• ×
  • تسجيل

الشرق الأوسط يضم أعلى معدلات مرض الاكتئاب النفسي في العالم

 0  0  728
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
صحيفة الأفلاج الإلكترونية : متابعه   دراسة طبية تؤكد:
- سنوياً تؤدي الإعاقة الناتجة عن الاكتئاب الى فقدان المملكة العربية السعودية إلى أكثر من 201 الف سنة من سنوات العمر بغض النظر عن الفئة العمرية.
جدة يركز اليوم العالمي للصحة النفسية على زيادة الوعي العام بقضايا الصحة النفسية، ويروّج لإجراء مناقشة مفتوحة حول الاضطرابات النفسية، وتوظيف الاستثمارات في خدمات الوقاية منها والترويج لمكافحتها وعلاجها. وقد تناول اليوم العالمي للصحة النفسية في هذا العام موضوع "الاكتئاب: أزمة عالمية"، حيث يصيب الاكتئاب أكثر من 350 مليون شخص من مختلف الأعمار في جميع المجتمعات حول العالم2، ووفقاً للتقارير الصادرة عن منظمة الصحة العالمية فقد بات الاكتئاب رابع أهم الأسباب المؤدية للإعاقة والوفاة في سن مبكرة على مستوى العالم منذ عام 2001م، كما يتوقع أن يتحول إلى السبب الرئيسي للعديد من الأمراض بحلول عام 2030م3. ويلقي أحد التقارير الطبية في نشرة الطب النفسي السريري The Journal of Clinical Psychiatry الضوء على الأعباء المترتبة على الإصابة بمرض الاكتئاب، حيث أشار التقرير إلى وجود فجوة كبير بين عدد الأشخاص الذين بحاجة للمعالجة من مرض الاكتئاب مقابل عدد الأشخاص الذين يحصلون فعلياً على العلاج من المرض في منطقة الشرق الأوسط4، فيما تشير بيانات منظمة الصحة العالمية إلى أن أكثر من 75٪ من الأفراد الذين يعانون من الاكتئاب في البلدان النامية لا يحصلون على العلاج الكافي، حيث تعتبر الصحة النفسية من أكثر القضايا المهملة في تلك البلدان، رغماً عن أهميتها القصوى في مجال تحقيق أهداف الأمم المتحدة الإنمائية للألفية.

وفي إطار اهتمام المملكة العربية السعودية بهذه القضية الهامة شهدت العاصمة السعودية الرياض ملتقى الاستشارات النفسية (المنهجية والتطبيق) تحت رعاية وزير الصحة معالي الدكتور عبد الله الربيعة، وقد سلط الملتقى الضوء على أحد القضايا الهامة في مجال الصحة النفسية من خلال التعريف بمفهوم وضوابط وأخلاقيات تقديم الاستشارة النفسية.
وقد أظهرت دراسة حديثة أن 7٪ من إجمالي سكان منطقة الشرق الأوسط بما فيها المملكة العربية السعودية يعانون من مرض الاكتئاب، وهي نسبة مؤرقة وتعتبر عالية مقارنة مع بقية دول العالم، لاسيما في ظل وجود ارتباط وثيق بين الاكتئاب والإضطراب الوظيفي، فمع تزايد شدة الاكتئاب ترتفع مستويات الضعف في أداء الدور الاجتماعي والعائلي والمهني للمصاب، ويسعى اليوم العالمي للصحة النفسية للقضاء على الشعور بالنقص الاجتماعي المرتبط بالاكتئاب الشديد وغيره من اضطرابات الصحة النفسية، وتعزيز النقاش حول الاستثمار في خدمات الوقاية والترويج والعلاج للحد من عبء المرض.
ومما يدل على العبء المحلي في السعودية أكدت الدراسة فقدان أكثر من 201 الف سنة من سنوات العمر بسبب الاكتئاب سنوياً بغض النظر عن الفئة العمرية، وتعد سنوات العمر الضائعة مقياساً للعبء العام للمرض، حيث تعبّر عن عدد السنوات المفقودة من الحياة المحتملة بسبب الوفاة المبكرة، وسنوات الحياة المنتجة التي تضيع بسبب العجز.
خسارة أكثر من مليون سنه
كما أكدت تلك الدراسة التي شملت كل من المملكة العربية السعودية ، الإمارات، ومصر، لبنان، سوريا أن هذه الدول مجتمعة تخسر أكثر من مليون سنة من سنوات العمر بسبب الاكتئاب بغض النظر عن الفئة العمرية، حيث جاءت السعودية بالمرتبة الثانية بأكثر من 201 ألف سنة، فيما احتلت مصر المقدمة بأكثر من 622 الف سنة، وسوريا في المرتبة الثالثة بأكثر من 156الف سنة، ثم الإمارات بالمرتبة بأكثر من 39 الف سنة، وأخيراً لبنان بأكثر من 37 ألف سنة بغض النظر عن الفئة العمرية.

ويظهر تحليل نشر مؤخراً، أن ثمة علاقة واضحة بين معالجة الاكتئاب وتحسن حالة الاضطراب الوظيفي، كما يشير التحليل إلى وجود علاقة وثيقة بين مقاييس شدة أعراض الاكتئاب والاضطراب الوظيفي والعافية النفسية، مما دفع هيئات الرعاية الصحية للاعتماد على معايير ومقاييس محددة مثل "مقياس شيهان للإعاقة" (SDS)من أجل قياس مستوى الإعاقة والخلل ومن ثم تحسين سبل ووسائل علاج الاكتئاب وهو ما أسهم في النهاية في تحسين خدمات رعاية المرضى الذين يعانون من الاكتئاب، وبناءً على ذلك يصبح من الأهمية بمكان قيام المرضى باستشارة الطبيب لتشخيص الحالة على الوجه الصحيح وضمان التعامل مع المرض بأسلوب فعال.
وتعليقا على ذلك قال الدكتور/ الدكتور سهيل عبدالحميد خان، مدير عام مستشفى الصحة النفسية بجدة: "يعاني 1 من بين 10 اشخاص بالشرق الأوسط من الاكتئاب، وتشير الأبحاث الى وجود ارتباط وثيق بين الإضطرابات الحياتيه التي يعاني منها مرضى الاكتئاب في العمل والمدرسة ومحيط الأسرة وعلاقاتهم الاجتماعية وبين اصابتهم بالاكتئاب بحيث تزداد حدة هذه الاضطرابات ترتفع بشكل مضطرد مع زيادة حدة المرض، وبالتالي فإن التشخيص المبكر للمرض وتوفير العلاج للمريض يعدان من الأهمية بمكان في التعامل مع هذه المشكلة والحد من تأثيراتها السلبية.
وتوصي الإرشادات الصادرة من الجمعية الأمريكية للصحة النفسية (APA) والشبكة الكندية لعلاج الاضطرابات المزاجية والقلق (CANMAT) باستخدام أدوية مثبطات السيراتونين (SSRI) ومثبطات السيراتونين نورادلينالين الإختيارية (SNRI) كخط أول لعلاج الاكتئاب. ووفقاً للجمعية الأمريكية للصحة النفسية فإن "الاختيار المبدئي لمضادات الاكتئاب يعتمد في المقام الأول على الآثار الجانبية المتوقعة وعنصر الأمان الذي يتمتع به الدواء ومدى تحمل المرضى لمثل هذه الإعراض الجانبية بالإضافة إلى التأثير العلاجي لهذه الأدوية وعدم تعارضها مع أي أدوية أخرى يتناولها المريض.
وتوفر فئة جديدة من الأدوية التي تم طرحها مؤخراً بأسواق المملكة العربية السعودية، المزيد من الخيارات الآمنة كخط أول لعلاج مرض الاكتئاب، كما أظهرت فعالية أكبر في الاستخدام مع تحقيق مستويات أعلى من الأمان. وتشير الأبحاث السريرية أن هذه الأدوية الحديثة توفر قدر أكبر من التحمل لدى المرضى مثلما هو الحال في الجرعات المخففة، مما يساعد على ممارسة حياته اليومية بشكل طبيعي وهو لا يقل أهمية بأي حال عن فعالية العلاج.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:44 صباحًا الأربعاء 14 ربيع الثاني 1441 / 11 ديسمبر 2019.