• !
كاتب

حقائب الذكريات

سلسلة((صوت من الأفلاج))يكتبها((مرتحل))
كم هي الذكريات التي تمر سريعة ؛ولكنها يبقى؛شذاها متضوعة وفواحة؛رغم طول السنين والأيام على مضيها لم تهرم
وبرغم الصيف لم تنصهر؛وبرغم برودة الشتاء لم تتجمد؛وبرغم أعاصير الأحزان لم تتحطم؛تبقى فواحة؛لأنها ذكريات طيبة
زرعت في القلوب بعناية ورفق؛زرعها من أحبنا حبا صادقا في الله؛لاتصنعا ولارياء؛زرعوها ابتسامات صادقات؛تذوب كل
الجليد؛حتى وإن كان في الحديد0
وكم زرعوا أفعالا حميدة هي الآن في حقائب الذكريات؛لم تذبل مازلنا نخرجها؛من تلك الحقائب فنقرأها مشاعرا متلألئة لم
تصدأ لأنها من الذهب؛نتذكرها؛فنرفع لهم دعوات صادقات؛من الأعماق بأن يغفرالله لهم 0
إن ذكرياتهم من بعد مماتهم؛سفن تبحرإلينا كل حين في غسق الدجى؛مكتوب على شراعها كل عبارة شدو بها في حياتهم0
أخي الحبيب:إننا سوف نكون ذكريات مثلهم ولكن ماذا سوف؛نبقي من ذكريات00أ؛هي ذكريات حزينة أم ذكريات شنيعة
اسأل نفسك ماهي ذكرياتك التي كتبها ؛أنت بأقلام أفعالك في صدور الناس0
(((صهيل قافية)))
على أمل لناذكرى تفوح مع الأسى عطرا
ونبحر في معاناة نشاهد خلفها فجرا
(((نبرة حرف)))
رحل الأحبة؛لكنهم ابقوا ذكرياتهم مفتوحة لم يرحلوابها

مطلق بن عبدالله حمد آل حماد
كاتب في صحيفة الأفلاج الإلكترونية
بواسطة : كاتب
 0  0  2626

الأعضاء

الأعضاء:14,167

الأعضاء الفعالون: 14,167

انضم حديثًا: habiba elola

المتواجدون الآن: 1622

أكثر تواجد للأعضاء كان 6,411 ، يوم 04-12-1441 الساعة 02:06 مساءً

( 1 عضو 1621 زائر )