• ×
  • تسجيل

الأشجعي : المالكي يروج لـ\"عهر ثقافي\" ومن حق عقلاء المجتمع منع فيلمه

 0  0  3.3K
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 الطائف : - سالم الشيباني :
كشف الباحث في الشئون الشرعية والقانونية مفلح بن حمود الأشجعي إلى أن من حاولوا منع الفنان فايز المالكي من عرض فيلمه هم أناس لا تجب معاقبتهم لا شرعا ولا قانونا لأنهم قد مارسوا حقهم الشرعي ولا يلزمهم حتى الضمان في حال حدوث أي ضرر على الطرف الآخر لأن من مارس حقه الشرعي والنظامي بلا تعد أو تفريط فلا يضمن باتفاق الفقهاء فضلا عن الأدلة التالية :

أولا : لما ورد عن الوالد المؤسس الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه حينما أعلن في جدة في الثامن من جمادي الآخرة عام 1344هـ إعلانا جاء فيه: ( أوصيكم ونفسي بتقوى الله وإتباع مرضاته والحث على طاعته فان من تمسك بالله كفاه ومن عاداه والعياذ بالله باء بالخيبة والخسران أن لكم علينا حقوقا ولنا عليكم حقوقا فمن حقوقكم علينا النصح لكم في الباطن والظاهر واحترام دمائكم وإعراضكم وأموالكم إلا بحق الشريعة ، وحقنا عليكم المناصحة والمسلم مرآة أخيه ، فمن رأى منكم منكرا في أمر دينه أو دنياه فليناصحنا فيه فان كان في الدين فالمرجع إلى الله كتاب الله وسنة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم ، وان كان في أمر الدنيا فالعدل مبذول أن شاء الله للجميع على السواء) ولا أظن هذه الحروف بحاجة الى تفسير أو شرح.

ثانيا : ما نصت عليه المادة السابعة عشرة من القواعد المنظمة لحقوق الإنسان الصادرة عن منظمة المؤتمر الإسلامي على أن : ( لكل إنسان ذكرا كان أم أنثى الحق في أن يعيش في بيئة نظيفة من المفاسد والأوبئة الأخلاقية تمكنه من بناء ذاته وعلى المجتمع والدولة أن يوفرا له هذا الحق ) ، وبالتالي فعلى المجتمع والدولة العمل على التصدي للفساد وصب الخردل في فم كل من يروج للعهر الثقافي تحت أي مسمى ، فضلا عن أن ترك المنكر بحد ذاته من المعروف.

ثالثا : نصت شريعتنا الإسلامية الغراء على أن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر هو فرض كفاية إلا أنه يصبح فرضا واجبا على كل من يشهد أن لا اله إلا الله وأن محمدا رسول الله في حالتين هما: إذا كان لا يراه إلا هو ، ولا يستطيع إزالته إلا هو ، وهذا ينطبق على الأب والأم والزوج والزوجة في منزلهم فضلا عن أن إنكار المنكر بالقلب هو فرض واجب لا يسقط عن أحد.

هذا وختم الأشجعي حديثه برسالة إلى الفنان فايز المالكي الذي لام كل من روجوا شائعة وفاته مؤكدا له بأنه وللأسف الشديد يروج لعهر ثقافي مرفوض تماما من ذوي الألباب حيث أن المتضررين جيل يرى فيهم الجميع عماد المستقبل مطالبا إياه بأن يترك سنة سنها عليه وزرها ووزر من عمل بها حتى يوم القيامة حيث لن ينفعه من يطبلون له يوم ،
ولا يغرنك من تراهم أشجارا ضخمة تتكئ عليها أيا كانت هذه الأشجار .

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:23 صباحًا الجمعة 18 ربيع الأول 1441 / 15 نوفمبر 2019.