• ×
  • تسجيل

رئيس بلدية الأفلاج : يعقب حول مانشر في "صحيفة الأفلاج الإلكترونية"

 0  0  2.6K
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
صحيفة الأفلاج الإلكترونية: خآلد الشريف  إشارة لمار ورد بصحيفة الأفلاج الإلكترونية حول خبر نشرة الزميل "مسلم الهواملة" مدير عام "صحيفة الأفلاج الإلكترونية" بشأن اعتماد مخططات سكنية للبلدية تقع في مجاري الأودية والشعاب جاري توزيع وثائق أراضيها على المستحقين فقد تلقينا تعقيباً من رئيس بلدية الأفلاج المهندس سليمان العايد جاء فيه

بداية نحترم جميع الآراء ونود الإحاطة إلى ما ورد بالصحيفة على الانترنت بخصوص مخططات البلدية غير دقيق حيث أن مخططات البلدية تم اعتمادها بتواريخ متفاوتة منها ما هو عام 1405 أي قبل ثلاثون عاماً مثل مخطط رقم 365 بحي الملك فهد ومنها ما هو بعام 1422 مثل مخطط 769 حي النخيل والمخطط رقم 761 مخطط حي جنوب الخالدية وأقيمت معظم مباني المواطنين في تلك المخططات ولله الحمد لم يحصل أي ضرر ومنها ما هو جاري توزيع وثائقة على المواطنين مثل مخطط الرياض ومخطط الأندلس وحي الملك عبدالله وحي النهضة والتي تم اعتمادها منذ أربعة أعوام في عام 1431هـ والبلدية بدورها لابد أن توضح الى انه لا يوجد أي من المخططات تقع على مجاري السيول ومعظم تلك الأودية والشعاب التي أشير إليها في "صحيفة الأفلاج الإلكترونية"هي مساييل (أي فرشة سيل)
وليس أودية بمعناها الحقيقي وهذه هي الطبيعية الجغرافية لمدينة ليلى بالأفلاج والبلدية هنا أما أمرين إما أن تخطط الأراضي وتوزعها على المواطنين أو تتعذر بان المدينة تقع على مجاري سيول ولا تصلح أراضيها للتخطيط ولابد من الإشارة إلى أن تخطيط الأراضي وجعلها مخططات سكنية معتمدة يكون حسب دراسات معتمدة من مكاتب استشارية حدد فيها النمو العمراني والسكني للمدينة واتجاهاته وما كان من البلدية إلا أن تسعى جاهدة لتطوير المدينة لتواكب باقي مدن المملكة في التطوير العمراني وكل المجالات الأخرى مع ضرورة الأخذ بالاعتبار توخي الحذر والاحتياطات اللازمة لحماية مخططات البلدية وتحرير مجاري السيول الرئيسية لضمان انسيابيتها في مجراها الطبيعي مع تنفيذ مشاريع الحماية للمجاري والشعاب والذي نفذ منه قسم كبير وذلك لحماية المخططات السكنية القريبة من الأودية وذلك سواء في المدينة أو المراكز والقرى المنوط بالبلدية تقديم الخدمات لها مع الأخذ في الاعتبار أنه جاري إزالة بعض التعديات الواقعة في مجاري الأودية والتي تسبب في اختناق بعض المسارات لتلك الأودية وانحرافها عن طريقها الطبيعي وذلك حتى تأخذ الأودية والشعاب المسار الطبيعي بحيث لا تؤثر على أي من المخططات السكنية وذلك بالتنسيق مع لجنة التعديات بالمحافظة مع العلم أنه جاري العمل في تغيير مسارات بعض الأودية والشعاب التي قد تطول فرشتها بعض المخططات السكنية وذلك حسب تعليمات المقام السامي الكريم
ورؤساء البلدية الذين تعاقبوا عليها منذ عام 1405 وحتى عام 1435هـ كان همهم وشغلهم الشاغل هي خدمة أهالي المحافظة الكرام بتأمين قطعة أرض لكل مواطن مستحق قدر المستطاع وسرعة توزيعها لتأمين منزل لكل مستحق وهذا ما دفع البلدية بسرعة تخطيط واعتماد عدة مخططات كما ذكر سابقاً وذلك كله حسب الدراسات المعتمدة من المكاتب الاستشارية التي تحدد اتجاهات النمو العمراني للمدينة .. هذا ما أردنا توضيحه والله من وراء القصد .. رئيس بلدية محافظة الأفلاج . م . سليمان بن عبدالله العايد

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:28 مساءً الثلاثاء 15 ربيع الأول 1441 / 12 نوفمبر 2019.