• ×
  • تسجيل

لماذا تبرز وسائل الإعلام أوامر وتوجيهات أولياء أمورنا على أنها فوق النقد؟

 1  0  1.1K
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
صحيفة الأفلاج الإلكترونية : متابعه  الصحف هذه الأيام حافلة بالثناء الكبير على الأوامر الملكية الخاصة بإعادة تشكيل مجلس الشورى وتكوين أعضاء هيئة كبار العلماء، وتأليف المجلس الأعلى للقضاء، وتعيين أميرين جديدين للشرقية والمدينة المنورة بدلاً من أميريهما السابقين، وهو نفس ما حصل عندما صدر الأمر الملكي الخاص بتعيين الأمير محمد بن نايف وزيرًا للداخلية بدلاً من الأمير أحمد بن عبدالعزيز، وهذه مجرد أمثلة لأوامر ملكية كثيرة في العهد الحالي أو العهود السابقة بمجرد أن تصدر تمتلئ صحفنا المحلية بالثناء الكبير عليها.. والملاحظة ليست على الثناء فلابد أن من أثنوا عليها لم يفعلوا ذلك إلا لأنهم رأوا أنها تستحق الثناء، ولابد أن هناك كثيرين غيرهم يرون أنها تستحق الثناء ولكن لم تحصل لهم الفرصة ليعبروا عن هذا الرأي.
الملاحظة هي أنه كما يوجد كثيرون يرون أنها تستحق الثناء الجزيل وليس لهم أي ملاحظات عليها، فلابد أن هناك من لهم بعض الملاحظات عليها قلت أو كثرت وقلوا هم أو كثروا فلماذا يا ترى لا نرى في وسائل الإعلام إلا الثناء ولا نجد أي أثر لأي ملاحظات قد تكون موجودة..؟؟

لقد عايشت بعض عهد الملك سعود رحمه الله وكنت طفلاً قد لا يكون مدركًا للأمور، ثم عايشت عهد الملك فيصل والملك خالد والملك فهد ثم الملك عبدالله أمد الله في عمره ووهبه الصحة ورحم الله السابقين وأدخلهم فسيح جناته، وطيلة تلك العهود كنت ألاحظ أنه كلما صدر أمر أو مرسوم أو توجيه لولي الأمر عجَّت وسائل الإعلام بالثناء الجزيل، ولا أتذكر أني قرأت نقدًا لمحتوى أي من تلك القرارات، بل ولا حتى وجهة نظر مختلفة أو ملاحظات عليها مهما كانت بسيطة، فأين وجهات النظر الأخرى يا ترى ..؟ هل هي غير موجودة أم أن هناك عوامل تحول دون ظهورها..؟؟
حتى تتضح الصورة أكثر أذكر مثالاً تميز بوجود ملاحظات وتساؤلات كثيرة حوله كانت تعج بها المجالس بشكل لافت ومع هذا لم يبرز شيء منها في وسائل الإعلام، وهذا المثال هو تعيين الأمير محمد بن نايف وزيرًا للداخلية بدلاً من الأمير أحمد بن عبدالعزيز، فقد كان ذلك التعيين مفاجئًا ولافتًا إلى حد بعيد، حيث لم يمض على تعيين الأمير أحمد سوى عدة شهور، ووزارة الداخلية بالغة الأهمية بالنسبة للمواطنين، والوضع الإقليمي المتفجر يزيدها أهمية، ولذلك ظل هذا الأمر بالنسبة للناس أمرًا محيرًا، وأشغلهم عدة أيام أو ربما أسابيع، حيث كان هو الموضوع المحوري لأحاديثهم في المجالس، وكان محل دهشتهم وتساؤلاتهم، إذ إن ما حصل أعطى الانطباع بوجود خلل أو أمر بالغ الأهمية أدى لما حصل، ولذلك ظلوا يتطلعون لمعرفة حقيقة ما حصل، ومن حقهم أن يتساءلوا ويحاولوا معرفة الحقيقة لأهمية وزارة الداخلية وتأثيرها البالغ على حياتهم وأمنهم، ومع كل هذا الوضع البالغ الحرارة في المجالس فقد كان (بردًا وسلامًا) في وسائل الإعلام، فلم ينشر منها إلا الثناء على الخطوة وعلى الأمير محمد بن نايف، فما هو العامل المؤثر في جعل وسائل الإعلام غير قادرة على إبراز اهتمامات المواطنين وملاحظاتهم وتساؤلاتهم.. عندما يتعلق الأمر بأوامر تصدر من ولاة الأمور..؟؟
لاشك أن أصحاب الفضيلة الذين تعاقبوا على المناصب الدينية خلال العقود الماضية وحتى الآن يكررون في كل مناسبة أن إبداء الملاحظات والآراء على قرارات أولياء الأمور (يسمونها نصيحة ولي الأمر) لابد أن تكون سرية وليس عبر وسائل الإعلام، ولكن أعتقد أن هذا ليس هو سبب ما يحصل لأن هذا قد تجاوزه الزمن، ولا محل له في عصر الإعلام المفتوح، وعصر التعقيدات والحواجز الاجتماعية الذي أصبحت فيه وسائل الإعلام هي القادرة على تبادل الآراء وإيصال وجهات النظر بسهولة وسرعة، ولذلك لا أرى أن لآراء أصحاب الفضيلة دخلاً فيما يحصل، وأظن أن السبب يتركز في المواطن ووسائل الإعلام، إذ إن هناك ما يجعل المواطن يتردد كثيرًا قبل إبداء رأي أو ملاحظة مكتوبة حول هذه الأمور تنشر في وسائل الإعلام، لكن الأهم من هذا وسائل الإعلام التي يبدو أنها لا تنشر مثل هذه الآراء والملاحظات.
والآن نأتي لبيت القصيد، فهل من مصلحة ولاة الأمور ومصلحة الدولة والحكومة والمواطنين والوطن أن يظل الأمر هكذا، تصدر الأوامر والقرارات وتشتعل المجالس بالنقاشات حولها، ثم لا تكون وسائل الإعلام مرآة صادقة لفحوى تلك النقاشات وما قد تحتويه من ملاحظات مهمة ووجهات نظر قيمة وآراء قد يكون لها قيمة، فتحرم القيادة بهذا من روافد يفترض أنها تقوي القرارات القادمة وتحصنها..؟
أعتقد أن ما يحصل ليس من مصلحة أحد، فولاة الأمور بالتأكيد يهمهم أن تكون قراراتهم وسياساتهم مريحة للمواطنين ومنسجمة مع تطلعاتهم، هذا فضلاً عن أن نقل وسائل الإعلام لتلك الآراء والملاحظات هو على الأقل تنفيس يحول دون حصول الاحتقانات التي إذا تراكمت وازدادت كان لها آثار سلبية في المجتمع.
ومن أراد التأكد من ذلك فما عليه إلا زيارة بعض مواقعنا (السعودية) في الإنترنت وسيجد حفلات صاخبة من النقد غير الموضوعي وسيجد ربما الشتائم وأعتقد أن المسؤول عن هذا هو وسائل إعلامنا لأنها فيما يبدو لا تنشر الآراء والملاحظات الموضوعية فينتج عن هذا ربما- ذلك التطرف الشديد في الطرح الذي نراه في مواقع الإنترنت، وأعتقد أنها فرصة مواتية لها الآن لتصحيح خطئها لتكون مرآة تعكس وجهات النظر الموضوعية وتساعد بهذا في الحد من هذا النقد غير الموضوعي الذي نراه الآن في المواقع الإلكترونية على ذلك النحو المزعج.
نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (416) صفحة (18) بتاريخ (23-01-2013)


التعليقات

التعليقات ( 1 )

  • #1
    بواسطة : افلاجي صميم
    03-15-1434 09:11 صباحًا
    موضوع في الصميم نامل منكم نشر الوعي وثقافة النقد البناء لا الهدّام سواء للوزراء او المسؤلين ، المداحين والمطبلين ملؤا الدنيا فزاحموهم بنقدكم البناء وإظهار المشاكل والعيوب على حقيقتها ..


    واشكر صحيفة الجزيرة على هذا الإختيار الموفق صراحة ، وأعتب عليها بأختيار مواضيع لا تهم القارئ الافلاجي ، لانه لو رغب بها لذهب لمتصفح اخر ، وهو لم ياتي لصيحفة الافلاج الا لمتابعة اخبار الافلاج وجديد ابنائها وانجازات قاداتها ..

    ايضا كثرت المواضيع التي تقول الافلاج دار الحب والعشق والغرام والدموع والفراق وووو
    كثرتها يسمج ، وع فكرة الافلاج بلد منتج للقادات والرجال فلا يتم التركيز على جانب ونسيان جانب اخر ..
    تحياتي
التعليقات ( 1 )

  • #1
    بواسطة : افلاجي صميم
    03-15-1434 09:11 صباحًا
    موضوع في الصميم نامل منكم نشر الوعي وثقافة النقد البناء لا الهدّام سواء للوزراء او المسؤلين ، المداحين والمطبلين ملؤا الدنيا فزاحموهم بنقدكم البناء وإظهار المشاكل والعيوب على حقيقتها ..


    واشكر صحيفة الجزيرة على هذا الإختيار الموفق صراحة ، وأعتب عليها بأختيار مواضيع لا تهم القارئ الافلاجي ، لانه لو رغب بها لذهب لمتصفح اخر ، وهو لم ياتي لصيحفة الافلاج الا لمتابعة اخبار الافلاج وجديد ابنائها وانجازات قاداتها ..

    ايضا كثرت المواضيع التي تقول الافلاج دار الحب والعشق والغرام والدموع والفراق وووو
    كثرتها يسمج ، وع فكرة الافلاج بلد منتج للقادات والرجال فلا يتم التركيز على جانب ونسيان جانب اخر ..
    تحياتي
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:55 صباحًا الخميس 15 ربيع الثاني 1441 / 12 ديسمبر 2019.