• ×
  • تسجيل

طب السفر..!

 0  0  523
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 إعداد: أ. د. أحمد سالم باهمام أستاذ الأمراض الصدرية وطب النوم
اعتاد الناس على السفر للعمل والسياحة، ويزداد السفر في فترة الإجازة الصيفية، ويقدر عدد المسافرين سنويا بـ 600 مليون مسافر. وسهل تطور وسائل النقل حركة المسافرين بسرعة كبيرة ومكنهم من الوصول إلى أماكن بعيدة كان يصعب الوصول إليها في السابق. ومن دون شك فإن في السفر تعباً وجهداً يتعرض له المسافر كما أنه يتعرض لبيئات وعادات جديدة ومختلفة قد تؤثر على صحته. ومن هنا نشأ ما يسمى بطب السفر (Travel Medicine). وبما أننا الآن في موسم الإجازات والسفر، فقد رأيت أنه من المناسب التعرض لهذا الموضوع.

ويشتمل هذا التخصص على عدد من التخصصات التي تزداد الحاجة لها في السفر مثل الأمراض المعدية وطب المناطق الاستوائية وصحة البيئة والطب المهني وغيرها، وقد يتهيأ للقارئ أن المسافر معرض فقط للأمراض المعدية مثل إسهال السفر الذي سنتطرق له أو الأمراض المعدية الأخرى مثل الملاريا والدرن والأمراض التناسلية وهذا غير صحيح البتة، فالمسافر وبسبب الإجهاد معرض لكل الأمراض التي قد يصاب بها في موطنه إضافة إلى الأمراض المعدية، فقد أظهرت دراسات الوفيات أن وفاة المسافرين نتجت عن عدة أسباب أهمها أمراض القلب (50 - 70 %)، الإصابات والحوادث (حوالي 25 %) ثم الأمراض المعدية (2.8 - 4 %). وأظهرت الدراسات أن حوالي نصف المسافرين من دول متقدمة إلى دول نامية يصابون ببعض الأمراض المعدية أهمها إسهال المسافرين، وإسهال المسافرين يصيب 20 - 25 % من المسافرين من دول متقدمة إلى دول نامية ويحدث الإسهال في العادة خلال الأسبوع الأول من السفر ولكنه قد يحدث بعد ذلك كما أنه قد يحدث بعد العودة للوطن، والعلاج يتكون في الأساس من الراحة والإكثار من السوائل والأملاح لتعويض ما يفقده الجسم وتزول الأعراض في العادة خلال 3 أيام ولكن في بعض الحالات قد تكون الأعراض أشد وقد يحتاج المريض إلى تناول مضاد حيوي أو إلى الحصول على مغذٍ في الدم لمقاومة الجفاف الناتج عن الإسهال وبالذات عند الأطفال وكبار السن، وينتج إسهال المسافرين عن تناول طعام أو شراب ملوث لذلك لا بد على المسافر من أخذ الحيطة الكاملة والتأكد من نظافة كل ما يتناوله وأن يشرب من المياه المعلبة فقط علما بأنه وللأسف يتم في بعض الأماكن تعبئة الماء من الصنبور (البزبوز) وإعادة قفل القارورة وبيعها، وتسبب إسهال المسافرين عدة أنواع من البكتيريا التي قد تكون الإصابة بها في بعض الحالات شديدة لذلك وجب أخذ الحيطة وبالذات للأطفال الصغار، كما أن التهاب الكبد الوبائي من نوع «أ» ينتقل عن طريق الأطعمة الملوثة.

وهناك مناطق في العالم وبالذات في أفريقيا يكون المسافر إليها معرضاً للإصابة بالملاريا أو الحمى الصفراء وكلاهما مرضان معديان تنتقلان عن طريق الناموس.

وطب السفر ينقسم إلى عدة أقسام: الطب الوقائي وهو ما يتعلق بالحصول على التطعيمات اللازمة قبل السفر والنصائح المهمة، الطب المساعد وهو ما يتعلق بعلاج المرضى الذين سيسافرون، وطب المناطق البرية ويهتم بمتسلقين الجبال أو الذين سيذهبون إلى مناطق أو غابات نائية وأخيرا التأمين الطبي وهو مهم جدا حيث إنه يؤمن للمسافر العلاج في مستشفيات البلد الذي ينوي السفر إليه حيث إنه في بعض الدول لا تقبل المستشفيات علاج المرضى غير المؤمّن عليهم.

وتبدأ خدمة طب السفر بزيارة الطبيب قبل السفر للحصول على النصائح المهمة والتطعيمات اللازمة وطريقة تناول الأدوية بالنسبة للمرضى خلال سفرهم، وكذلك وضع خطة واضحة للمرضى وشرح ما يجب عليهم فعله في حال زيادة أعراض المرض خلال السفر فمثلا ماذا يجب على مريض الربو عمله في حال زادت أعراض المرض خلال السفر وغير ذلك من الأمراض، وتستمر عناية هذا التخصص بالمسافر بعد عودته من السفر فيما يسمى بمتابعة وعناية ما بعد السفر.

وقد وضعت منظمة الصحة العالمية ومركز التحكم في الأمراض في الولايات المتحدة توصيات مميزة للمسافرين ويمكن القارئ الحصول عليها من موقع المنظمتين على الإنترنت، ولكن بصفة عامة ننصح المسافر وبالذات المصاب بأمراض مزمنة بزيارة طبيبه قبل السفر بشهرين إلى ثلاثة وتحديد المنطقة التي ينوي السفر إليها ومناقشة كل ما يحتاجه المسافر من تطعيمات أو أدوية وجميع النصائح الوقائية ومعرفة الأمراض المعدية المنتشرة في المنطقة المزمع السفر إليها وطرق الوقاية منها، كما يجب على المسافر أخذ الحيطة في كل ترتيبات السفر لتجنب الإصابة بالحوادث وأخذ شنطة للإسعافات الأولية، أما بالنسبة للمرضى فعليهم أخذ كميات كافية من أدويتهم حيث إنها قد لا تتوفر في جهة السفر أو أنه قد يصعب الحصول عليها، كما أن عليهم الانتظام في تناول أدويتهم حسب إرشادات الطبيب وأن لا يلهيهم السفر عن المحافظة على صحتهم.

وأخيرا ولكن ليس آخرا على المسافر الاستخارة قبل السفر والتقيد بالهدي النبوي الكريم في كل أفعاله خلال سفره، جاء إلى الرسول صلى الله عليه وسلم رجل، فقال: يا رسول الله، إني أريد سفراً، فزوّدني؟ فقال: (زوّدك الله التقوى) قال: زدني! قال: وغفر لك ذنبك. قال: زدني! قال: (ويسّر لك الخير حيثما كنت). (البيهقي).

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:38 مساءً الأحد 18 ربيع الثاني 1441 / 15 ديسمبر 2019.