• !
الأفلاج

مواهب وإبداعات

كم سررت كثيراً عندما رأيت مجموعة من أبناء المحافظة يمتلكون مواهب وإبداعات لا حدود لها ، لكن حزنت كثيراًُ على حالهم لأن شمعة إبداعهم ستنطفئ ، وحماسهم سيواجه بالصد والتجاهل ، لأننا في مجتمع لا يرى إلا نفسه يتطور في لبسه ومظهره وينسى جوهره لا يطور فكره ولا يجدد علمه ، مجتمع يجتهد في الكماليات ويترك الأساسيات يعتقد أن التطور هو التخلي عن العادات القديمة الجميلة ويعتقدون أن الحضارة والتطور هو بمجرد الحصول على لاب توب أو أيفون.
الحضارة: هي أن ترتقي بمجتمعك من ظلام الجهل إلى نور العلم وأن تواكب العصر في تقنياته وأن تأخذ من العلوم أنفعها واجلها ، علينا أن نسعى لتطوير أنفسنا لنتعرف على مكامن القوة لدينا لنعززها ، ولنعرف نقاط الضعف ونعالجها.
من يريد ان يبقى في هامش الحياة سلبي على مجتمعه وعلى نفسه يصبح بما أمسى به من ركود وجمود ما لفائدة من عقولنا إذا ما تفتحت وعملت ؟ يقول أحد الأدباء: إن العقل كالمظله لا تعمل إلا عندما تنفتح . لماذا لا يكون في محافظتنا نادي أدبي أو ملتقى ثقافي أسبوعي لمساعدة المبدعين على مواصلة إبداعهم وتوجيههم وإصلاح أخطائهم ، هل من المعقول أن نتركهم فتموت موهبتهم ، إلى متى ومن المستفيد؟
الموهبة كالزرع إذ لم تسقيه وترعاه مات ، أيها المبدعون واصلو إبداعكم ولا تلتفتوا للحاقدين والجهال الذين لا يقدرون المواهب والإبداعات.
أخلصوا في أعمالكم وستجدون ثمرة تعبكم.
لا تقفوا عند أول عقبة تعترض طريقكم
فكما يقال: لا يمكن هزيمة شخص لا ييأس أبداً.


الكاتب
الأستاذ منصور بن فهد الردعان
كاتب في صحيفة الأفلاج الإلكترونية
بواسطة : الأفلاج
 6  0  2541

الأعضاء

الأعضاء:14,165

الأعضاء الفعالون: 14,165

انضم حديثًا: ShannaTom

المتواجدون الآن: 577

أكثر تواجد للأعضاء كان 6,411 ، يوم 04-12-1441 الساعة 02:06 مساءً

( 0 عضو 577 زائر )