• !
كاتب

هنيئا لمن حافظ على صلاة الفجر جماعة

هنيئا له ثم هنيئا
لأنه
أولا: عظم ما عظمه الله عزوجل .. فالله سبحانه لايقسم إلا بعظيم .. قال الله تعالى (والفجر _ وليالُ عشر) .
ثانيا: أنه إذا خرج من بيته إلى بيت من بيوت الله في هذا الوقت .. نبشره بقول النبي صلى الله عليه وسلم قال (بشر المشائين في الظلم إلى المساجد بالنور التام يوم القيامة) * ( صحيح ) سنن ابن ماجة- .
ثالثا: إذا صلى ركعتين قبل الفريضة بنيتين (تحية المسجد وسنة الفجر) عن عائشة قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ركعتا الفجر خير من الدنيا وما فيها . ( صحيح ) _ الارواء 437 : وأخرجه مسلم .
هذا فضل السنة فكيف بالفريضة.

رابعا: إذا صلى صلاة الفجر جماعة فيبشر بالتالي
عن عثمان بن عفان قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من صلى العشاء في جماعة كان كقيام نصف ليلة ومن صلى العشاء والفجر في جماعة كان كقيام ليلة * ( صحيح ) _ وأخرجه مسلم
عن أبي بكر الصديق قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من صلى الصبح فهو في ذمة الله فلا تخفروا الله في عهده فمن قتله طلبه الله حتى يكبه في النار على وجهه * ( صحيح ) _ التعليق الرغيب 155/1 و 163 ، صحيح الترغيب 461 .

خامسا : أن بمحافظته على صلاة الفجر جماعة فقد أزاح عنه صفة من صفات المنافقين عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن أثقل الصلاة على المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفجر ولو يعلمون ما فيهما لأتوهما ولو حبوا * ( صحيح ) _ الارواء 486 : وأخرجه البخاري ومسلم
والفضائل كثيرة
وفقنا الله وإياكم لما يحبه ويرضاه
كاتب في صحيفة الأفلاج الإلكترونية
بواسطة : كاتب
 0  0  3846

الأعضاء

الأعضاء:14,167

الأعضاء الفعالون: 14,167

انضم حديثًا: habiba elola

المتواجدون الآن: 1827

أكثر تواجد للأعضاء كان 6,411 ، يوم 04-12-1441 الساعة 02:06 مساءً

( 2 عضو 1825 زائر )