• ×
  • تسجيل

مشروع غير مشروع

بواسطة : بتال الزعبي
 2  0  1.1K
()
مع بداية كل عام هجري جديد تكون الميزانية حديث الناس وهاجس الشارع السعودي ككل استبشارا بطرح مشاريع
تنموية تخدم المجتمع وتجعل منه مجتمعا حضاريا متطورا وأثناء عمل المشاريع المطروحه للمناقصات يزداد
تفائل الناس خيرا بهذه المشاريع وتتم ترسية المشروعات على أصحاب المؤسسات وتتم وضع اللوحات التعريفية
والتكلفة الاجمالية ويبدأ العمل وتمر الأيام تلو الأيام والأشهر تنقضي والسنوات تمضي ويتحول الهاجس المفرح إلى كابوس
مفزع وينقلب الحال ويزداد الأمر سوء بتحويل المشروع الى مؤسسة أخرى ومن دون تحقيق نتيجة عدا الإخفاق
والفشل وإهدار المال العام من دون وجه حق وهذا بإختصار هو حال مشاريعنا (التنموية )فما الحل وأين الخلل ؟؟
فنحن في الهدار على سبيل التخصيص نعاني معاناة شديدة لايعلم بها إلا الله سبحانه وهناك مشاريع
استبشرنا بها كثيرا في البداية ولكن أصبحت أحلاما مزعجه وواقعا من نسج الخيال لن يكتب لها تحقيق
ومنها على سبيل المثال لا الحصر :
1- مشروع مستوصف صحي الهدار !!
بعد كل هذه السنوات وبعد كل هذا الإنتضار الممل في أن يكون لنا مستشفى عام يتم طرح مشروع (مستوصف )
ولايوجد به أقسام جديده سوى أن المبنى كان مستأجرا والآن يحاولون أن يكون مبنى حكومي مستقل وليت
المشروع تم تنفيذه بل أصبح ملاذا وبيت خرب لمن أراد الملاذ والنتيجة لم يتم عمل المشروع وترك عالقا معلقا
طوال سنوات مضت ونحن نعانى حقا ونتحمل مشاق السفر إلى أقرب مستشفى لنا وهو مستشفى الأفلاج العام
والذي يبعد 120 كم ..
2-مشروع سقيا المياة ...
ابتهجنا كثيرا بعد عمل الموافقة على إنشاء هذا المشروع التنموي وكنا نطمح بأن نكون متطورين الى درجة ما
بعمل خزان وشبكة مياة توصل الماء الى بيوتنا من دون عناء البحث عن الوايتات والرضى بدفع أي مبلغ مقابل
الحصول على الماء والذي هو شريان الحياة ولكن بعد أن تم بناء الخزان وتوصيل الأنابيب الى المنازل تم إيقاف
العمل عن المشروع من دون معرفة السبب وأستمر الوضع معلقا بين الإنجاز وعدم الإنجاز وأستمرينا مجبورين
معلقين معه وننتظر آملين في الأنتهاء من هذا الحلم الذي أنتظرناه طويلا
3- مشروع سوق الخضار ..
تمت ترسية المناقصة لعمل هذا المشروع التجاري وتم البدء في إنشائه ومن الخطأ الفادح عدم مراقبة المشاريع
من الجهات العليا وأثناء بداية مرحلة الإنشاء الأولية قامت الجهة المالكة للمشروع بتسليم كامل المبلغ للجهة المنفذه
من دون تنفيذ للمشروع وإنما أعتمادا للمصالح الشخصية المشتركة .
وفي الختام يبقى في البال عدة أسئلة تبحث عن إجابات مقنعة
هل هناك دراسة لإحتياجات السكان والمواطنين
قبل اعتماد المشاريع أم أنها رجما بالغيب كما في مستوصف صحي الهدار ..؟
وهل هناك متابعة لسير العمل ومراقبة المشاريع المطروحه للتنفيذ من قبل الجهات المختصه أم أن الساحة
متروكة للعب والتلاعب في المال العام وفي مشاعر الناس وعواطفهم ..؟
بتال الزعبي
كاتب في صحيفة الأفلاج الإلكترونية
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم

التعليقات

التعليقات ( 2 )

  • #1
    بواسطة : ابو خالد
    11-12-1434 05:28 صباحًا
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    نشكركم على مقالكم الرائع المدعم بالأمثلة لتقوى الحجة و يثبت الدليل
    اخي العزيز
    ان هذه المشكلة تعاني منها جميع المناطق عموما و مناطق الأطراف خصوصا وذلك بسبب ضعف الوازع الديني اولا ثم الجشع من قبل التجارة يساعدهم على ذلك ضعف الرقابة و التخطيط من قبل الحكومة .
    من وجهة نظركم أستاذنا العزيز / هل هناك امل لوجود حل لهذه المعضلة ؟
    وفقكم الله و سدد خطاكم
  • #2
    بواسطة : أ*
    11-12-1434 05:33 صباحًا
    الانتظار*
التعليقات ( 2 )

  • #1
    بواسطة : ابو خالد
    11-12-1434 05:28 صباحًا
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    نشكركم على مقالكم الرائع المدعم بالأمثلة لتقوى الحجة و يثبت الدليل
    اخي العزيز
    ان هذه المشكلة تعاني منها جميع المناطق عموما و مناطق الأطراف خصوصا وذلك بسبب ضعف الوازع الديني اولا ثم الجشع من قبل التجارة يساعدهم على ذلك ضعف الرقابة و التخطيط من قبل الحكومة .
    من وجهة نظركم أستاذنا العزيز / هل هناك امل لوجود حل لهذه المعضلة ؟
    وفقكم الله و سدد خطاكم
  • #2
    بواسطة : أ*
    11-12-1434 05:33 صباحًا
    الانتظار*
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:47 صباحًا الخميس 24 ربيع الأول 1441 / 21 نوفمبر 2019.