• !
مفلح العبود

الشيخ الحصان الرجل الشهم

سبحان الحي القيوم الذي لا يموت سبحان من لا تنام عينه سبحان الأول والأخير والظاهر والباطن وهو على كل شيء قدير
تفاجأت من خلال تصفحي لصحيفتي المفضلة صحيفة الأفلاج بخبر أثار مشاعري وأبكى عيوني وخيم الحزن على أطناب قلبي بوفاة الرجل الشهم عبد الله الحصان ولي عدة محطات إعجاب في الرجل أولها أنه مواطن صالح أحب وطنه وولاة أمره وثانيها قصص الشهامة التي لم تنقطع عنه حتى مات ولعلكم تعرفون جمها أكثر مني والمحطات الباقية كثيرة ليت أوراق الحياة تنطق فتكفيني القول والسرد
ومما يغبط الرجل فيه خاتمته الحسنة كما أشارت الصحيفة مات وهو يصلي كم منا من يتمنى هذه الخاتمة
عزاؤنا في هذا الرجل في جميع أبنائه وأخص الذي يعمل في الدوريات الأمنية من دون قصور في إخوانه فهذالرجل لا يختلف عن والده في الصفات الرائعة ونتمنى أن يزيد فيها ولا غرابة في ذلك فهذا الشبل من ذاك الأسد
رحم الله عبد الله الحصان وأسكنه عالي الجنان وألهم أهله وذويه الصبر والسلوان وإنا لله وإنا إليه راجعون
بواسطة : مفلح العبود
 1  0  2384

الأعضاء

الأعضاء:14,165

الأعضاء الفعالون: 14,165

انضم حديثًا: ShannaTom

المتواجدون الآن: 553

أكثر تواجد للأعضاء كان 6,411 ، يوم 04-12-1441 الساعة 02:06 مساءً

( 0 عضو 553 زائر )