• ×
  • تسجيل

الشمسُ وتقاسيم الضّياء!

 0  0  985
أثبت النصرُ شعبيّته الجارفة في ذلك المساء الليلكيّ المموسق بالاصفرار والمعطّر بشذى الفرح والمكسوّ أهازيجًا لن يجفّ نبضها ،أثبت النصر بأنّه الفريق الأكثر شعبيّة ً في عالمنا العربيّ ودحر كلّ المشكّكين في ذلك ،سطعت شموسهُ الصفراء في كل مكان ٍ وانثالتْ جماهيره لتتغزّل فيه فهذا شاعرٌ يزخرف أبياته بالتّبر المشعّ،وذاك مطربٌ يرسل دوزناته لكل القلوب المسكونة بعشق الفارس ،وآخرٌ يوزّع إبداعات حرفه على المدى والزهر والندى ،ورابعٌ ماانفكّ يجوب شوارع مدينته وصوت "مسجّل" سيـارته يصدح :أحبّك يانصر والله أحبك ، تلك الكلمات التي كتبها بماء الذهب العاشق الأسطوريّ لفارس نجد الراحل جسداً -عبد الرحمن بن سعود- وشدا بها صوت الأرض - طلال مداح- ،رحمهما الله .

منذ بداية هذا الموسم وأنا متفائلٌ بالنصر وبإحراز جميع بطولات الموسم وقد أعادني النصرُ إلى ممارسة هوايتي القديمة وهي توقّع المباريات ورسم سيناريو لها قبل بدايتها بيوم ٍ أويومين وأصدقائي في "القروبات المختلفة" والمقرّبون منّي جيّداً يعرفون هذه الموهبة أكثر!وقد توقّعت من بداية الدوري إلى الآن ست عشرة مباراة كلّ مباراة لها "سيناريو" مختلف وكان آخرها قبل مباراة كأس وليّ العهد بيومين حين أرفقت صورة حوار دار بيني وبين أحد الأصدقاء في "قروبٍ" ما وقلت في توقّعي : هدفان عالميّان وربّما يسجّل الهلال هدف السّبق! ، بعض هذه التوقعات موجودةٌ على حسابي الشخصي في "تويتر" ،وهذه بعض بركات عودة العالمي ،فالعالميّ أعاد كلّ شخصٍ عاشقٍ لممارسة عشقه القديم .

أمّا إن تحدثت عن "التـيفو" فالحديث يطول وهو امتداد ٌ لإبداعات المجلس النّصراوي الأصفر البرّاق هذا "التيفو" الذي كان ومازال حديث الناس والصحف والفضائيات السعوديّة والخليجيّة والعربيّة والعالميّة ،أبهر عشّاقُ الأصفر العالمَ أجمع بهذا النسج الجَمالي المختلف والدقّة المتناهيّة التي تنم عن موهبة حقيقيّة وحُبٍّ صادق لهذا الكيان الشامخ .

الحديث عن الفارس متشعّب وذو شجون حتى الكلمات تتراقص تحت يدي حينما أكتب اسمه العسجديّ.!
شكراً كحيلان فقد أنجزتَ وعدك وسقيتنا فرحًا ننتظره منذ زمن .

شكراً كارينيو فأنت بوصلة النّصر نحو الذهب.

شكراً جماهير الشمس في السعوديّة والخليج والعالم العربي والغربيّ ،شكراً للاعبين جميعًا - أساسيين واحتياطًيّين.
شكر خاص لمثلث برمودا: ( حسين عبد الغني وعبدالله العنزي وإبراهيم غالب )! وسأسمّي عليهم وأقول:ماشاء الله تبارك الله فأنا أحبهم كثيراً.
شكراً لكلّ الداعمين.
وستبقى الشمسُ مشرقةً برّاقةً خفّاقة ناطقةً بالضياء.



همسة صفراء

ناويـــن عالــدوري وناويــــن عالـكـــــاس
النصْــر يااحـْبــابِ النصِــر هالسنة غــيــر

ماهي غريــبــة نصـْـــرِنا يرفــع الـــراس
هالعــيـــن اللي صابِتَـــــهْ زفـّتَ الخــيــــر

شمس النصِر تشرقْ على الكون والنـــاس
يزهى بهــــا ورد(ن) وتفرح عصــافيــــر

في الصبح ترسل في السما عطر الانفاس
وفي المســا تشعل صداها الجماهيــــــــر





إبراهيم حلّوش

تويتر @ibrapoet

كاتب بصحيفة الأفلاج الإلكترونيّة
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:25 صباحًا الأربعاء 20 ذو الحجة 1440 / 21 أغسطس 2019.