• !
الأفلاج

العبيكان والحديث الشهير



قبل بضعة أشهر استبشرنا خيراً وفرحنا كثيراً عندما سمعنا بالأمر الملكي الكريم الذي مفاده المنع وإيقاف منهم يستهزءون ويهاجمون العلماء لأن العلماء سرج الأمه ونجومها وهم من جعلوا جل وقتهم في حفظ وفهم كتاب الله جل وعلا فلا خيرا فينا إن لم نقدر علماؤنا فهم خيار الناس وورثة الأنبياء قال تعالى: (إنما يخشى الله من عباده العلماء) وقال سفيان بن عيينه :أرفع الناس منزلة عند الله من كان بين الله وبين عباده وهم الأنبياء والعلماء.
والأدلة لاتخص عالم يمتلك منصباً دون عالم لايمتلك منصباً فهل يعقل أن نقدر من العلماء من هو في منصب فقط وإذا أقيل أحدمنهم فلاتنطبق عليه هذه الأدله
وعندما سمعنا الحديث الشهير للشيخ الدكتور عبدالمحسن العبيكان
فلم يمضي يومان إلا وياتي قرار منعه من وسائل الإعلام كاملة وإعفائه من منصبه فالكل يعرف حديث الشيخ وصحته من عدمه
لكن تفاجأنا بالهجوم القوي في الصحافه من بعض الكتاب على الشيخ باستهزاء وسخريه وأنهم لم يعرفوه إلا بمقطع راقص وتحليله للرظاعه وفك السحر بالسحر وأنه لاشيئ غير ذلك ولاشك في أن من هاجموه لايصلون إلى درجة علمه وقدره فلو كانوا كذلك لكان حديثهم يتسم بالعقل والمنطق والأدب ألايعلمون هؤلاء الكتاب أن العلماء بشر يخطئون ويصيبون وأنهم ليسوا أنبياء
هؤلاء الكتاب يتحدثون جزافاً لايلقون له بالاً للأسف هؤلاء الكتاب ليسوا كالنحله التي لاتقع إلا على ماهوجميل فهم عكس ذلك لانجدمنهم إلاتتبع العثرات والزلات ومحاولة كسب الشهره على حساب غيرهم
لكن يبقى السؤال الأهم هل أصبح الشيخ العبيكان لاينطبق عليه الامرالملكي?


منصور الردعان
مدير العلاقات العامة في ادارة الاوقاف بالافلاج
كاتب في صحيفة الافلاج الالكترونيه
بواسطة : الأفلاج
 3  0  3027

الأعضاء

الأعضاء:14,170

الأعضاء الفعالون: 14,170

انضم حديثًا: Fabianepisy

المتواجدون الآن: 2050

أكثر تواجد للأعضاء كان 6,411 ، يوم 04-12-1441 الساعة 02:06 مساءً

( 2 عضو 2048 زائر )