• ×
  • تسجيل

معلمة تضرب أروع الأمثال بتبرعها بأحدي كليتيها لشقيقها المعلم والمصاب بالفشل الكلوي

 0  0  2.0K
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 المظيلف : - محمد عبد الله :
المعلمون دائما ما يقفون صفا واحدا عند الحوادث والملمات وقد أصبحوا مثلا للتضحية الفداء بكل معاني الكلمة فهم ليس من يضئ الطريق للآخرين فحسب بل هو في حد ذاته نعمة من الله تعالى علي الجميع لذا فمن الطبيعي جدا أن تكون التضحية والفداء سبيلا واضحا له.

فبعد إصرارها التام على مساعدة شقيقها المعلم المصاب بالفشل الكلوي ضربت إحدى المعلمات بمنطقة المظيلف مثلا رائعا في التضحية ونكران الذات وذلك بعد بقيامها بالتبرع بأحدي كليتيها لشقيقها حيث لم تستطيع تحمل متاعب أخيها المريض وكثرة مراجعاته للغسيل الكلوي بالمستشفي كل يوم.

وعلى الرغم من رفض شقيقها للفكرة حيث كان ينتظر متبرعا آخر إلا أنها أصرت تماما على إجراء عملية نقل إحدى كليتيها وازدادت إصرارا مما جعل شقيقها يقبل بذلك وبعد إجراء الفحوصات الطبية الكاملة أتضح أنها متطابقة وقد أجريت العملية بنجاح لهما وعادا إلى منزليهما وهما بصحة جيدة.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:21 صباحًا الأربعاء 17 رمضان 1440 / 22 مايو 2019.