• ×
  • تسجيل

وكيل محافظ الأفلاج : ذكرى خالدة ليومٍ تاريخي مجيد

 0  0  765
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
اليوم الوطني  عبر سعادة وكيل محافظ الأفلاج الأستاذ تركي بن سعود الهزاني في كلمة له عن اليوم الوطني قال فيها ترتبط الأمم في كثير من عصورها بحياة بطل من أبطالها, ونحن في هذا اليوم الاثنين السابع عشر من شهر ذو القعدة الموافق الأول من الميزان وهو اليوم الوطني الثالث والثمانين نحتفي بذكرى عزيزة على قلوبنا تذكرنا يوم تاريخي مجيد شاهد بالإنجازات والبطولات لبطل وحدَّ الأمة وجمع شتاتها تحت راية التوحيد الخالدة ( لا إله إلا الله محمد رسول الله), نعم ففي مثل هذا اليوم من عام (1351هـ) الموافق الأول من الميزان أعلن مؤسس هذه الدولة وباني نهضتها
الملك/ عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود طيب الله ثراه توحيد أجزاء هذه البلاد المترامية الأطراف ليطلق عليها هذا الاسم الشامخ ( المملكة العربية السعودية) بعد مرحلة طويلة من الكفاح والجهاد والنضال استمرت اثنان وثلاثون عاماً قادها المؤسس الملك عبدالعزيز يعاونه رجاله الأوفياء المخلصين.
لقد وحد المؤسس هذه البلاد وأرسى قواعدها وثبت بنيانها على كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم, وجعل دستورها القرآن الكريم وهذا هو المنهج الذي قامت عليه هذه الدولة, وبه توحَّدت الأمة في جزيرة العرب وهو منهج ثابت سار عليه من بعده أبناءه البررة الملوك قادة هذه الدولة الشامة الذرى, الثابتة الأركان.
وقد قام الملك عبدالعزيز بإنجازات عظيمة واسعة النطاق شملت الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والسياسية, وأسس دولة عصرية تنعم بالأمن والأمان والرخاء والاستقرار, والملك عبدالعزيز من القادة العظماء الذين ستذكرهم الأمة العربية والإسلامية عبر أجيالها وتاريخها الطويل, فهو قائد دعوة, ومؤسس دولة, وباني نهضة, وشخصية فذة, عظيم في إيمانه وفي أعماله, حقق لهذه الدولة عزها ومجدها ونموها وتقدمها حتى وصلت إلى مكانة عالية على المستوى العربي والإسلامي والعالمي.
وفي هذا العهد الزاهر عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله
بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي
الأمير/ سلمان بن عبدالعزيز حفظهما الله تشهد المملكة نهضة شاملة في جميع مجالات الحياة وإنجازات كبيرة ومشاريع تنموية عملاقة شملت جميع مناطق المملكة وأصبحت بلادنا ولله الحمد في مصاف الدولة المتقدمة وتحظى بمكانة عالية بين دول العالم.
وبما أننا نحتفي بهذا اليوم الوطني الذي نستعيد فيه ذكرى توحيد وطننا الغالي على يد مؤسس هذه الدولة الملك عبدالعزيز رحمه الله فعلينا أن نتذكر ماذا كانت عليه هذه البلاد قبل توحيدها من فقر وخوف وجهل وفرقة وتناحر بين قبائلها واقاليمها لتتحول بفضل الله عزل وجل ثم بفضل موحد هذه البلاد ومؤسس هذه الدولة إلى أمن وأمان ورخاء واستقرار وتقدم وازدهار ويصبح أبناء هذا الوطن أخوة تسودهم المحبة والألفة وتجمعهم راية التوحيد الخالدة في ظل القيادة الحكيمة لهذا الوطن الغالي, ولذلك يجب علينا أن نحافظ على وحدة وطننا, وأن نحافظ على هذه الأخوة بين أفراد مجتمعنا, وأن نلتف حول قادتنا ونحافظ على مكتسبات ومقدرات وطننا وأن نكون صفاً واحداً مع قادتنا للحيلولة دون المتربصين والمغرضين لزعزعة أمننا واستقرار وطننا.
إن هذا اليوم رمز من رموز الأيام العظيمة الخالدة في ذاكرة أبناء هذا الوطن الشعب السعودي الأبي الوفي لقيادته, وبهذه المناسبة الغالية أرفع أسمى آيات التهاني وأجمل التبريكات لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز
آل سعود وسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني وإلى أفراد الأسرة المالكة الكريمة وإلى الشعب السعودي الكريم.
وليبقى وطننا عزيزاً شامخاً بإذن الله تعالى.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:48 صباحًا الأربعاء 14 ربيع الثاني 1441 / 11 ديسمبر 2019.