• ×
  • تسجيل

" ستصبح بارعاً من خلال أخطائك "

بواسطة : تركي الشثري
 0  0  650
تركي بن رشود الشثري
الاثنين 12 ذو الحجة 1435
" ستصبح بارعاً من خلال أخطائك "
مثل ألماني
مع تدفق موجات التطوير والتدريب والتثقيف وتوسع الناس في مقروئهم ومسموعهم؛ خضع الكثيرون لممارسات يومية ملحة تهدف إلى تحسين جودة أدائهم وحياتهم ، قد تكون واحداً من هؤلاء؛ فمنذ متى بدأت وإلى أي شيء وصلت؟ وهل تعي ذلك أو أنك غافل عنه؟ لقد تغيرت كثيراً وتمرنت كثيراً وتقدمت كثيراً ولكن هل حاولت أن تقيس كل ذلك وأن تختبره وتقف على مداه؟ هل راجعت الأولويات ومتى آخر مرة قمت فيها بتحسس رسالتك في الحياة؟ لا أريد سرد الكلام المعسول عن تحديد الأهداف وتحقيقها بل أريد واقعاً جيداً تعيشه الآن؛ وهو قابل للتفعيل والإفادة منه بشكل كبير بعدما تضع بعض الصورة تحت الوعي، أقول بعض الصورة لأن صورتك اليومية وانفعالاتك وردات فعلك وأفعالك بل وخيالك لا ينبغي أن توضع كلها دفعة واحدة أمام المجهر، فهناك فضائل ومواهب تحترق أمام المجهر ففاعليتها وتأنقها تكمن في تلقائيتها وعدم شعورك بها وصدورها من اللاوعي عبر تراكم الخبرات التي وقعت منك على مواطن إبداع ووفرة ، ومع ذلك فأنا أدعو إلى لملمة الشتات، والوقوف على مواضع الضعف والقوة، وقياس النجاح، وحساب الخطوات؛ تقدماً وتراجعاً، وباختصار ماذا نهلت من عالم التقدم والتحضر؟ وماذا متحت من كون الخير والعطاء؟ وكيف استقبلت ما مضى من نعم الله التي تترى؟ أعلم أنك تغيرت؛ ولكن هل هناك تقارب بين تغيرك المادي والمعنوي بمعنى أنك تنعم الآن بعدد من الأشياء والتقنيات المكتظة من حولك؛ فهل استطعت أن تحافظ على أداء التمارين الرياضية بشكل دوري أو قراءة كتاب مفيد في وقت محدد أو تخلصت من غضبك العارم ولزمت الهدوء في حل المشكلات؟ وهنا يكمن التغير الحقيقي الجذاب التغير معنوياً لا مادياً فقط، وثق ثقة تامة بأنك ستغير العادة والمألوف والطبع إما اليوم بوعي أو بغير وعي، وإما غداً عندما يتحتم ذلك ولكن بنفس مكسورة وروح متعبة تدفع ثمن التفريط، وتتحامل كي تنتقل من حال لآخر لا يفضل الحال الأولى إلا بقليل، والأمثلة على هذا كثيرة؛ إذا خنقك الدخان وأثر في رئتك أو قلبك توقفت عن التدخين، وإذا دوختك دوامة نفاد المرتب الشهري وزغللت عينيك صعود وهبوط بورصتك الشخصية أتلفت بطاقات الائتمان، وعليه قس. وبالمقابل؛ فهناك فرحة قلبية لمن يتقبل التغيير والتحسين في مرحلة سابقة لوطأة الأزمة وشدة الحاجة للتغيير؛ فالتخلص من العادات السيئة واكتساب أخرى جيدة في وقت الرخاء له مذاق لا يعرفه إلا من جربه والأصل في ذلك أنه لأجل الله، وطلب لمرضاته فتتضاعف المسرة وتحسن العاقبة ( تعرف على الله في الرخاء يعرفك في الشدة ) و ( لأن تتصدق وأنت صحيح شحيح ) , ولا أستطيع أن أتصور إنساناً ينهمك في ممارسات تضر بدينه ودنياه من غير ارتباط وثيق بأفكار قد حشي بها دماغه؛ إنه وليد البيئة وابن البجدة وغاوي غزية فهلا وقفة مغربلة لما في هذه الرؤوس الضخمة المترعة بالوساوس والمعتقدات الزائفة ونفضها من غبار الإلف وما وجد عليه الآباء. قد يظن بعضهم أن البقاء على الوضعيات غير المرغوب فيها ناتج عن ضعف الانضباط ووهن الإرادة؛ وهذا جزء من الأزمة بينما عقدة الأزمة تكمن في غبش الرؤية، وتذبذب الأهداف فمهما يكن الانضباط ومهما تكن الإرادة فإنها بدون مقصد مترسخ في الأعماق، وبدون عون من الله فسيظل الواحد منا ( مكانك سر ) كالذي لديه العزيمة الصادقة على السفر ولكن لا يدري أين يتجه للخبر أم إلى مكة ..؟!
وفي الحديث ( اللهم إني أسألك الثبات في الأمر والعزيمة على الرشد ) فالعزيمة بلا ثبات في الأمر لا تعود على صاحبها إلا بالاحتقان، ودوام الشكوى، وتبرير الموقف ورمى الحمل على الظروف أو المجتمع أو الدولة أو الأعداء المتربصين..؟!
( بل الإنسان على نفسه بصيرة ولو ألقى معاذيره ) كل واحد منا يعرف نواقصه والعديد من المبادرات التي يحتاج إليها، والوسائل المعينة على ذلك، وكم صادفت من شباب يحفظون مقولات المنهجية في طلب العلم ، وسمعوا العشرات من محاضرات التدرج في طلب العلم ، ولا يكفون عن الاستشهاد بكلام أهل العلم في ذلك؛ ولكنهم من سنوات لم يبرحوا الدرجة الأولى بمعنى أن العزيمة على الرشد موجودة بينما الثبات في الأمر مفقود ..!؟
العامة تقول ( من كبَّر اللقمة غص ) وعليه فإن تأجيل التغيير نابع من خوفنا منه، فله بلا شك ضريبة تدفع ولذلك؛ فإنه من الحصافة الاتجاه إلى التغيير غير المكلف بمعنى أن من يعاني من التقصير في زيارة الأقارب، فتحدثه نفسه بزيارتهم كلهم كل أسبوع مرة، كل يوم في بيت لن يتعدى منتصف الأسبوع الثاني بينما من يخصص يوم الجمعة لزيارة بيت واحد فلن تمضى أشهر إلا وقد زار الجميع وترسخت فيه عادة صلة الرحم بشكل محبب لنفسه، وما هذا إلا مثال نعم؛ لا تكبر اللقمة بل تدرج ولكن بشرط أن يكون هذا التدرج محددا بمقادير وبزمن؛ لا أن يكون تدرجاً مفتوحاً، وعلى حسب الهوى، وتقلبات المزاج ثم أيضاً تأكد إنه عندما يمس الأمر موضوع التغيير؛ فإن الغالب في العملية التغييرية أنها لا تكتفي بالتحسين الخارجي أو إزاحة بعض الحصيات عن الطريق ؛ بل المقصود هو تغيير الأفكار، وتحطيم الأصنام الداخلية، ونسف البنيات العتيقة لإقامة أخرى قوية ومتينة وجميلة، يقول ثورو ( من بين كل ألف ضربة فأس تقتطع أغصان أوراق الشر هناك ضربة واحدة فقط تقتلع الجذور ) .
وفي نهاية المطاف؛ ثق بأن القصور الناتج من أفكار راسخة تمكنت حتى صارت أفعالاً، ثم عادات آسرة لن يعالج بإرادة واهية وحتى إن كانت الإرادة قوية فلا بد قبلها من مقصد واضح، وقبل ذلك اقتلاع الأفكار القديمة، وترسيخ أخرى أكثر فاعلية وتألقا ومعقولية، وأن يكون ذلك كله بأفعال وليس بأقوال ؛ فالواقع ينتظر منك الفعل، والمجتمع لن يجللك بإكليل الثقة إلا بالفعل، وأما الكلام فأنت تتكلم منذ أن فككت الحرف إلى اليوم، فماذا حصدت؟ وإذا لم تتعرض لتوفيق الله بتحصيل أسباب التوفيق؛ فلن تتقدم خطوة واحدة بل إن وكلك لنفسك فثم الضعف والفاقة والعوز وبئت بالخذلان .

تركي بن رشود الشثري
t.alsh3@hotmail.com
talsh3# تويتر
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:01 صباحًا الأحد 24 ذو الحجة 1440 / 25 أغسطس 2019.