• ×
  • تسجيل

حقائق مؤلمة من مقر أعمالنا .

بواسطة : سامي أبودش
 0  0  303
حقائق مؤلمة من مقر أعمالنا .
نافق وكذب ودهن ولمع أيضا لمديرك أو لرئيسك أو لمشرفك أو أو ... الخ , في مقر عملك خاصة أو في أي مقر آخر عامة , من أجل أن تصعد إلى أعلى السلالم , وتتبوأ بأعلى المناصب أو يلبى لك طلبك , وتكون أقرب المقربين إليهم , فالصادق معهم هو الكاذب , والمواظب عندهم هو الكسول والمهمل , والعامل بكل أمانة وشرف هو الخائن والمقصر في كل واجباته , كما أن الشاكي أو المطالب دائما بحقه العملي منهم قد أصبح اليوم يشكل خطرا بل ومصدر قلق وعلامة استفهام بينهم , وبالرغم من حبه وتعامله وتقيده بكل الأنظمة إلا أنه مازال يمارس فيه تطبيق النظام بكل حذافيره بعكسهم تماما , ولأنه قد أصبح في قائمة تفكيرهم أي ( بغير المرغوب به ) لدى أكثرهم , وكونه قد فضحهم وكشف كل أوراقهم وتعاملهم فيما بينهم أو حتى لدى الغير , وهو ما قد جعل لكل هذه الأمور لأن تعكس وتظهر لنا طابعا آخرا ليصبح معتادا ويعتاده الجميع , وهو بأن الفساد قد ارتفع حجم تعامله وتداوله ليكون المقابل منه بأن إنتاجيتنا العملية قد قلت , فالزميل قد باع زميله لتطبق مقولة ابن عمي والغريب علي بدلا من أنا وابن عمي على الغريب , وكلها حقائق مؤلمة لم تكن صادرة إلا من مقر أعمالنا , فالواسطة هي سلعتهم , والمصلحة فيها هي الأهم ومخصصة لبعضهم البعض بدلا من أن تكون مصلحة عامة وللجميع أو للصالح العام والذي يفترض بأن يكون هو الأهم , وعليه ومن خلال كل ما سبق ذكره .. فكلها قد كانت ومازالت وسائل تطفيشية ومصدر كره للعمل قبل أن تكون للعامل مع كل من حوله , ولهذا .. فنحن نحتاج دائما إلى فهم ووعي وإدراك ومعرفة أيضا عن كافة حقوقنا العملية , والتي يجب بأن تكون في أولوية تفكيرنا ومطالبنا , وكذلك بتطبيق العمل بكل لوائحه وأنظمته الصارمة والحازمة على الجميع دون استثناء , لتحقيق العدل والمساواة وإعطاء كل ذي حق حقه , وحتى ترتفع الإنتاجية وتسقط معها كل ما قد يعكر في صفوها ومضيها قدما , كي تصل بنا إلى هدف واحد ومازال جميعنا يسعى إليه كـ الشفافية والعدل والمساواة , وبإظهار الحق لكل طالب لحقه , وبعدم ضياع الحقوق .

سامي أبودش
كاتب مقالات .
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:40 صباحًا السبت 22 محرم 1441 / 21 سبتمبر 2019.