• ×
  • تسجيل

أقدم رئيس مركز شرطة بالأفلاج يكشف عن 44 عام .. هنا قصة إصابة الجاني وهروب المطلوب

بواسطة : إداري
 0  0  667
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
صحيفة الأفلاج الإلكترونية كرّمت لجنة التنمية الاجتماعية الأهلية في محافظة الأفلاج، اليوم، أقدم رجل أمن؛ حيث قام رئيس لجنة الأفلاج "مرضي الحبشان" بزيارة وكيل رقيب متقاعد من السلك العسكري قبل 44 عاماً وقدم له هدية.
وقال وكيل رقيب متقاعد سعيد بن فالح الشهراني : التحقت بالشرطة عام 1368هـ جندياً وكان أول راتب تقاضيته 130 ريالاً، ثم انتقلت إلى الأفلاج وكنت أنا وأربعة أفراد أول العاملين بالمخفر وكنت أنا رئيس المخفر.
وأضاف: ذات يوم كانت لدي مأمورية انتداب "ثلاثة ريالات" في اليوم لنقل جانٍ محكوم بالقصاص لتنفيذ الحكم الشرعي بنجران، وأثناء نقله كنا في منطقة صحراوية بالطريق وإذا بالجاني يلوذ بالفرار بعد قص الحديد الذي كان مكبلاً به في رجليه.
وأردف: أطلقتُ النار عليه من بندقية تسمى "السواري" وأصبته في رجله وألقيت القبض عليه وواصلت الرحلة حتى وصلت إلى منطقة نجران وتم تنفيذ القصاص بحقه في يومه؛ لأنه كان متأثراً بالإصابة.
وتابع: كان هناك شخصان موقوفان بمركز الشرطة بالأفلاج وكان المركز عبارة عن بيت طين والتوقيف عبارة عن غرفة صغيرة بها "خشبة" يتم ربط المسجونين بها، ومن شفقتي على الموقوفين أخرجتهما إلى فناء الشرطة فلاذ أحدهما بالفرار وقفز من فوق سور المركز.
وقال "الشهراني": طاردته حاملاً الكشاف لأن الوقت كان ليلاً ، وهو يحاول أن يتوارى عني واستمرت المطاردة حتى الصباح، وكان هارباً صوب جبال طويق غربي الأفلاج، وفي الصباح لحقت بي دورية وتمت محاصرته في أحد الجبال وتوقيفه.
وأضاف: نحن الآن نعيش أمنًا وأمانًا واستقرارًا في ظل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان.
وأردف: يجب علينا جميع الالتفاف حول القيادة والحفاظ على تلك النعم الكبرى بالسمع والطاعة للقيادة والوقوف صفاً واحداً أمام كل من يحاول النيل من استقرار بلادنا المباركة.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:02 مساءً السبت 11 صفر 1440 / 20 أكتوبر 2018.