• ×
  • تسجيل

البيوت الطينية في سوق الأفلاج "كانت تضج بالحياة يوما"

"وسط مطالب من مغردون بإعادة ترميمها"

بواسطة : /
 0  0  505
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
صحيفة الأفلاج الإلكترونية : مبارك البليف تعد البيوت الطينية رمز للتراث ونقل صورة الحياة القديمة التي كان عليها الآباء والأجداد حيث تتميز محافظة الأفلاج عامة ومدينة ليلى خاصة بهذا النوع من البيوت التراثية إلا أنها لم تجد الاعتناء والاهتمام، حيث أطلق عدد من المغردين مطالبات بالاهتمام بها وإعادة ترميمها .

المغرد "حمد المواش" ذكر أن في مدخل السوق العام من جهة الشمال ، شرق مبنى المحكمة مبنى طيني قديم ، ينذر بسقوط عاجل وخطر محدق على المارة نأمل من الجهات المعنية درء خطره إما بالإزالة أو أية معالجة أخرى وأضاف "المواش" أنه من المعالم التاريخية القديمة التي ينبغي المحافظة عليها . فَلَو أمكن إعادة تأهيله وترميمه وعمل التدعيم اللازم له لكان أمراً جيداً .

أما المغرد "شايع الحبشان" شدد على إعادة ترميمها وذكر قائلاً "ليته يعالج ويحافظ عليه ففي كل مدينة سوق شعبي ، ومنطقة مركزية تاريخية لماذا لا يرمم ويُعد كمتحف أو مقهى شعبي ‏يوماً ما كان يضج بالحياة ، أعيدوا له أيامه "

الشيخ عبدالله الخلف مغردا ومطالباً هيئة السياحة بالأفلاج بالتدخل حيث ذكر قائلاً "الدكاكين والتي أمامها مصباح في سوق الأفلاج وهو معلم تاريخي بالمحافظة.. الآن آيل للسقوط في أي وقت أتمنى من لجنة السياحة الاهتمام به وسرعة ترميمه"

وقال المغرد "البديع" الواجب على محافظ الأفلاج الاهتمام بالأماكن الأثرية كالسوق وغيره والرفع للجهات العليا بالحاجة الماسة للترميم العاجل وإعادة إحيائها والاستمتاع بها وتعليم أبنائنا بتراثنا كسائر المحافظات مع العلم بأن الأفلاج من ضمن أقدم المحافظات على مستوى المملكة فلا بد الاهتمام بها .

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:16 صباحًا الإثنين 11 شوال 1439 / 25 يونيو 2018.