• ×
  • تسجيل

(كلية البنات) رسالة إلى جامعة سلمان

بواسطة : كـاتبـة
 7  0  2.9K
(كلية البنات) ب الأفلاج

محافظتنا شآمخة رآقية باذخة !
نسعى للتطوير . نتحدى الصعاب من أجل ان تكون محافظة راقية
ولكن نحتآج إلى دوأفع لترمز بنا لقمم )
جأمعة الامير سلمان بن عبدالعزيز ب الافلاج
مكان لايليق بهِ التعليم ابداً !!!!
وهو حكاية لانعلم متى ستنتهي حقوقنآ لانراها ولكن لن نصمت سنتحدث إليكم البعض من المشاهد أولآ
قاعات غير مكيفة !
كافتريا ناقصة من التكيف وكراسي محطمة
وإطعمة محددة وتعامل سيئ ..
لايوجد أماكن لراحة وقت البريك ف نلزم ب إحضار الفرش وفوق كل هذا تحدد أماكن الجلوس ..
لايوجد ستائر مانعه من ضوء الشمس داخل القاعات !
مكتبة التصوير ضيقة ومنحصرة ب المتطلبات
منظر قذر امام المكتبة من فيضان المصارف الصحية
لم تعطى المكافئات لبعض البنات من ثلاث سنوات
ينقصنا الكثير والكثير ولكن إلى متى الصمت والسكون
إحتياجاتنا من المفترض لانطلبها لانها متطلبة منكم قبل طلب اي احد كان لمن نحمل المسؤلية
لانريد سوا الإحتياجات الضرورية !
اولآ : نحتاج إلى تكيف متكامل ب القاعات وب المباني الرئيسة
ثانيآ : نريد كافتريا أرقى تحتوي ع متطلبات الطالبات واماكن جيدة أثناء الراحة
ثالثآ : نحتاج إلى عاملات نظافة مستمرة ذوات سن صغير ليتمكن من السداد القذارة المتراكمة بكل مكان
رابعآ: نريد صيانة يوميآ لدورات المياة والمصارف الصحية بشكل عام لاننا خجلنا من منظر قذر امام المكتبة
خامسآ : نحتاج إلى جلسات إنتظار مكيفة نظيف وقت حر الصيف
سادسآ : نحتاج إلى طاولات وكراسي مريحة ... وقت المحاظرات
سابعآ : نحتاج إلى ستائر مكتبيه للكلاساات و شاشات لعرض الواجبات والبحوث !

نحن طالبات جامعة الأمير سلمان بن عبدالعزيز نريد حقوقنآ
نريد الثقه والحقوقيه العامه نحتاج إلى جامعة متكاملة مرتبة
إلى كل من يصل له صوتي كل م كتب صحيح وواقع ولن أقف صامتة امام حقوق مدفونة حقائقة ولانعلم لماذا الصمود
انا اقف صفاً واحد مع الطالبات ! نطالب بالحقوق ، نتكاتف لتهيئة مأوى يضمنا بين صرح العلم الذي هو مستقبل لنا ولمجتمعنآ العربي نحن لانريد سوا الأحتياجات الضرورية فقط !

نسعى للتطوير . نتحدى الصعاب )

(ملاحظة انا أحد طالبات جامعة الأمير سلمان بن عبدالعزيز وكتبت ماشاهدت وصرحت بة )

بقلم الكاتبة / هاجر سالم ال حماد
كاتبه في صحيفة الأفلاج الإلكترونية
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم

التعليقات

التعليقات ( 7 )

  • #1
    بواسطة : بنت الافلاج
    11-05-1434 01:27 مساءً
    نحن طالبات جامعة الامير سلمان بالافلاج نحتاج كل ماذكرتهُ الكاتبه هاجر .....
  • #2
    بواسطة : طالبه جامعة سلمان
    11-05-1434 07:30 مساءً
    كلام صحيح !

    مؤسف ما آراه في جامعتنا مكان لا يليق به التعليم ابدن
    ومؤسف ويحزن بأن ميزانية الدوله ولله الحمد لكن !
    وينقصنا الكثير لكن لا حياة لمن تنادي نطمح ونتمنى منكم بالتطور ومساعدتنا في التعليم
    وخير الكلام ماقل ودل .
  • #3
    بواسطة : جود
    11-05-1434 11:30 مساءً
    وانا مع زميلتي هآجر نحتآج لكل المتطلبآت التي ذكرتهآ
    فالجامعه تعتبر جزء من نفسية الطآلبه
  • #4
    بواسطة : جود
    11-05-1434 11:37 مساءً
    انا مع زميلتي هآجر نريد هذه المتطلبآت التي ذكرتهآ
    الجامعه تعتبر جزء من نفسية الطآلبه
  • #5
    بواسطة : محبطه :(
    11-06-1434 05:21 صباحًا
    هالظروف المحيطه بنا بالجامعه ، تؤثر بنفسية الطالبات وتؤثر على مستواهم الدراسي !
    و إن شاء الله نلقى من يسمع صوتنا
  • #6
    بواسطة : صالح ال ذيب
    11-06-1434 09:54 صباحًا
    حقيقة اذا كان كل ماذكرتية صحيحا فهذه كارثه هل يعقل صرح من صروح العلم بالمحافظة لا يوجد فيه ابسط مقومات التعليم ، اين دور مدير الجامعة، ولا سياسة ( كلش تمام ) هي السائده ، اين دور المحافظ بصفته الحاكم الاداري للمحافظة ومن ابسط واجباته التأكد من توفر جميع الخدمات لسكان المحافظة وبأعلى المستويات ، اطالب جميع طالبات الكلية الرفع لوزير التعليم العالي بهذه الملاحظات عن طريق الفاكس (الرقم موجود على موقع الوزارة ) وبصفة عاجلة 0 فالدولة لم تقصر ورمت الكرة في ملعب المسؤلين فعليهم تحمل الامانة الموكلة لهم ن قبل ولي الامر او ( الرحيل )غير مأسوف عليهم
  • #7
    بواسطة : صالح السبيعي
    11-06-1434 10:04 مساءً
    هذا الوضع لايمكن السكوت عليه اين دور مدير الجامعة؟ ماموقفه من هذه المطالب؟ اقترح عليكن بكتابة شكوى لوزير التعليم العالي وحددن فيها جميع النواقص وارسلنها عبر الفاكس لمكتب الوزير تجدونه في موقع الوزارة او عبر ارسالها لبريده الالكتروني او يقوم احد اقاربكن بإيصالها للوزير لان هذا الوضع لايعكس البيئة التعليمية التي من الواجب توافرها في الجامعة فالدولة لم تقصر دعائي للجميع بالتوفيق
التعليقات ( 7 )

  • #1
    بواسطة : بنت الافلاج
    11-05-1434 01:27 مساءً
    نحن طالبات جامعة الامير سلمان بالافلاج نحتاج كل ماذكرتهُ الكاتبه هاجر .....
  • #2
    بواسطة : طالبه جامعة سلمان
    11-05-1434 07:30 مساءً
    كلام صحيح !

    مؤسف ما آراه في جامعتنا مكان لا يليق به التعليم ابدن
    ومؤسف ويحزن بأن ميزانية الدوله ولله الحمد لكن !
    وينقصنا الكثير لكن لا حياة لمن تنادي نطمح ونتمنى منكم بالتطور ومساعدتنا في التعليم
    وخير الكلام ماقل ودل .
  • #3
    بواسطة : جود
    11-05-1434 11:30 مساءً
    وانا مع زميلتي هآجر نحتآج لكل المتطلبآت التي ذكرتهآ
    فالجامعه تعتبر جزء من نفسية الطآلبه
  • #4
    بواسطة : جود
    11-05-1434 11:37 مساءً
    انا مع زميلتي هآجر نريد هذه المتطلبآت التي ذكرتهآ
    الجامعه تعتبر جزء من نفسية الطآلبه
  • #5
    بواسطة : محبطه :(
    11-06-1434 05:21 صباحًا
    هالظروف المحيطه بنا بالجامعه ، تؤثر بنفسية الطالبات وتؤثر على مستواهم الدراسي !
    و إن شاء الله نلقى من يسمع صوتنا
  • #6
    بواسطة : صالح ال ذيب
    11-06-1434 09:54 صباحًا
    حقيقة اذا كان كل ماذكرتية صحيحا فهذه كارثه هل يعقل صرح من صروح العلم بالمحافظة لا يوجد فيه ابسط مقومات التعليم ، اين دور مدير الجامعة، ولا سياسة ( كلش تمام ) هي السائده ، اين دور المحافظ بصفته الحاكم الاداري للمحافظة ومن ابسط واجباته التأكد من توفر جميع الخدمات لسكان المحافظة وبأعلى المستويات ، اطالب جميع طالبات الكلية الرفع لوزير التعليم العالي بهذه الملاحظات عن طريق الفاكس (الرقم موجود على موقع الوزارة ) وبصفة عاجلة 0 فالدولة لم تقصر ورمت الكرة في ملعب المسؤلين فعليهم تحمل الامانة الموكلة لهم ن قبل ولي الامر او ( الرحيل )غير مأسوف عليهم
  • #7
    بواسطة : صالح السبيعي
    11-06-1434 10:04 مساءً
    هذا الوضع لايمكن السكوت عليه اين دور مدير الجامعة؟ ماموقفه من هذه المطالب؟ اقترح عليكن بكتابة شكوى لوزير التعليم العالي وحددن فيها جميع النواقص وارسلنها عبر الفاكس لمكتب الوزير تجدونه في موقع الوزارة او عبر ارسالها لبريده الالكتروني او يقوم احد اقاربكن بإيصالها للوزير لان هذا الوضع لايعكس البيئة التعليمية التي من الواجب توافرها في الجامعة فالدولة لم تقصر دعائي للجميع بالتوفيق
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:36 صباحًا الأربعاء 23 ربيع الأول 1441 / 20 نوفمبر 2019.