمين بل أن الله تعالى قال (( ولا تسبوا الذين يدعون من دون الله فيسبوا الله عدْواً بغير علم ))
والدعاء على غير المسلمين لا يكفى بل أمرنا الله تعالى بقوله
(( واعدوا لهم ما استطعتم من قوةٍ ومن رباط الخيل ترهبون به عدوّ الله وعدوكم )) مما يعني ذلك أن الدعاء على الكفار لا يكفى ولو كان ذلك ممكن كان دعاء رسول الله صلى الله عليه وسلم على المشركين في مكة وعلى اليهود في المدينة وعلى الروم وهو أحق بقبول الدعاء واستراح من الخروج إلى قتالهم ولكن قاتلهم واعدّ لهم القوة المعنوية التي تعينه على التغلب عليهم وأرسل السرايا والجيوش لقتال غير المسلمين وتابع ذلك خلفاءُه الراشدين رضي الله عنهم وفتحوا الفتوحات بالجيوش والسلاح والرجال وليس بأدعية القنوت فقط ؛ والله الموفق


الكاتب في صحيفة الأفلاج الإكترونية :
الأستاذ / وقيان بن عمر اللحيان
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:14 صباحًا الجمعة 19 صفر 1441 / 18 أكتوبر 2019.