• !
مفلح العبود

شتان بين وفاة القذافي وسلطان

جاء خبر وفاة ولي العهد السعودي الأمير سلطان كالصاعقة على الشعب السعودي لما يتمتع سموه من حب عميق في نفوسهم ودق الحزن أطنابه في صحاري وسهول وجبال المملكة من جيزان إلى تبوك ومن نجران إلى عرعر وشاركهم الحزن الشعب العربي والإسلامي بل وربما العالمي أيضاً تقديراً منهم لمكارم الخير التي نشرها سموه بين شعوبهم ودولهم وعلى النقيض من ذلك جاءت وفاة العقيد معمر القذافي كالبلسم الشافي على نفوس الليبيين والعربيين والإسلاميين كنتاج طبيعي لسياسات الظلم والقهر والبطش التي مارسها العقيد مع شعبه وسياسات علاقاته الخارجية السيئة مع دول العالم فشتان بين وفاة أمير الكرم والعطاء وبين وفاة عقيد الظلم والطغيان ..


الإعلامي
مفلح العبود
كاتب في صحيفة الأفلاج الإلكترونية
بواسطة : مفلح العبود
 65535  0  2491

الأعضاء

الأعضاء:14,165

الأعضاء الفعالون: 14,165

انضم حديثًا: ShannaTom

المتواجدون الآن: 580

أكثر تواجد للأعضاء كان 6,411 ، يوم 04-12-1441 الساعة 02:06 مساءً

( 0 عضو 580 زائر )