• !
الدكتور أبوريان

مستمع في الكتاتيب عند القراية ( المقرئة )

كنت أنا وأخي سعد نذهب مع أختي الكبرى والتي تدرس عند القراية وهي معروفة في كتب التاريخ ( موضي بنت مبارك آل زنان )
حيث كنا نذهب في الصباح الباكر ونجلس تحت شجرة السدرة مع باقي الدراسات حتى تفرغ ( القراية ) من شغلها وكنت أنظر إليها وهي تعلف البقرة وذلك من خلال فتحات باب الحوش ( أكرمكم الله ) وبعد أن تنتهي أعمالها وتهيئ نفسها تأتي وتجلس مع البنات وتقرئهن ما تيسر من القرآن الكريم والأعراب ( وهي قراءة الحروف الأبجدية قبل البدء في القراءة )
وكان دوري هو دور المستمع والمتأمل وهذه هي رغبة الوالد _ رحمة الله عليه _ لكي أتهيأ أنا وأخي للمرحلة القادمة وبعد إنتهاء الأخت من قراءة القرآن وختمه ، عمل لها زفة الخاتمة . فقد رأيت زميلاتها وهن يحملنها على الزولية وكل منهن قد أخذ يطوف الزولية وحملتها إلى منزلنا بالفرح والسرور واستقبلتهن الوالدة - رحمة الله عليها بما تسير من طعام وغيره بكل بهجة وسرور ... انتهى ...


د: عبدالرحمن بن راشد الزنان
كاتب في صحيفة الأفلاج الإلكترونية
صاحب متحف شخصي بمحافظة الأفلاج
 65535  0  2025

الأعضاء

الأعضاء:14,167

الأعضاء الفعالون: 14,167

انضم حديثًا: habiba elola

المتواجدون الآن: 1256

أكثر تواجد للأعضاء كان 6,411 ، يوم 04-12-1441 الساعة 02:06 مساءً

( 2 عضو 1254 زائر )