• ×
  • تسجيل

منع إمام مسجد بالرياض من الرقية نهائياً لارتكابه مخالفات كثيرة

لإيذائه المترددين عليه وإيهامهم بإصابتهم بالسِّحْر والحسد

 0  0  805
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
صحيفة الأفلاج الإلكترونية متابعات علمت "سبق" من مصادرها أن إمارة الرياض وجَّهت بمنع إمام مسجد بحي الفاروق بالعاصمة من أداء الرقية الشرعية، بعد أن اتضح من دراسة طريقته في الرقية وجود مخالفات عدة لديه، منها إدخال من يترددون عليه في الوساوس، بإيهامهم بأنهم مصابون بالسِّحر أو الحسد. وبدورها أيدت اللجنة المركزية بالإمارة القرار، وطالبت بأخذ تعهُّد على الإمام من قِبل الشرطة بعدم مزاولة الرقية نهائياً.



وفي برقية سرية وعاجلة وجَّهها مدير إدارة التحريات والبحث الجنائي لمدير مركز شرطة الفيصلية والخالدية، أشار إلى برقية أمير منطقة الرياض بالنيابة بشأن ممارس الرقية والطب الشعبي "ع.ف"، الذي يعمل إماماً لمسجد بحي الفاروق، والذي اتضح من دراسة طريقته في الرقية وجود مخالفات عدة لديه، منها إدخال من يترددون عليه في الوساوس والأوهام بأنهم مصابون بالسِّحر أو الحسد.



وأضاف مدير إدارة التحريات والبحث الجنائي في برقيته: "كذلك إيهامه المرضى بأمراض عدة؛ لكي يستمروا في الرقية عنده، ويستخدم طريقة غريبة في الرقية، وذلك بأن يقوم بوضع أصبعه باتجاه المريض، ثم إخباره بالمرض. وقد أيدت اللجنة المركزية رأي اللجنة الميدانية بمنع المذكور فوراً من مزاولة الرقية والطب الشعبي، وأخذ التعهُّد عليه من قِبل الشرطة بعدم مزاولة الرقية والطب الشعبي نهائياً".



كما طالب بإفهام الراقي بأنه سوف يكون تحت المراقبة مستقبلاً، وفي حالة عدم التزامه بأمر المنع سوف يُحال إلى المحكمة الشرعية مع المدعي العام لتحرير العقوبة المناسبة بحقه شرعاً.



وأوضح أن توجيه سمو أمير منطقة الرياض بالنيابة الأمير محمد بن سعد بن عبدالعزيز تضمن اعتماد إنفاذ ما رأت اللجنة.



وكانت إمارة منطقة الرياض، ممثلة بوكالة الشؤون الأمنية، قد أرسلت برقية سرية وعاجلة لمدير شرطة منطقة الرياض، ذكر فيها أمير منطقة الرياض بالنيابة الأمير محمد بن سعد بن عبدالعزيز ما يقوم به الراقي من أفعال، وطالب الشرطة بتنفيذ ما رآه أعضاء اللجنة المركزية بالإمارة.



وقد أيدت اللجنة المركزية رأي اللجنة الميدانية بمنع المذكور فوراً من مزاولة الرقية والطب الشعبي، وأخذ التعهد عليه من قِبل الجهات المختصة بعدم مزاولة الرقية والطب الشعبي نهائياً، وإفهامه بأنه سوف يكون تحت المراقبة مستقبلاً، وفي حالة عدم التزامه بأمر المنع فإنه سوف يحال إلى المحكمة الشرعية لتقرير العقوبة المناسبة بحقه شرعاً.



وطالبت اللجنة من مدير عام فرع وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد في منطقة الرياض النظر في الموضوع حسب ما تقتضيه الأنظمة والتعليمات المتبعة لديهم؛ واعتماد إنفاذ ما رأته اللجنة كون الراقي يعمل إماماً لمسجد بحي الفاروق بمنطقة الرياض.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:02 مساءً الإثنين 19 ربيع الثاني 1441 / 16 ديسمبر 2019.