• !
راشد بن ادريس الشكرة

أبيات عليها ملحوظات ( 2 )

تطرقنا في مقال سابق عبر هذا الرابط الجزء الأول من موضوع أبيات عليها ملحوظات
http://www.alaflaaj.com/articles-action-show-id-709.htm

وفي هذا المقال سأعرج على الجزء الثاني منه

قال أحد الشعراء

سلام على دين يوجد بيننا # وأهلا وسهلا بعده بجهنم

انظروا لهذا البيت وأمعنوا النظر فيه ألا يستحق أن نقف موقف تعجب واستغراب ؟ فهدفه الرئيس الذي يطالب به ويدعو له هو الوحدة سواء في اللغة أو الحزب أو القوم دون النظر للدين فلا يبالي بنوع الديانة فكل ما يصبو له هو الوحدة ولا يبالي بعد ذلك بمصيره حتى وإن كان لجهنم نعوذ بالله من شر ذلك
حتى وإن كان على دين غير دين الإسلام، فمختلف الأديان السماوية السابقة يوجد فيها جنة ونار

وقال أحد الشعراء

آمنت بالبعث ربا لا شريك له # وبالعروبة دينا ما له ثانِ

لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ألهذه الدرجة وصلت به الحالة أن يؤمن بالبعث ويجعله ربا له يعبده وينفي أن يكون للبعث أحد يشاركه في العبودية ويؤمن بأن العروبة هو دينه فقط؟ ألا يقرأ قوله تعالى "ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه"؟

وعند قراءتي الفاحصة لهذا البيت وجدت أني ملوم على ملامتي لهذا الشاعر، فقد تغذى منذ الصغر على أن يكون عبدا لحزب بائد وموحدا له
فمن أله الحزب وكفر بالله فإنه لن يكون في وعيه بل كان تحت تأثير مجموعة من رهبان أسسوا لمنهج أغدق في الانسكاب على أفئدة السجذ، حتى باتوا لا يبرحون أقدامهم.

ولننظر لقول شاعر آخر

إذا الشعب يوما أراد الحياة # فلا بد أن يستجيب القدر


إذا أراد الشعب التقدم والاستمرار في حياته فيجب أن يستجيب القدر لمتطلبات هذا الشعب

إذن ما علاقة القدر في الحياة ؟ أليس الله وحده هو المدبر الأمر، ولو كان لي من الأمر شيء وكنت معاصرا للشاعر حينها لقلت له عدل شطر البيت الثاني لـ:
فلا بد للظلم أن يندحر!



وقال شاعر آخر

يد بخمس مئين عسجد وديت # ما بالها قطعت في ربع دينار

تناقض ما لنا إلا السكوت له # وأن نعوذ بمولانا من النار

يتساءل الشاعر متعجبا من إقامة حد السرقة بقطع اليد في ربع دينار وجعل ديتها خمسمئة ذهبا ويرى أن هذا تناقض يجب أن يستسلم الإنسان لهذه المقارنة

وقد أجابه بعض الفقهاء أنها كانت ثمينة لما كانت أمينة فلما خانت هانت

ورد عليه شاعر

يد بخمس مئين عسجد وديت # لكنها قطعت في ربع دينار

حماية الدم أغلاها وأرخصها # خيانة المال فانظر حكمة الباري

وروي أن الشافعي رحمه الله قال

هناك مظلومة غالت بقيمتها # وههنا ظلمت هانت على الباري

سأبحر لا حقا - إن شاء الله- في سرادق الأدب، لأرتشف مع أدباء هذه المحافظة الغالية معا جمال الأدب
الصافي، فأدباؤنا ولله الحمد في المملكة على وجه العموم ولاسيما أدباء محافظتي لا ينزلقون خلف المصطلحات المقيتة، بل يقبلون على الخير والخير عليهم مقبل بإذن الله


راشد بن إدريس آل دحيم
مشرف تربوي
كاتب في صحيفة الأفلاج الإلكترونية
 3  0  2627

الأعضاء

الأعضاء:14,167

الأعضاء الفعالون: 14,167

انضم حديثًا: habiba elola

المتواجدون الآن: 1793

أكثر تواجد للأعضاء كان 6,411 ، يوم 04-12-1441 الساعة 02:06 مساءً

( 2 عضو 1791 زائر )