• ×
  • تسجيل

مشككو ليلة القدر كفاكم عبثاً في عقولنا

بواسطة : /
 0  0  386
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
صحيفة الأفلاج الإلكترونية : مقال - مبارك البليف .
تعتبر ليلة القدر أفضل الليالي التي وهبنا الله إياها لها فضل عظيم في الدنيا والآخرة وهي ليلة خير من ألف شهر أي ما يعادل 83 سنة، وسميت بذلك لعظيم قدرها وشرفها والله يقدر فيها أمر العباد إلى السنة القابلة وليلة القدر باقية إلى قيام الساعة.
ليلة القدر أخفاها الله عز وجل على عبادة ولهذا حكمة وقد ذكر النبي صلى الله عليه وسلم بعضا من علاماتها ومنها تظهر الشمس في صباح هذه الليلة دون شعاع، قال صلى الله عليه وسلم: (صبِيحةَ ليلةِ القدْرِ تَطلُعُ الشَّمسُ لا شُعاعَ لها) [صحيح] .

ولكن من المؤسف ما أرى هذه الأيام من بعض المصورين والراصدين لشروق الشمس والذين أدخلوا في الناس الشك والتثبيط وضعف الهمة ، وقبل يومين حدث قصة أن قابلت أحد الأصدقاء وذكر أن ليلة القدر قد انتهت وكانت في يوم كذا وعندما سألته ما هو دليلك ذكر بأن أحد الراصدين صور شروقها وذكر أنها بدون شعاع وهذ دليل قاطع على أنها ليلة القدر ، وأوضحت له أن شعاع الشمس ليس بدليل كافٍ وقد تخرج في يوم متأثر الجو بعوالق ترابية أو رطوبة عالية وهذا أمر مسبب لحجب شعاع الشمس .
هذا المشهد يتكرر كل عام الأمر الذي تسبب في ضعف الهمة بالعبادة والاجتهاد فيما تبقى من العشر عند الكثير ، ومن المعلوم أن ليلة القدر أخفاها الله عز وجل عن النبي صلى الله وسلم لحكمة فكيف لمن يؤكدها ويشكك على الناس في عبادتهم .

كن على منهج نبيك عليه الصلاة والسلام واجتهد في أيام رمضان عامة والعشر خاصة وتحري الليلة والتمسها ولا تسمع ما يذاع وينشر من هؤلاء المصورين والمشككين والمثبطين ، حيث اختلف العلماء في تحري وقتها فهناك قول بأنها في العشر الأواخر من شهر رمضان الكريم وقول بأنها متنقلة وقول بأنها بأوتار العشر الأواخر أي في الليالي الفردية وقول أنها في ليلة السابع والعشرين من شهر رمضان .

يا أيها المشككون في ليلة القدر كفاكم عبثاً في عقولنا وابتعدوا عن إدخال الشك في أذهان الناس ودعو الخلق يعبدون الخالق .

بقلم / مبارك سعد البليف
رئيس التحرير بصحيفة الأفلاج
الثلاثاء 27-9-1439هـ

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:07 صباحًا الإثنين 11 شوال 1439 / 25 يونيو 2018.