• !
خالد الزنان

مصابيح انطفأت في مدارسنا . فرحمهم الله

كنت صباح اليوم في زيارة لمتوسطة القادسية فشدتني لوحة رسم فيها صورة شجرة ووضع في أعلاها صورة أحد الطلاب وتحتها أوراق كتب فيها مشاعر الطلاب والمعلمين ، ألا تعلمون من هو الطالب ؟!
إنه فيصل الكبرى أحد الطلاب الذين فقدتهم المدرسة ووافاه الأجل المحتوم إثر حادث سيارة . وقفت عند هذه اللوحة كثيراً واعتلى قلبي الحزن وامتلأ صدري بالهم والكدر
فرحمك الله يافيصل وأسكنك فسيح جناته
تذكرت في تلك اللحظات كم من طالب في ريعان شبابه فقدناه ؟!
تذكرت الطالب محمد العتيق من مدرسة طارق بن زياد
تذكرت طالبي ثانوية الهدار حسن النتيفات وابن عمه سلطان
تذكرت خلف الحقباني وابن عمه عبدالرحمن
تذكرت المربي الفاضل مدير مدرسة الحسين بن علي الأستاذ عبدالله بن فهد النتيفات
تذكرت هاجر الذيبان
ومرت بي الذكرى قبل عشر سنوات تذكرت طالبي متوسطة حطين
وليد ومتعب آل تني أخوين من خيرة طلابنا وقتها
ذهبا في حادث مروري
تذكرت وتذكرت وتذكرت
إنهم مصابيح وشموع كانت تضيء مدارسنا
فرحلت عنا في غمضة عين
فيا الله ما أسرع لحظة الفراق ويا الله كم فرق الموت من أحباب !!
أسأل الله أن يرحمهم جميعاً وأن يجمعنا بهم في جنات النعيم
وكم هو جميل أن يكون لإدارة التربية والتعليم وقف خيري
لكل من فقدناه من معلم أو موظف أو طالب يصله أجره بعد انقطاع عمله .. آمل ذلك
خالد بن علي آل زنان
8 / 6 /1433هـ
بواسطة : خالد الزنان
 1  0  2396

الأعضاء

الأعضاء:14,165

الأعضاء الفعالون: 14,165

انضم حديثًا: ShannaTom

المتواجدون الآن: 284

أكثر تواجد للأعضاء كان 6,411 ، يوم 04-12-1441 الساعة 02:06 مساءً

( 1 عضو 283 زائر )