• ×
  • تسجيل

ظاهرة العبث بالممتلكات العامة تتجاوز الخطوط الحمراء

البلديه تعاني من عبث المراهقين طوال عامين .

 0  0  3.2K
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
صحيفة الأفلاج الإلكترونية : خآلد الشريف  تعاني بلدية الأفلاج من عبث عدد كبير من المراهقين بممتلكات الدوله خاصه فيما يخص الإناره التي زينة شوارع المحافظة وامام المجسمات والشلالات في عدة طرق وشوارع رئيسيه بالمحافظة وبحسب "معلومات لصحيفة الأفلاج الإلكترونية" فإن المعاناة التي يعانيه العاملنين في البلديه أستمرت أكثر من عام وفي تطور خطير وعبث ملحوظ ..



وشدد "د.محمد اسماعيل" أستاذ علم الاجتماع في كلية الآداب على دور الأسرة في تربية أولادها، مؤكداً أنّ الأسرة مسؤولة عن توعية أولادها بأهمية هذه الممتلكات وأنها منافع للجميع وضرورة عدم العبث بها، فديننا الإسلامي يحثنا على ذلك والدولة أنشأت المدارس والمكتبات العامة والمستشفيات والحدائق والطرق وغيرها من الممتلكات لخدمة الجميع، لذلك يجب أن نربي أولادنا على أن هذه الأماكن يجب عدم إتلافها وتشويهها، وإلا قلت الاستفادة منها، وأن من يقوم بتشويه جدرانها بالكتابة عليها إنما يلحق الضرر بالجميع، وهذا يتطلب متابعة مستمرة للأبناء والاقتراب أكثر من الشباب وصغار السن وتفهم المرحلة التي يمرون بها وغرس حب الآخرين في نفوسهم واحترام ممتلكاتهم، مؤكداً أنّ ظهور مثل هذه السلوكيات لدى الأبناء يعود إلى الجو الأسري المشحون وما يترتب عليه من تعامل الوالدين تجاه الأبناء مع قلة تدريب الأبناء على الضبط الانفعالي في أوقات الغضب، كما أن كثيرا من الآباء يستجيبون سريعاً في حالة إتلاف أحد أولادهم الحاجات الشخصية أو الأجهزة المنزلية ويوفرون البديل فينشأ الأبناء وهم لا يشعرون بقيمة ما حولهم من ممتلكات خاصة أو عامة.

التصدي للظاهرة

وعن السبيل للتغلب على هذه العادة السيئة، أوضح "د.إسماعيل" أنّ التصدي لظاهرة تخريب الأطفال والشباب للممتلكات العامة يبدأ من داخل البيت لأن الطفل عندما يذهب إلى المدرسة يكون قد اكتسب معلومات وقدرات من المنزل وبالتالي فالأسرة يقع عليها العبء الأول في غرس المفاهيم الصحيحة لدى الطفل ليدرك أهمية احترام ملكية الغير، وبعد ذلك يأتي دور المدرسة في تكملت ما بدأته الأسرة فيتعود الابن على التعامل مع الممتلكات العامة على أنها ملك خاص فيحافظ عليها أينما وجدت، مؤكداً أن الإعلام لابد أن يقوم بدوره في توعية الوالدين بأهمية إشعار الأبناء بالمسؤولية وزرع الانتماء الوطني فيهم بعمل برامج ومسلسلات ترسخ لدى الجميع أن المال العام يساوي في أهميته المال الخاص وأن المرافق العامة هي ملك للجميع ولكل المجتمع حق الانتفاع بها.


التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:06 مساءً الأحد 23 محرم 1441 / 22 سبتمبر 2019.