• ×
  • تسجيل

"النفيسي": الملك سلمان سيرسم مشهداً جديداً للشرق الأوسط

قال: التعيينات الجديدة في المملكة استقطبت قيادات شابة

 0  0  675
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
صحيفة اﻷفلاج اﻹلكترونية : متابعات أعرب الدكتور عبدالله النفيسي المفكر السياسي الكويتي، عن تفاؤله بالمؤشرات التابعة لتولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز الحُكم في المملكة، وأشاد، أثناء استضافته في برنامج "حراك اليوم" بالتعيينات الوزارية الجديدة في المملكة العربية السعودية، التي استقطبت عدداً من القيادات الشابة.
وكرر المفكر السياسي الكويتي مطالبته، بضرورة تكوين تحالف سياسي بين المملكة العربية السعودية وتركيا قائلاً: "ناديتُ منذ زمن بتحالف سعودي-تركي؛ لأن هذا التحالف سيتمكن من إنقاذ المنطقة في مواجهتها أمام التمدد الصفوي؛ وأضاف: أن " تركيا دولة إقليمية كبرى في المنطقة، والاتحاد الأوروبي يسعى لضمّها إليه، الصناعة والاقتصاد فيها ناميان، وجيشها كبير، وستكسب المنطقة حليفاً قوياً لصدّ أي عدوان".
وعلى صعيد الأحداث في اليمن، قال: "لقد حصل ما كنت أحذّر منه، وعلى دول الخليج أن تتخذ موقفاً من الحوثيين في اليمن كجهة تهدد أمنها ومصلحتها، وليس من أجل مصلحة اليمن".
وكد "النفيسي"، في حواره مع الإعلامي عبدالعزيز قاسم في برنامجه الأسبوعي "حراك" الذي يُبَثّ كل جمعة على قناة "فور شباب" وجاءت حلقته تحت عنوان: "سلمان وشرق أوسط جديد": "إن المال الإيراني اشترى قيادات عسكرية في اليمن لتسهيل مهمتها في السيطرة على صنعاء".
وحول الحديث عن إيران ومد سيطرتها في المنطقة والمتمثلة في ميليشيات الحوثي، وصف الدكتور "النفيسي" الحالة اليمنية والهيمنة الحوثية قائلاً: "ما يحصل في اليمن ثنائية بين الدولة المركزية والميليشية، بين غالبية الشعب اليمني السني والحوثي الصفوي المدعوم إيرانياً، ولأن الشيعة يشكّلون أقلية ضئيلة في العالم الإسلامي لا تتجاوز 2%؛ فكانوا دوماً ميليشيات يسيرون وراء الميليشية، ودولة إيران بميليشياتها تسعى لهدم الدولة المركزية العربية وتفكيكها، ولا تستطيع مساندتها، ويأتي ذلك مقابل رغبة القوى السنية في توحيد المجتمع وبناء الدولة المركزية".

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:16 مساءً الثلاثاء 15 ربيع الأول 1441 / 12 نوفمبر 2019.